ليبيا هى البؤرة القادمة لتنظيم داعش بعد سوريا و العراق ترجمة : هالة أبو سليم

0
352

أريئل  بن سلمان –صحيفة الجروزولم بوست

4-4 -2016

“أذا ما تواصل ضرب معاقل تنظيم داعش فى سوريا و العراق سينقل التنظيم كل رجالة و معداته الى ليبيا وتحديدا ألى مدينه درنة الليبية التى تُعد معقل للتنظيم  منذ 2015

 هذا ما صرحت  به  خبيرة إسرائيلية  بالشئون الافريقية  يهوديت أرنون من جامعه بار ايلان الاسرائيلية صرحت به  البروفسورة  يهوديت رونان الخبيرة فى الشؤون الافريقية بجامعه بار ايلان قائلاً” لقد تلقى التنظيم ضربة قاسية باستعادة القوات السوريه و بمساعدة القوات الروسية للمدينة التاريخية تدمر و هذا يُشكل هزيمة للتنظيم “
“أن التنظيم اذا ما واصل هزائمه و خسائرة فلن يبق امام سوى ليبيا أخر معقل له و تُعد ليبيا مكان أستراتيجى.
مهم جدا لداعش و  تحديد من العام 2014 حيت ان هذه المنطقة غنية جدا بالغاز و النفظ  والساحل الليبى يًصدر النفظ و الارهاب للقارة الاوروبية ” . (حالة الفوضى التى تًمر بها البلاد و بالذات فى مناطق الساحل الليبى بؤرة خصبة للغاية للارهاب سواء داخل ليبيا او خارجها سواء تونس نيجيريا او مصر وعلاوة على ان الاجهزة الأمنية الليبية عاجزة عن أسئصال هذة البؤر الارهابية و تتجنب الدخول فى مواجهات مع ابناء التنظيم داعش ) .

وأوضحت البرفسورة يهوديت (أنه منذ  صيف العام 2014 يوجد فى البلاد حكومتان : حكومة فى طرابلس و الحكومة الشرعية “المنتخبة فى طبرق و هذا الاسبوع  سعت حكومة جديدة للظهور  وتأخذ وضعها فى الساحة السياسية و اقناع المجتمع الدولي بها الا أنها فشلت). (إلى جانب المظاهر الاحتفالية ،الحكومة الجديدة منزوعة السلطات وفى حاله نزاع و خلاف على مدينة طرابلس فى ظل  أقتصاد منهار  والغرب يدعم الحكومة الحالية فى محاولة منه لصد الدولة الاسلاميه –داعش و الحد من الهجرة الغير شرعية من ليبيا لاوربا وعدم وصول النفظ الى ايدى الارهابين .و الغرب لا يستطيع التحرك باتجاة التصدى لتنظيم داعش الا اذا طلبت الحكومة الليبية منه ذلك. وفى تغريدة لها على تويتر  ذكرت عائشة القذافى ابنه العقيد معمر القذافي من محل اقامتها بالجزائر “أن والدها كان يعرف فى حال سقوط نظامة فان البلاد ستؤول للارهابيين و تحديدا لتنظيم الدولة الاسلامية )

وأضافت فى لقاء لها مع صحيفة الاهرام   “أن الفئران ستأك وألمحت يهوديت رونان بأن (القذافي حذر الغرب مما يحدث الان في ليبيا وان فى حال سقوط نظامه فأن البلاد ستذهب الى ما هى الان عليه و فيما يبدو انه كان على صواب ،فيعد الساحل الأفريقى و المغرب هو أمل تنظيم داعش الأخير لبناء دولته –دولة الخلافة و منها ينطلق لمصر و السودان ) .
ل بعضها بعض فلا يمكن لدولة كهذا ان تنجح ) ولقد سقطت ليبيا فى مخالب الاستعمار )