ماتنشره مواقع محمد دحلان بشان الوعكه الصحيه للاخ الرئيس محمود عباس فرحان شمتان خاطري عندك

1
440

كتب هشام ساق الله – تابعت خبر الوعكه الصحيه التي قيل عنها من قبل بعض وسائل الاعلام ونفاها الناطقين باسم الاخ الرئيس اكثر من مره ولكن لم اتوقفع ان يتم تداول هذا الخبر بالصيغه التي تناولتها مواقع المفصول من حركة فتح محمد دحلان والمحسوبه عليه فرحان شمتان خاطري عندك ليس هكذا تكتب الاخبار .

نعم هناك اختلاف تنظيمي واعلامي في داخل الحركه ودائما مواقع دحلان هي من تروج اقتراب الوصول الى مصالحه تنظيميه داخليه وهم من يدعو الى تصحيح تنظيمي داخلي وهم ايضا من يتحدثوا عن وحدة صف الحركه بشعاراتهم وكلامهم وكل مايتحدثوا فيجد ان يتناولوا الاخبار بشكل لا يدعو الى الشماته والفرح في تناولهم مثل هذا الخبر .

الحقد يملء قلوب البعض لكي يرضوا معلمينهم بالدرجه الاولى ويحللوا الاموال التي تضخ عليهم من الامارات العربيه ولكي يبقوا في مواقعهم لا اعتقد ان محمد دحلان يمكن ان يفرح بوعكه صحيه يصاب بها من يختلف معه او في قلبه هذه الضغينه الكبيره التي يتناولها اعلامه فهم للاسف بيحموا مكاوي وحتى الان لم يلتقطوا كيف يدار الخلاف .

كيف تدعي هذه المواقع انها جزء لايتجزء من مواقع حركة فتح وتحمل بعضها اسم حركة فتح ويتناولوا هذا الخبر ماذا تركوا لاعداء الحركه والحاقدين عليها هل هذه الاخبار تاتي ضمن الاصلاح بداخل حركة فتح ام ضمن اقصاء الاخر والتشمت بالاخ الرئيس محمود عباس ابومازن وتصيد الاخطاء هذه الاخبار التي تدس بداخل مواقع المفصول محمد دحلان تسيء بالبدايه لحركة فتح ولا تعني ان هناك بالاصل نهج اخر وان الخلاف هو من اجل اقصاء الاخر .

انا شخصيا اقول انه لافرق ولا يوجد نهج اخر في داخل حركة فتح ولا يوجد لدى دحلان وجماعته رؤيه تنظيميه مختلفه سوى تصيد الاخطاء والاخبار وان كل مايحشدوا له ان يعود دحلان والدائرة السيئه التي حوله من جديد ليتحكموا في مصير الحركه ولا يوجد لديهم منطق او فهم او أي شيء مختلف .

ولو درسنا ماحصل بداخل تنظيمات عربيه وفلسطينيه من اختلافات لراينا نهجا اخر سياسيا واعلاميا ولراينا رؤيه متدفقه تواجه بالحجه والمنطق بدل الحديث عن امور شخصيه والشماته يجب ان يعدلوا انفسهم بشكل واضح وخاصه في صياغة المواضيع والاخبار التي لها علاقه بالاخ الرئيس محمود عباس وباختلافات حركة فتح حتى لو حدثت مصالحه او أي شيء اخر يجدوا مايبيضوا فيه وجوههم .

اقول عيب مايتم نشره بوسائل الاعلام من منشتات واخبار وعيب ان يتم التعامل مع الاخ الرئيس محمود عباس بهذه الصيغ التي يتم نشرها ومحمد دحلان حسبما اعرف لايشمت بمن يختلف معهم ولكن هزازي الذنب والذين يريدوا ان يولعوا الداخل الفتحاوي ويبثوا من كراهيه واحقاد هم المستفيدين بهذا الامر وبتلفيق مثل هذه الاخبار الغير محترمه والغير فتحاويه واخويه .