رحلت الطفله المغذبه الشهيده مرح عبد الحليم دياب رحمها الله واسكنها فسيح جنانه

0
599

كتب هشام ساق الله – اليوم توجهت بعد العشاء لبيت عزاء الشهيده مرح عبد الحليم دياب ابنة صديقي الخال الفتحاوي الشاب الرائع واحد الكوادر المتميزين في الرمال الجنوبي وحي تل الهوا لمواساته بوفاة ورحيل  ابنته الطفله مرح التي رحلت وتركت خلفها مجموعه من التسائلات والتجاوزات قامت بها ادارة مستشفى الاطفال في حي النصر وكذلك تركت سؤال لماذا لايتم تنفيذ موافقات الاخ الرئيس محمود عباس وضربها عرض الحائط من وزير الصحه جواد عواد واميره الهندي المدعومه من رئيس الوزراء رامي الحمد الله .

 

حكى لي والدها الخال الفتحاوي الكادر الرائع وانا اجلس الى جواره بان مرح توفيت الساعه الثانيه قبل الفجر ولم يتم ابلاغي بوفاتها وذهبت كعادتي الى المستشفى للاطمئنان عليها الساعه الثامنه صباحا وفوجئت بل صدمت بوفاتها وكانوا قد نقلوا جثمانها الطاهر الى مستشفى الشفاء بدون ايضا ابلاغي او اشعاري بهذا الامر .

 

قال لي بانه كان ينتظر ان يتم تحويل مرح الى مستشفى داخل فلسطين المحتله وانا انتظر واترقب بعلاقاتي واتابع وحتى الان لم تصل التحويله والسبب ان التحويلات كلها تتركز في يد الدكتوره اميره الهندي مسئولة التحويلات بالخارج قتلوا ابنتي هؤلاء الذين لايخافوا الله .

 

بدات حكاية الطفله الرائعه مرح مع المرض قبل ست سنوات حين اصيبت بفشل كلوي وكانت تقوم بعملية غسيل الدم ثلاث مرات بالاسبوع وهي موضوعه على جهاز الغسيل استطاع والدها ان يحصل على توقيع كريم من فخامة الاخ الرئيس القائد محمود عباس بزرع كلى للطفله مرح وتم توقيع الكتاب قبل اربع سنوات وهو يطارد من اجل تنفيذ القرار .

 

لم يترك بابا الا طرقه ذهب الى مصر والى الضفه الغربيه والى داخل الكيان الصهيوني لعلاج الطفله مرح وانهاء معاناتها واعاد تجديد كتاب الاخ الرئيس مره اخرى قبل عام الا ان وزير الصحه الدكتور الظالم جواد عواد لم ينفذ الكتاب وضرب به عرض الحائط لان الطفله من غزه وغزه اسقطت من حسابات السلطه الفلسطينيه كيف يقوم وزير للصحه بطرح كتاب الرئيس وعدم تنفيذه هو وموظفه اسمها الدكتوره اميره الهندي .

 

الطفله مرح عبد الحليم دياب من مواليد مدينة غزه عام 2004 لاسره هاجرت من قرية المسميه المحتله ووالدها احد الكوادر المميزين بحركة فتح صاحب حضور اجتماعي وتنظيمي رائع ومتميز فهو موجود بكل الاحداث رغم همه ومتابعته للطفله مرح ووجوده الى جانبها في المستشفيات والسفر الى الخارج .

 

الطفله مرح طالبه في الصف الخامس الابتدائي في المدرسه الابتدائيه المشتركه أ وهي من الطالبات المتميزات ومن الاوائل على الصف وتمتلك حضور ومشاركه ونشاط في داخل المدرسه جعلت منها من الاطفال المتميزين .

 

الى رحمة الله الططفله الرائعه الشهيده مرح حيث تم الصلاه عليها اليوم بعد صلاة الظهر في مسجد الهدايا الى جوار بيتها ودفنها في مقبرة الشهداء بحي الشيخ رضوان بحضور لافت لاصدقاء وجيران والدها وعائلة دياب واهالي المسميه رغم انها طفله الا ان بيت عزائها مثل بيوت عزاء الشهداء حضور لافت لابناء حركة فتح واهالي المنطقه .

 

اصدقاء والدها وابناء حركة فتح نعوها على صفحاتهم على الفيس بوك ووضعوا صورها واخرين قاموا بتوزيع هشتاغ ‫#‏اميرةالهندي ‫#‏الي ‫#‏الجحيم واخرين وضعوا صور جميله لهم مع الطفله المتميزه المرحومه والشهيده مرح عبد الحليم دياب الى جنات الخلد يامرح .

 

بيت العزاء مفترق دوار الخور الشارع المقابل مباشره