سعيد لولو التعيس مش قد المقام حتى يتضامن معه رجال الاخ الرئيس محمود عباس بقطاع غزه

0
401

سعيد لولوكتب هشام ساق الله – مضت الايام وسعيد لولو الخريج والذي يطالب بحل قضية الخريجين في ساحة الجندي المجهول ولم يزره احد من قيادات الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين مش مهم ومافي كاميرات تصوير حتى ترصد حضورهم وتعاطفهم الاخ رامي الحمد الله رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني اتصل به شخصيا وتضامن معه ووعده بارسال احد وزراء قطاع غزه حتى يستمع منه ويعرف مطالبه ..

 

اقول للاخ الرئيس القائد العام محمود عباس ابومازن رجال في قطاع غزه من محافظين ووزراء ومستشارين وقيادات تنظيمات اكبر من الحدث حتى يزوروا التعيس الغلبان سعيد لولو وصديقه المضرب معه عن الطعام رائد نصر هدول مش قد المقام حتى يزوروهم ويطلعوا على وضعهم ويتضامنوا مع قضية الخريجين العاطلين عن العمل بالالاف .

 

اخي الرئيس القائد العام هؤلاء مضغوطين كثير برامجهم اليوميه مضغوطه اعذرهم لعدم توجه احد منهم الى مكان اعتصام الاخ سعيد وصديقه والشباب المتضامنين معه في ساحة الجندي المجهول صحيح الساحه واسعه ولكن سعيد قرب الصوره لهم وجلس على النصب يعني عنوانه بيتوهش اخي الرئيس القائد العام .

 

نعم لا يوجد لدى سعيد سجل يسجل فيه الحضور وينقله للاخ الرئيس محمود عباس شخصيا عمن حضر ولا كاميرات وبوز سعيد يمكن مش عاجبهم حتى يتضامنوا معه لذلك لا احد منهم يزوره او يتضامن معه من القيادات الكبار بمستوى بغل ملاحظه مقاس البغل عندي اكبر حجم لا احد ممن يدعو انهم يمثلوا شيء من مواقع يزوره وكان قضية العاطلين عن العمل والبطاله في صفوف الخريجين لا تهم احد .

 

هؤلاء اخي الرئيس لايتعاطوا مع قضايا المجتمع يتعاملوا مع الصور والمناصب والمسميات فقط وهؤلاء لايريدوا الخير لابناء شعبنا الفلسطيني يريدوا مصالحهم الشخصيه جميعا لا احد يبحث عن تطوزير اداء السلطه واعطاء مثل ايجابي ودور لاي شيء رجالك الذين يمثلوك اخي الرئيس في حركة فتح وكذلك المناصب المهمه في السلطه لايهمهم سوى مصالحهم الخاصه ومصالح اخوانهم وزوجاتهم .

 

قد يستغربوا هؤلاء جميعا المسميين على الاخ الرئيس محمود عباس ان مكتب فخامته اتصل يوم الجمعه بالاخ سعيد ولسوء حظ سعيد التعيس كان جواله على الشاحن ولم يرد على المكالمه وعاد سعيد ليتصل بالرقم الذي اتصل عليه وعرف بان من اتصل عليه مكتب الاخ الرئيس ورد عليه عامل التحويله قال يبدو احد من مكتب الاخ الرئيس اتصل عليك سيعود بالاتصال مره اخرى .

 

قضية سعيد لولو التعيس ليست قضيه سياسيه بل قضية راي عام لتسليط الاضواء على حق العاطلين عن العمل وخاصه من ابناء قطاع غزه بالعمل بعد 10 سنوات من الانقسام الداخلي فلم يتم توظيف احد من قطاع غزه بالسلطه الفلسطينيه سوى ابناء الوزراء والقيادات الواصلين فقط لاغير وكذلك زوجاتهم وكل من يهمهم اما باقي الشعب فلا احد ينظر لهم لا ببطاله ولا بوظيفه وفرص التوظيف التي تتم بشكل حزبي وتنظيمي فقط لاغير لتدعيم الانقسام .

 

ابناء وبنات كوادر فتح العاطلين عن العمل وابناء الحركه الوطنيه المختلفين مع حركة حماس عاطلين بالالاف وحين تفحص في كل بيت واحد او اثنين لايتم التعاطي معهم بفرص البطاله لانهم من عوائل مختلفه مع حركة حماس ولا احد فخامة الرئيس محمود عباس ينظر اليهم بشيء .

 

للاسف الاف الخريجين والذين يتجاوز عددهم عن 200 الف خريج وخريجه يناموا بالنهار ويسهروا طوال الليل على الانترنت حتى لا يخرجوا من بيوتهم هذه الحشود والاعداد الكبير مقصره بحالها للاسف لا احد منهم يريد ان يطرق الخزان كل الاحترام لسعيد ورائد ولكل من يتضامن معهم .