عام على الافراج عن الاسير المحرر محمد زكريا الاغا بعد ان امضى 12 عام

0
271

كتب هشام ساق الله – في الرابع من ايار مايو 2015 افرج عن الاسير محمد زكريا الاغا رغم فرحة الاخت ام ضياء عميدة امهات الاسرى في سجون الاحتلال الا انها بقيت تنظر تجاه سجن نفحه الصحراوي بانتظار الافراج عن ابنها الاسير ضياء حتى تفرح بحق فقد تاخر ضياء عامين عن الافراج عنه بسبب مماطلة الكيان الصهيوني للافراج عن اسرى الدفعه الرابعه حسب المقرر في نهاية شهر مارس .

 

يوم الافراج عن الاخ محمد ذهبت الى خانيونس برفقة لجنة الاسرى بالقوى الوطنيه والاسلاميه وهنات الاخت ام ضياء وتمنيت ان يتم الافراج عن ضياء بالقريب العاجل وقلت يومها ان الافراج عن محمد بروفه للافراج عن ضياء وكل الاسرى في سجون الاحتلال .

 

فرحة ام ضياء لن تكتمل بعد ان كانت تتامل ان يتم الافراج عن ولديها الاثنين من سجون الاحتلال الصهيوني وتفرح بهما معا ولكن نكوص دولة الكيان الصهيوني بعهودها كما هي دائما منعت من استقبال ضياء لشقيقه الاسير محمد وان شاء الله الاستقبال سيكون لضياء في القريب العاجل بالطرق السلميه او بارادة المقاومه المهم ان ضياء سيتحرر رغم انف الكيان الصهيوني وهو صاغرا ان شاء الله .

 

افكار كثيره تراود كل نشطاء الاسرى والجميع يضع افكاره لاستقبال الاسير البطل محمد واخاف ان تتزاحم الافكار وتتعارض ولايستطيع احد ان يقوم بالواجب مع هذه المراه الصابره والمثابره الحاجه ام ضياء لذلك نقول لهم بالربع ساعه الاخيره نسقوا فعالياتكم مع بعضكم البعض ورصوا الصفوف بما يليق باستقبال الاسير البطل القائد ضياء وليس محمد فما سيجري من استقبال لمحمد هو بروفه لاستقبال ضياء ان شاء الله .

 

عائلة الاغا عائلة مناضله وعريقه وتستحق ان تفرح بالافراج عن ابنها المناضل الشاب محمد الذي امضى 12 عام في سجون الاحتلال الصهيوني متنقلا من سجن لاخر بعد هذه السنوات الطويله من الاسر ويحق لها ان تنظم كل الفعاليات المختلفه وكذلك منطقة الاسير التنظيميه وكتائب شهداء الاقصى الذي كان الاسير ينتمي لاحدى مجموعاتها والاطار الرسمي التنظيمي ووزارة الاسرى في رام الله وغزه وكذلك كل جمعيات الاسرى فام ضياء لم تتاخر على مساندة احد طوال مسيرتها الطويله بدعم قضايا الاسرى نحن لانشكك باحد من هؤلاء المناضلين المسئولين عن كل القطاعات الداعمه والمسانده للاسرى ونطالبهم جميعا بالتنسيق معا حتى يكون استقبال محمد كبروفه لاستقبال القائد ضياء .

 

نتمنى ان تفرح هذه المناضله وهذه المراه الرائعه التي ندرت نفسها لقضية الاسرى في سجون الاحتلال وفضح الكيان الصهيوني ان لها ان تفرح وتسعد وتنتظر الافراج عن ضياء ان شاء الله هذا المناضل الذي وضع الكيان الصهيوني على الافراج عنه العقبه تلو العقبه ولكن حتما سيفرج عنه وسيعود الى حضن امه وعودة محمد يوم الاثنين هي بروفه لهذه الصابره ان شاء الله .

 

كتبت عن ضياء ومحمد وعن والدتهم العديد من المقالات المختلفه ودائما التقي هذه المراه الصابره في يوم الاثنين حين اذهب للتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني تسلم علي وتحترمني وانا كذلك واتباع كل نشاطاتها المختلفه والتزامها الرائع والحديدي في الدفاع عن قضايا الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني .

