سحب تصاريح التجار ورجال الاعمال واصحاب المصانع خربان بيوت

0
360

كتب هشام ساق الله – تواصل قوات الاحتلال الصهيوني بسحب تصاريح التجار ورجال الاعمال واصحاب المصانع بشكل تعسفي ودون ابداء أي راي او موقف هو خربان بيوت لهؤلاء التجار ورجال الاعمال واصحاب المصانع والذين يعملوا معهم وتؤدي الى تعطيل مصالحهم بشكل كبير فقد سحب على معبر ايزز الكثير من هذه التصاريح كل يوم يتم سحب تصاريح جديده

 

التصاريح المسحوبه اصبح عددها اكثر من 800 تصريح تتم بشكل تعسفي ويومي اثناء دخول التجار ويعودوا ويتقوموا بابلاغ الجهات الفلسطينيه على حاجز بيت حانون او المسئولين عن ملف التصاريح في هيئة الارتباط والشئون المدنيه ويتم ارسال كشوف استيضاح للجهات الصهيونيه من اجل معرفة لماذا تم سحب تلك التصاريح .

 

العمليه بطيئه جدا والسبب ان من يتواجدوا لدى الكيان الصهيوني هم عناصر الجيش الصهيوني وهذا الامر لدى اجهزة الشباك الصهيوني الذين هم مسئولين عن سحب تلك التصاريح ودائما يعاني التجار او الموظفين من هيئة الشئون المدنيه والارتباط من ايجاد احد يتفاهموا معه حتى المسئول عن هذا الملف تم ارجاعه عدة مرات وعدم السماح له بالدخول الى الجانب الاخر كي بتابع الموضوع .

 

التجار ورجال الاعمال واصحاب المصانع مستائين من عملية سحب التصاريح وحتى ان الكيان الصهيوني قام بسحب بطاقة التاجر المهم التي تسمى بي ام سي لاكثرمن 18 تاجر كبير دون تقديم أي مبرر لما يجري وطول الفتره الزمنيه في حل هذه المشاكل تؤدي الى عراقيل وصعوبات ماليه لهؤلاء المسحوبه تصاريحهم .

 

المؤكد ان الكيان الصهيوني يضغط على الجانب الفلسطيني بهذا الامر لابعاد سياسيه من اجل فتح خطوط ومواضيع اخرى جانبيه من اجل ايقاف الهبة الشعبيه والانتفاضه في القدس وباقي المدن الفلسطينيه والضغط على الجانب الفلسطيني من اجل فتح حوار وتنسيق حول هذه التصاريح المسحوبه واستمرار وامعان في الحصار الذي يفرضه الكيان الصهيوني والاحتلال على قطاع غزه وتجاره .

 

المعروف ان من يتضرر بسحب التصريح رجل الاعمال والتجار وصاحب المصنع ومن خلفه العائلات المرتبطه به الذين يعملوا معه وهذا يؤثر على استمرار مصالحهم وعمل هؤلاء العمال اذا طالت عملية سحب التصريح .

 

ندعو الجهات المعنيه للتدخل باسرع  وقت ووقف عملية سحب هذه التصاريح وكذلك استدعاء التجار والمواطنين والمرضى للمقابله لدى اجهزة الامن الصهيونيه بشكل مستمر ويكاد يكون يومي وانتظار هؤلاء المستدعيين ساعات طويله كي ينهو هذه المقابلات والتي تستمر بعض الاحيان الى ساعه متاخره من الليل كي يتم الافراج عن المواطنين .

 

على التجار ورجال الاعمال واصحاب المصانع والجمعيات والمؤسسات الذين يرتبطوا بها القيام بوقفه لهؤلاء المسحوب تصاريحهم من اجل الاسراع بحل قضاياهم وعلى وزارة الاقتصاد الوطني في رام الله ان تتحرك من اجل حماية مصالح التجار ورجال الاعمال المتضررين من سحب تصاريحهم .