في أول رد على جريمة إخفاء خريطة فلسطين اللجان الشعبية تطالب الوكالة باعتذار فوري عن هذا العمل المشبوه

0
415

غزة-عبدالهادي مسلم – ادانت اللجان الشعبية للاجئين  التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية بشدة العمل المشبوه والمخزي الذي نفذته جهة من الطابور الخامس في وكالة الغوث من خلال تغطية وإخفاء خريطة فلسطين التاريخية اتناء زيارة الأمين العام للأمم المتحدة” بان كي مون” لمدرسة تتبع  مؤسسات الوكالة العاملة وذلك حتى لا تثير قلقه وغضبه وتعكر زيارته لغزة  وحتى لا تظهر أمام وسائل الإعلام

وقالت اللجان الشعبية في بيانها أنها تستغرب من هذا العمل المشين المخزي خاصة وأنه في مرات سابقة كان لعدد من الأمناء العامون للأمم المتحدة زيارات وكانت الخريطة موجودة ولم يسجل أي أحدا منهم أي اعتراض لأن وجود الخريطة لا يتعارض سياسيا مع حق عودة اللاجئين لأنها تضم بلدات وقرى ومدن أقرت الشرعية الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة بالعودة اليها

وتساءلت اللجان عن الخلل في وجود هذه الخريطة في مؤسسات اللاجئين ؟

وطالبت اللجان الشعبية بتقديم اعتذارا فوريا نهذا العمل المشبوه والجريمة التي ارتكبها هذا الطابور داخل الوكالة

 

وكان اقدم بعصا من العاملين  بوكالة الأونروا بغزة صباح اليوم الثلاثاء, بتغطية أحد اليافطات الكبيرة المعلقة على احد جدران مدرسة الزيتون بتل الهوا بمدينة غزة , خلال تواجد الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون في المدرسة .

 

وأشار عدد من الصحفيين والمتواجدين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن حفيظتهم عند علمهم ان اليافطة التي تم تغطيتها هي خريطة “فلسطين”.

 

وأثار اجراء الأونروا حفيظة عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي ممن اعتبروا ان هذا الاجراء مشبوه ومخزيا