الرئيس الفلسطيني يُخاطب الإسرائيليون “كفى” ماذا تريدون منى ؟ ترجمة :هالة أبو سليم

0
302

صحيفة الجروزولم بوست الإسرائيلية –11-2-2016

By YASSER OKBI/ MAARIV HASHAVUA

وسط الموجة الحالية من الإرهاب ،الرئيس الفلسطيني محمود عباس يَلح بإصرار بأن قواته الأمنية تحاول منع أي تصعيد ويُحذر بأن الجهود الدبلوماسية ضد إسرائيل سوف تتواصل . “على الحكومة الإسرائيلية  أن تسأل نفسها :لماذا عندما يلقى طفل عمره 13 يُلقى حجر من مسافة أمتار من مسافة 200 متر ؟هؤلاء  الأطفال شاهدو ماذا حدث لعائلة دوابشة فى قرية دوما و محمد أبو خضير ،لقد أرهقوا من الظلم ،أعطونا كافة حقوقنا والوضع سيهدأ تماما ” الرئيس محمود عباس فى حوار مع صحفيين عرب و  اسرائيلين فى مقر المقاطعة فى رام الله . جاء اللقاء عقب موجة العنف التي تجتاح إسرائيل في الشهور الأخيرة  وتوجيه الاتهام للسلطة الوطنية من قبل رئيس الوزراء الاسرائيليى بأنها تُحرض  على العنف ،عقب حادث بيت أيل، حيث قام رجل شرطة فلسطيني يبلغ من العمر 34 عاما وهو يعمل حارس شخصي للنائب العام في مدينة رام الله بفتح النار على الجنود اسرائيلين عند الحاجز وأصاب اثنان منهم ،مع ذلك أكد الرئيس عباس -بالرغم من الاتهامات الإسرائيلية ضده فأن السلطة الوطنية الفلسطينية تعمل بأقصى جهدها لمنع تصاعد العنف .

وأضاف الرئيس الفلسطيني محمود عباس قائلاً:

بعد ان وصل الشعب الفلسطيني إلى  اليأس والسبب ,وقد بدأت الهبة الشعبية فى الضفة الغربية بشكل سلمى في ذلك موافقة الحكومة الإسرائيلية “لليهود “على انتهاك حرمة المسجد الأقصى ،أننا لا نمانع في الزيارات السلمية للاماكن المقدسة ،بالرغم من الاعتداءات على المسجد ولاحقا تم الاعتداء على الكنائس مطالبين المسحيين بمغادرة أراضيهم لذلك أننا نقول “كفى” .ماهو ردكم حول الادعاءات الإسرائيلية بأن السلطة الوطنية الفلسطينية تحرض الشعب الفلسطيني على القيام بهذه الأعمال الإرهابية؟

“إسرائيل تتحدث عن التحريض ،ولكن أننا نرحب بعقد قمة أمريكية إسرائيلية لبحث هذة الادعاءات و لقد أخبرناهم منذ 17عاماً أننا سنقبل بعقد مثل هذة القمة وبما يقوله الامريكيين حول التحريض” .

ولقد تم عقد مثل هذة القمة فى الماضي ،والتحريض فى دولة إسرائيل ممنهج ورسمى ويشمل الأعلام والوزرات و المؤسسات الحكومية وحتى بالمدارس الاسرائيلية نفسها يوجهون مثل هذة الرسائل-علينا جميعا وقف التحريض كإسرائليين و كفلسطيينين ،ففى دولة إسرائيل 95%من الكتب المنهجية المدرسية بينما فى الجانب الفلسطيني 4الى 5% .”في الواقع انم ممن يقومون بهذة الهجمات هم أطفال يبلغون 10 أو11 عاماً انهم لا يقومون بهذة الهجمات بناءاً على تعليمات من عباس ولكنه يدعي بان السلطة الوطنية الفلسطينية تحاول من خلال هذة الهجمات أرسال رسائل ضد العنف الذي يُمارس ضد الشعب الفلسطينى وضد الشباب .

وأضاف الرئيس عباس قائلاً “أننا ضد أستخدام السلاح أننا نريد حلاً عبر القنوات السلمية أننا نتوجه للحكومة الإسرائيلية وللشعب الاسرائيليى وحذرت فى أكثر من مناسبة ،وذكرت ذلك للصحافة الأجنبية و الإسرائيلية .

أننا ضد الآرهاب وضد العنف  أننا نحترم الجميع كيهود ومسلمين و مسيحيين ،”
صرح الرئيس محمود عباس فى العاصمة الأثيوبية أديس أبابا”أننا لا يمكن القبول بالوضع الراهن ،الاحتلال و المستوطنات . السلطة الوطنية تواصل جهودها ضد إسرائيل فى المحافل الدولية بعد إعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين-فى العام 2012 .وذكر ممثل فلسطين رياض منصور “ان الخطوة القادمة  للسلطة الوطنية الفلسطينية هو اللجوء لقرارت مجلس الأمن حول عدم شرعية و قانونية بناء المستوطنات ” .

وتساءل الرئيس الفلسطيني محمود عباس :”أنني أتوجه للإسرائيليين بسؤال لماذا هذه المستوطنات ؟ أن استمرار بناء المستوطنات سوف يجعل من دولة إسرائيل ليست فقط دولة احتلال بل أيضاً  دولة تمييز عنصري ضد الشعب الفلسطيني لقد سئمنا من وجود هذه المستوطنات “. “أنهم يهاجمون البشر والشجر و حتى  الحجر ،إسرائيل انتهكت معاهدة أوسلو ،يقتحم جيش الدفاع الإسرائيلي المناطق كيفما يشاء ووقت ما يشاء ” .

