استمرار الانقسام وكل اطرافه يتحملوا مسئولية حرق الاطفال الثلاثه بمخيم الشاطىء

1
432

كتب هشام ساق الله – لانستطيع ان نحدد من يتحمل مسئولية حرق الثلاثة اطفال من عائلة ابوهندي الذي يتحمله جميع اطراف الخلاف السلطه في رام الله وكذلك سلطة الطاقه التابعه لحركة حماس واستمرار الانقسام البغيض للسنه العاشره على التوالي وضرب مصالح المواطنين عرض الحائط وسوء تقديم الخدمات جميع كل هذه الاطراف يتحملوا مسئولية حرق هؤلاء الاطفال الثلاثه .

 

فتح وحماس وكل الفصائل الفلسطينيه الذين يؤخروا تحقيق المصالحه الفلسطينيه وانهاء الانقسام الداخلي هم من يتحملوا مسئولية مقتل هؤلاء الاطفال الثلاثه الذين حرقوا بشمعه او بماس كهربائي أي كان السبب والسبب هو الانقسام الداخلي والمناكفه وربح دولارات من اجل مصاريف اطراف الخلاف هو السبب لا يتحمله احد الاطراف بعينه .

 

لو حدثت مثل هذه الحادث في بلد يحترم نفسه لاستقال كل اطراف المسئوليه لاستقال كل اطراف الخلاف المسئولين عن حرق الاطفال في رام الله وكذلك في غزه وتحملوا المسؤوليه هذه ليست المره الاولى ولا الاخيره التي يموت فيها اطفال ورجال ونساء جراء الحرق بسبب انقطاع التيار الكهربائي وليست المره الاولى التي تكسر فيها اقدام واحواض وارجل وايدي المواطنين جراء انقطاع التيار الكهربائي .

 

الجميع يتحمل المسئوليه في الضفه الغربيه وفي قطاع غزه ليست الرئيس وحده كما اتهمت حركة حماس في بيانها اليوم الجميع يتحملوا مسئولية موت وحرق هؤلاء الاطفال كل اطراف الخلاف سيسالوا امام الله الان يستطيعوا تصدير بيان يتهموا فيه اشخاص بعينهم ولكن حين يقفوا امام الله سيقول لهم الله من المسئول كل اطراف الخلاف مسئولين .

 

رحم الله امير المؤمنين عمر ابن الخطار حين قال لو عثرت بغلة في العراق لسألني الله تعالى عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق ياعمر ؟؟ الله يكون بعونهم الي يتولوا مسئولية مايحدث من انقسام في فلسطين من فتح وحماس وباقي الاطراف كم روح في رقابهم وكم سيسالوا .

 

متى ستحدث المصالحه حتى يعمل الجميع من اجل انهاء مشاكل المواطنين متى سيتحمل المسئولين المسئوليه كامله تجاه مايجري حد يلقي بالتهم على بعضهم البعض هذا يتهم هذا وذاك يتهم ذاك ليهربوا من تحمل المسئوليه امام الله والشعب الفلسطيني متى سننتهي من قضية الكهرباء كم طفل سيموت وكم حادث حرق ستحدث قبل ان تتم المصالحه الجميع يتحمل المسئوليه .

 

توفي ثلاثة أطفال من عائلة أبو هندي، مساء الجمعة، وأصيبت والدتهم واثنين من أطفالها الآخرين، بجروح خطيرة، جرّاء حريق اندلع في منزل بمخيّم الشاطئ غرب مدينة غزة.

 

و الأطفال الثلاثة هم: يسرى، ورهف، وناصر محمد أبو هندي، وتتراوح أعمارهم بين شهرين لأربع سنوات، وقد توفوا بسبب حريق شب في المنزل جرّاء استخدام الشموع إثر انقطاع التيار الكهربائي، مضيفًا أن الأم وطفليها المصابين في حالة خطيرة، وتم نقلهم لمستشفى الشفاء بغزة.

 

ترى هل سيستقيل احد او سيتحمل احد اطراف الخلاف مسئولياته التاريخيه هل ستقول اللجنه الوطنيه المشرفه على موضوع الكهرباء كلمتها بتحميل احد مسئوليتها ام ستبقى حياة المواطنين موقف سياسي فقط يتم مواساة اهله خلال ايام العزاء وبعدها الجميع ينفض يده مما يجري بانتظار حرق جديد من شمعه او ماتور حتى يموت اطفال اخرين ونسجل كم عدد الذين حرقوا بسبب شمعه او تماس كهربائي جراء قطع الكهرباء المتكرر على قطاع غزه .

 

 

1 تعليق

  1. حسبى اللهونعم الوكيل على كل من تسبب بحرق الاطفال ومين بدك يستقيل مات الاف الاطفال والنساء والمسنين والشباب ومات الشجر ودمر الحجر وحرقت الارض وما فش حد اتحرك عادى جدا احنا شعب ميت ميت ما فش مفر