دعونا نرى قبضنة اعضاء اللجنه التنفيديه لمنظمة التحرير الفلسطينيه على الطاوله خلال اجتماع اليوم

0
315

كتب هشام ساق الله – اجتماع اللجنه التنفيذيه الذي سيعقد اليوم في المقاطعه برام الله كل الامور على الطاوله دعونا نرى ونسمع ونتابع قبضنة اعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير في الفصائل الفلسطينيه المختلفه حتى نعرف مدى شجاعة هؤلاء بطرح المواقف التي يقولوها على وسائل الاعلام ويصدروا قرارات ومواقف شجاعه كما كان يحدث ايام زمان ايام الشهيد الرئيس ياسر عرفات .

 

خلال الفتره التي لم تنعقد فيها اللجنه التنفيذيه بسبب سفر الاخ الرئيس ابومازن او غيرها من الظروف سرت شائعه بانه تم تجميد مخصصات الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين واعقبها شائعة تسربت بان الجبهه الديمقراطيه تم تجميد اموالها وتحدث الكثيرون بان ماتم اشاعته هو محض افتراء وكذلك حرقت خلالها صور الرئيس ابومازن وخرجت التصريحات الرنانه تستنكر مقايضة مواقفهم الوطنيه بموازنات تصرف من الشعب الفلسطيني وليس من جيوب احد .

 

الله يرحم ايام الشهداء ابوعلي مصطفى وجورج حبش الامينان العامان للجبهه الشعبيه ايام كانت تطرح كل المواقف على الطاوله وحين يحدث خلاف في داخل الاجتماعات كان يصدر بيان رسمي بهذا الخلاف ويعرفه كل ابناء شعبنا الفلسطيني ولكن الان يسمعوا الشائعات ويصدقوها اين المواقف الحزبيه والتنظيميه على طاولة منظمة التحرير الفلسطينيه فللاسف اصبحت مصالح اعضاء اللجنه التنفيذيه مرتبطه بشكل شخصي ولا احد يسترجي ان يعارض او يقول كلام خارج السرب فتتعطل مصالحه الشخصيه ومصالح عائلته وكذلك مصالح التنظيم الذي يمثله .

 

ليتحدثوا هؤلاء في جلسة اللجنه التنفيذيه ويقولوا مواقفهم ويتم مراجعة ماقيل وفعل خلال الاجتماع حتى يتم وضع النقاط على الحروف قبل ان يتم الحديث عن المبادره الفرنسيه واين وصلت والعوده للمفاوضات او وقف التنسيق الامني او أي من المواضيع التي ستوضع على طاولة البحث والنقاش .

 

الجبهه الشعبيه يمثلها الرفيق عبد الرحيم ملوح وقد ترك موقعه التنظيمي في الجبهه الشعبيه كعضو بالمكتب السياسي في المؤتمر الاخير وعضو اللجنه التنفيذيه عن الجبهه الديمقراطيه تيسير خالد وهو عضو بالمكتب السياسي للجبهه الشعبيه .

 

اللجنه التنفيذيه تحتاج الى اصلاح في داخلها وتحتاج الى اعادة صياغة وعقد الاطار القيادي للاتفاق على ادخال جميع فصائل شعبنا الفلسطيني وبمقدمتهم حركتي حماس والجهاد الاسلامي حتى تعود من جديد الوطن المعنوي لشعبنا الفلسطيني وتصحيح مساره والاتفاق على برنامج الحد الادنى السياسي الذي يجمع عليه وفتح حوار داخلي بين كل الفصائل الفلسطيني جميعها .

 

وقد اصدر الرفيق ملوح بيانا استبق جلسة اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه ننشره كما ورد بوسائل الاعلام .

 

بيان صحفي صادر عن

عبد الرحيم ملوح / عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

في الوقت الذي يعاني فيه شعبنا من بطش الاحتلال اليومي بحق شعبنا وأرضنا. وفي ظل المأزق الذي تعيشه القضية الفلسطينية والمشروع الوطني ، واستمرار الانقسام الفلسطيني وتأخر المصالحة الوطنية ، وحفاظاً على مكتسبات شعبنا ، وصوناً لحقوقه وأهدافه في الحرية والاستقلال . وفي مقدمتها منظمة التحرير الفلسطينية الجامع لكل أطياف الشعب الفلسطيني ، وانطلاقاً من إيماننا العميق بضرورة الوحدة الوطنية وترسيخها ، هذا الإيمان الذي أثبتته ممارستنا السياسية على مدى تاريخنا وفي كل المحطات والمنعطفات.

 

فأننا نعتبر أن أي إساءة لأي قائد ليست من صفاتنا ، ولسنا مسؤولين عن أي تصرف فردي لا نعرف مصدره وليست له صفة تمثيلية ، ومرفوض ولا نقبل به . وأننا حريصون كل الحرص على أن تبقى علاقتنا مع حركة فتح وكل القوى قائمة على الحوار المسؤول في إطار الشراكة الوطنية التي جمعتنا عبر معركتنا التحررية ومن خلال منظمة التحرير الفلسطينية التي دافعنا عن وجودها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني ووقفنا أمام كل المحاولات التي استهدفتها. مؤكدين في الوقت ذاته على تمسكنا بالوحدة الوطنية ورؤيتنا الوطنية ومبادئنا، وعلى وضوح مواقفنا. كما أننا نرى في خطوة وقف مخصصات الجبهة أو أي فصيل من فصائل المنظمة ليست صحيحة ولا تخدم العلاقات الداخلية الفلسطينية ، بل من شانها أن تعكر أجواءها وتشغلنا في سجالات نحن في غنى عنها .