“اننا نرد عليهم بأن أيدينا ممدودة بالسلام لمناقشة كافة المسائل العالقة بخصوص الحل النهائي ولكن يجب أن توقفوا بناء المستوطنات “وكان ردهم علينا “أنها شروط إستباقية ” .

كل المجتمع الدولي وحتى الولايات المتحدة الأمريكية نفسها يطالب إسرائيل بوقف بناء المستوطنات لآتها غير قانونية ،حتى أحزاب إسرائيلية نفسها فكيف يعتبرونها شروط وخطوات إستباقية ؟

سوف نواصل جهودنا لإقامة دولة فلسطين المستقلة عبر القنوات الدبلوماسية و الدولية والحماية الدولية للشعب الفلسطيني و نزع سلاح المستوطنين ،وعمليا قد أعددنا جهودنا لهذا الغرض و أنه فى حال رفض إسرائيل تطبيق الاتفاقيات سوف نواصل جهودنا من أجل الحصول على الاعتراف بالدولة الفلسطينية و نحن عمليا لدينا 137دوله تعترف بفلسطين ” .

 

 

 هل مازالت تعتبر حكومة نتنياهو شريك بالمفاوضات ؟

“أذا وافق نتنياهو على ذلك و اخبر الشعب الإسرائيلي بان لديهم شريك وقبل بالشرعية الدولية ،أننا لا نطال بالمستحيل أننا فقط نطالب بحقنا فى الوجود وتحترم إسرائيل الاتفاقيات التي وقعتها ،إسرائيل تريدنا حراس لأمنها فقط لا غير .على إسرائيل توقف بناء المستوطنات و تفرج عن الأسرى و المعتقلين بناء على اتفاقية أوسلو ووافق نتنياهو وكيري على ذلك .بعدها نذهب للمفاوضات لماذا لم تفرج إسرائيل عن الأسري ؟أننا مازالتا لا نفهم لماذا قامت إسرائيل بهذة الخطوة .كما يعتبرونها خطوات إستباقية فإننا كذلك و العالم كله يُجمع على ذلك بأنها اللحظة المناسبة و الحاسمة أننا نريد دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية لايمكن ان يكون سلام و استقرار بدون القدس و إننا نريد  حل لمشكلة 6مليون لاجيء هذا هو موقفنا ولن نتنازل عنه أننا نريد حقوقنا الشرعية ومن خلال السلام و المفوضات .


ماذا بخصوص الاعتراف بدولة إسرائيل كدولة يهودية ؟

أننا فعليا اعترفنا بدولة إسرائيل فى اجتماع لمنظمة التحرير الفلسطينية في الجزائر ولم نعترف بالدولة اليهودية أنهم لا يستطيعون إجبارنا على ذلك ،دعهم يذهبون للأمم المتحدة يغيرون أسمهم كما يريدون ، حتى الامبرطورية الصهيونية لم تطالب بذلك لماذا لم يُطالبو مصر أو الأردن ؟لماذا نحن؟لن نعترف بيهودية الدولة ؟

لماذا؟لأننا ندرك ماهي الأهداف الخفية لذلك وماهية تبعات الاعتراف بدولة يهودية ” .
وتناول الرئيس محمود عباس أيضا قضية تبادل الاراضى  التي جاءت خلال حملة الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة  و البؤر الاستيطانية التي سيتم ضمها لدولة إسرائيل والبلدات العربية المعروفة بالمثلث و التي سيتم ضمها للدولة الفلسطينية المستقبلة أننا لن نقبل أي أحد منكم ونرحب بكم كضيوف ” .

بخصوص مبادرة إسحاق هرت تسوغ بالانفصال عن الفلسطينيون وبناء جدار وبالتالي ستصبح البؤر الاستيطانية الكبرى ضمن حدود دولة إسرائيل وفصل القري الفلسطينية التي تقع فى محيط مدينة القدس عن القدس “أننا لم نسمع مبادرة هرتسوغ هذه حتى نرد عليها أنن الأسبوع الماضي التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعائلات نفذ أبناؤها عمليات ضد دولة إسرائيل وهذا مما أثار الاستهجان داخل دولة إسرائيل .فى نفس اليوم الذى قُتلت فيه سيدة إسرائيلية فى منطقة باب العامود بالقدس .

علق الرئيس الفلسطيني أنهم عائلات الشهداء ماذا تريد إسرائيل أن أقول لهم أذهبوا لجهنم ؟ هذا لن يحدث ،أننا نقف خلف العائلات و ندعمها ولد أوضحنا ذلك مسبقا للاسرائليين حتى عندما القينا القبض على العميل لإسرائيل وحتى لو تم أعدامة سنواصل دفع الراتب لعائلته  ما هي الجريمة التي ارتكبها عائلات الشهداء ؟ أننا نريد الانفصال عن دولة إسرائيل أننا لا نريد دولة واحدة .

علاوة على ذلك التقى الرئيس محمود عباس مع السيد محمد بركة رئيس لجنة المتابعة  للقيادة لعربية  الإسرائيلية ،عند سؤاله حول يوم التضامن مع عرب إسرائيل الذي يصادف يوم 30يناير بدعوة من لجنة المتابعة للقيادة العربية الإسرائيلية “أننا لن نتدخل ” .

وبخصوص موضوع مباحثات المصالحة الجارية في قطر مابين حماس وفتح فى قطر أوضح الرئيس الفلسطيني محمود عباس “في حال إصرار حركة حماس على عدم قبول شروطنا للمصالحة فإنها لن تفضي إلى شيء وشروطنا هي : تشكيل حكومة وحدة وطنية ،و إجراء الانتخابات ” .