سبب تراجع الاعلام الفلسطيني الرسمي والفتحاوي عدم التنسيق بين كل المستويات

0
433

كتب هشام ساق الله – كل يوم نسمع انه تم تعيين احد في موقع متنفذ اعلامي فقبل ايام تم تعيين ثلاث كوادر اعلاميه مهمين لمجلس الوزراء باللغه العربيه والاجنبيه واخر مستشار ثقافي لرئيس الوزراء لا اعلم ماذا سيستشيره في ظل وجود وزير ثقافه المعلومه الي بيعرفهاش معالي رئيس الوزراء يستشير فيها جوجل .

 

سبب التراجع الاعلامي الدائم لدى السلطه انه لايوجد ناظم يجمع الجميع مع بعضهم البعض حتى يتحدثوا كلهم زي بعض وبنفس الاتجاه ولا يكون هناك تناقض بالروايه والتصريح ولا يوجد تنسيق الحد الادنى بين كل هؤلاء الذين يغرد كل واحد منهم على ليلاه بدون ان يتم تكليفهم بمهام كي يغرد كل منهم بموسيقي تخرج علينا بالمجمل سينفونيه اعلاميه موحده ومنظومه .

 

القصه اننا كلنا رؤوس وكل واحد من هذه الرؤوس يعتبر ان الاعلام بدا من عنده وانتهى على تحت رجليه وانه هو الخارق الحارق ولاداعي لان يتم تنسيق التصريحات والاقوال بينهم ومش مهم يكون لدى هؤلاء جميعا اجتماع من اجل التنسيق وتنسيق الحد الادنى بينهم ووضع برنامج اولويات للحديث لوسائل الاعلام .

 

تجربة حماس وان كانوا لايحبوا حماس ولا يطيقوا سماع اسمها فهي تجربه غنيه وجديره بالدراسه والتمحيص فلدى حركة حماس تنسيق كبير بالاعلام بين كل المستويات الاعلاميه وهناك ناظم للعمليه داخل التنظيم وداخل السلطه وهناك تخصصات بالردح والسب وهناك تخصصات بالهجوم وهناك من يناغم الكل الاعلامي ودائما صورة الاعلام الحمساوي صوره مدروسه وتتم من خلال الجلوس الدائم بين كافة اطراف الاعلام .

 

الناطقون باسم فتح كل ينطق زي مابدو واعضاء اللجنه المركزيه للحركة صلاة النبي عليهم كل واحد يغرد على قد مابدو وبيقيس الحلاوه على قد اسنانه والناطقون باسم فتح كل يصيد مايرد ان يغرد وبيظبطها على قده وحين تسمع اخر النهار لكل من تحدث بوجهة نظر وموقف السلطه تجد نغمه نشاز مخربطه غير مقفيه او موزونه .

 

متى سيجتمع كل هؤلاء مع بعضهم البعض باجتماع دائم ومنتظم من اجل التنسيق وتحديد ادوار الجميع والتخصص على الاقل بمجال الحديث وتحديد اولويات وخطة عمل يسطيع كل واحد منهم ان يعرف ماذا يريد ويتم مناغمة كل هذه التغريدات من اجل الخروج بشيء يشكل الحد الادنى .

 

الامر ليس بتحدثد الخبراء في الاعلام من اجل ان يقوموا بالتعبير عن المؤسسه التي يتم تعينهم بها فالامر اكبر من مجرد اصدار بيان هنا وهناك القضيه تحتاج الى برنامج وخطة عمل بين كل اطراف العمليه الاعلاميه من اجل ان تظهر الصوره اجمل واحلى والنغمه غير نشاز ونستطيع ان نوصل الصوره بشكل افضل واجمل واحلى .

 

لكن ينقصنا المايستروا الفاهم والمتفرغ لهذه المهمه وليس المسافر على مدار الوقت من طائره لطائره المهم ان ينطق هو باسم الرئيس محمود عباس وباقي الوطن الله لايرده وينقصنا ان يجلسوا مع بعضهم البعض باجتماعات دوريه حتى ينسقوا الحد الادنى بينهم اهم مشكله وخلل موجود بحركة فتح والسلطه الفلسطينيه هو الاعلام والخلل الحاصل فيه .