ميناء فى غزة عيوب ومزايا أراء لعدد من المحللين العسكريين الإسرائيليين ترجمة : هالة أبو سليم

0
349

بقلم : ياكوف لابين –  المحلل العسكري   –صحيفة الجروزولم بوست  الاسرائيلية  باللغة الانجليزية

21-5-2016

يعتقد البعض داخل المؤسسة العسكرية الاسرائيلية أنة حان الوقت لانشاء ميناء فى غزة. وفق رؤيتهم داخل المؤسسة العسكرية  اذا ما توقفت غزة عن تفجير الصراع كل سنتان  فسكانها البالغ عددهم 1.8مليون نسمة يحتاجون للامل للمستقبل هذا ” بشروط إسرائيلة “وضمانات أمنية تؤجل إندلاع للحرب اطول وقت ممكن .
فسوف لن يكون لدى حركة حماس “الشكوك” التى تتذرع بها و لن تخوض حرب أخرى مع إسرائيل حتى لو رغبت بذلك ،اذا ما الاقتصاد فى غزة بدأ بالانتعاش ،انتعاش عملية التصدير و الاستيراد ، حل مشكلة البطاله من خلال فرص العمل و منح السكان شيء يبكون عليه . مما لا شك فيه تتحمل حركة حماس كافة المسئوليه فبدلا من انعاش الاقتصاد للسكان وجهت كافة جهودها للصراع مع اسرائيل ،مع ذلك المؤسسة العسكرية الاسرائيلية مازالت تؤمن بضرورة منح السكان فى غزة حياة أفضل .

السؤال الجوهري هنا كيف نضمن عدم تسرب الاسلحة و المتفجرات و القنابل و الصواريخ و المعدات القتاليه  ووصولها ليد حركة حماس –المتعطشه دوما للحصول على السلاح –و الجماعات الجهادية الاخرى التى تعمل ضد اسرائيل فايران و الدولة الاسلامية فى سيناء  حريصين  على استمرار تدفق السلاح من و الى غزة .
القيادة العليا لجيش الدفاع الاسرائيليى لا ترى فى انشاء ميناء غزة مخاطرة كبيرة و فى أسوء الاحوال بالامكان ايفاد لجنة للمراقبة فى اى وقت من الاوقات . فعلياً ، إسرائيل تُدخل لقطاع غزة يوميا 900شاحنه محملة بكافة أنواع البضائع ،سواء الطعام ، الوقود ، المعدات الطبية و معدات البناء ، فى الواقع هذا قليل جدا اذا ما اردنا  الحديث عن انعاش للاقتصاد الغزي .

فى مطلع هذا الأسبوع أعتقلت قوات الامن الاسرائيلى  مشتبه بتهريب الاسلحه لحركة حماس  – يعمل  كصياد !!

و بإجماع كل من الشين بيت و البحرية الاسرائيلية و الشرطة أعترف الرجل الصياد “بتهريب السلاح و مواد اخرى لحركة حماس و لعناصر إرهابية أخرى تمكث في غزة ” . ويقوم بجلب مواد تُستخدم فى صناعة الصواريخ  الألياف الزجاجية الصناعية  والذخيرة كما أعترف بتدريبات حماس فى البحر الابيض المتوسط و تستغل قوارب الصيد لهذا الغرض  . فهل إنشاء ميناء لغزة يعطى الفرصة  لحركة حماس من تطوير قدراتها فى التهريب للسلاح  ؟

بعم  بكل تأكيد ، هذا ما جاء على لسان الجنرال المتقاعد –اليعازر ماروم-

وصرح فى لقاء اذاعى بثته  الاذاعة يوم الثلاثاء ” من وجهة نظري انا بالتأكيد معارض لانشاء ميناء فى غزة

 

لدينا تأكيدات حول وصول قوارب  إيرانية الصنع  الى غزة  و لانريد حدوث مثل هذا الأمر ” .

و أضاف الجنرال السابق ” يوجد لدى حركة حماس  دافعية كبيرة لتهريب السلاح انها تستخدم قوارب الصيد لتهريب السلاح من سيناء لغزة و قد اضطرت لاستخدام البحر منذ هدم و تدمير الانفاق من قبل الجيش المصرى”

ويرى البعض الأخر رأى مُعارض لذلك :

الجنرال المتقاعد شلومو بروم رئيس برنامج العلاقات الاسرائلية –الفلسطينية فى معهد الدراسات الوطنية فى تل ابيب  ” إن أنشاء ميناء فى غزة “لن يضر الأمن الاسرائيلى بل سيساعده “. ” أنا من ضمن المؤيدين لهذة الفكرة بدون ميناء  ، كأنك تضع 2مليون شخص (طنجرة ضغط لطهى الطعام ) و ستنفجر فى اى لحظة ”
من ضمن هذة الأفكار  خضوع كل سفينه تخرج او تدخل لغزة عبر قبرص للفحص و التدقيق المنى
وأضاف بروم ” بالطبع لا يوجد حل كامل  سواء من هنا او هناك ، و لكننا سنمنع التهريب ” أما  الميجر جنرال المتقاعد مونى شروف الباحث فى مركز بيغن-السادات للابحاث الاستراتيجية فى جامعة بار إيلان  قال ( لا يمكن فصل موضوع ميناء فى غزة عن الصورة الكاملة للصراع فى المنطقة ) . منذ  استيلاء حماس على السلطه فى غزة فى العام 20007 الاقتصاد فى غزة ينهار .

هل هناك مجال و متسع لانقاذ الوضع الاقتصادى  فى غزة ؟

عند الحديث عن الانعاش الاقتصادى يجب ان نتسائل عن مقدرة عباس لادارة و حكم غزة .

وأضاف شروف قائلا ” علينا النظر الى راى الاردنيين و المصريين و السعوديين   و الاتراك حول ىليه تعاملهم مع الفلسطينيون  خلال السنوات القادمة و بالذات مصر التى ترى فى حركة حماس  امتداد للاخوان المسلمين عدوهم اللدود ”
لذلك انشاء ميناء سيكون له تأثير بعيد المدى على الم بعد طرح لهذة العوامل  ، أضاف شروف ،  فى ضوء الحروب الثلاث الماضية فان اسرائيل فشلت فى تدمير البنية التحتيه لحركة حماس   لذلك بناء ميناء سيجعل من الفلسطينيون يحافظون عليه و يخشون فقدانه ” .
نطقة بأكملها .
و السؤال الجوهرى هنا كيف نجعل من الميناء آمن بالنسبه لنا ؟ وأضاف قائلاً  بإمكاننا المحافظه عليه و منع التهريب من خلالة ومن الممكن طرح مثل هذة الاحتمالات و الاراء عبر لجان دولية ” .

بإختصار على إسرائيل ان تخاطر و تخلق توازن على الارض و اعطاء الغزيين الامل و دعهمم اقتصاديا  من خلال بناء الميناء ”

وأضاف قائلا ً ” أنا لا اخشى من ذلك كله فهذا سيكون دعم لنا و للامننا لديهم شيئا سيفقدونه ، اليوم لدينا حماس تُعد نفسها لالانفجار ، اذا ما تم تزويد الغزيين بأمل جديد و افق اقتصادى حماس سوف تحد من دافعيتها بالهجوم العسكرى على اسرائيل خشية غضب شعبى ضدها “