 

الاسير محمد الاغا امضى فترة حكمه من الجلده للجلده كما يقول الاسرى في سجون الاحتلال والله لايخلف على الكيان الصهيوني ولكن الاسير ضياء سينتزع انتزاعا ويخرج للحريه بعد ان حكوموا عليه بالسجن مدى الحياه ووضع كل القيود على الابقاء عليه في سجون الاحتلال وسيخرج اجلا ام عاجلا رغم انف الاحتلال الصهيوني .

 

الاسير البطل محمد الفالوجي الاغا هو من عائله مناضله وعريقه ولد في مدينة خانيونس البطله في تاريخ 25/5/1980 تلفى تعليمه الابتداء والاعدادي ولكن الثوره والنضال الذي اشعل جذوته شقيقه وعائلته ضياء في قلبه ملك كل احاسيسه والتحق مبكرا في صفوف حركة فتح ورغم صغر سنه التحق في مجموعاتها الضاربه واصبح اكبر من سنه .

 

انتزع الاسير محمد من حضن والدته فلم تفرح بعد به فهي تراه شابا يافعا يتحدث عن الثوره والنضال واكمال مسيرة شقيقه ضياء يتحين الفرصه للايقاع بالاعداء الصهيانيه وسرعان ما اختفته وحداتهم الخاصه من محيط بيته الذي يقع ويشرف على احد المستوطنات الصهيونيه قبل ان يتم تحريرها وتم اقتياده الى زنازين الاحتلال الصهيوني .

 

هذا الشاب اليافع حقق معه ضباط صهاينه في الشباك وانتقموا منه بتحقيق وتعذيب شرس وصعب الا انه صمد وصبر وكان احد ابطال التحقيق والزنازين حكمت عليه المحكمه العسكريه الصهيونيه بالسجن الفعلي لمدة 12 عام بتهمة مقاومة الاحتلال الصهيوني وتنقل في سجون مختلفه وكان خلال فترة اعتقاله احد كوادر وقيادات حركة فتح المناضلين الابطال سندا لشقيقه الاسير المناضل ضياء .

 

ام ضياء خلال زيارته الاخيره لابنيها ضياء ومحمد جلبت معها ملابس جديده تلائم ابنها الاسير المحرر الذي سيخرج الى الحريه محمد ونقلتها الى  سجن إيشل حتى يخرج بها ان شاء الله يوم الاثنين القادم وقد اتم بالتمام والكمال وبالضبط مدة محكوميته الظالمه كامله يوم 4/5/2015 ونحن على موعد مع استقبال هذا البطل على حاجز بيت حانون ان شاء الله .

 

كل جماهير شعبنا تنتظر البطل محمد وعلى موعد مع الاحتفاء بهذا الاسير المحرر كبروفه لاستقبال شقيقه القائد البطل ضياء ان شاء الله سواء عائلة الاغا او تنظيم حركة فتح بلجانه المختلفه وكوادره المتفقين والمختلفين ومؤسسات وجمعيات الاسرى وكذلك تنظيمات شعبنا الفلسطينيه المختلفه ابتداء من حركة حماس وانتهاء باخر تنظيم فلسطيني الجميع على قلب رجل واحد من اجل ادخال الفرحه وتصبير والدته المناضله الكبيره ام ضياء ام العرسان ان شاء الله .

 

الاسير البطل  ضياء ولد ونشأ في مدينة خان يونس، وفي مرحلة مبكرة من عمره التحق بصفوف قوات العاصفة التابعة لحركة ‘فتح’، ثم انخرط في العمل العسكري بشكل سري وقام بتنفيذ أول عملية فدائية بتاريخ 9/10/1992 داخل مستوطنة ‘غوش قطيف سابقا’ أدت إلى مقتل مسؤول أمن المستوطنة ‘ ايمتاس حاييم’، حيث اعتقلته قوات الاحتلال في سن 16 عاما ومورس بحقه شتى أنواع الضغط والتهديد والتعذيب أثناء التحقيق في زنازين سجن عسقلان، ثم حكم بالسجن مدى الحياة وقتل قائد عسكري صهيوني شارك باغتيال القائد والبطل ابويوسف النجار وكشفت الصحف الصهيوني عن تحفظ الكيان الصهيوني للافراج عنه وكان ضمن الدفعه الرابعه المنوي الافراج عنها مع كريم يونس وماهر يونس واخرين الا ان نكوص العدو الصهيوني بوعوده ولكن حتما سيفرج عنه اجلا ام اجلا .