كفى حديث عن الشرعيات كلها انتهت واصبحتم جميعا اكس بيرد

0
335

كتب هشام ساق الله – كل ماحك الكوز بالجره تخرج علينا حركة حماس والناطقين باسمها للحديث عن الشرعيات وكان شرعية احد بقيت الجميع اصبح اكس بايرد ولا يمكن الحديث عن انتهاء شرعيات وبقاء شرعيات اخرى كيف تنتهي شرعية الاخ الرئيس محمود عباس وانتم تنتظروا ان يصدر مرسوم يحدد موعد الانتخابات التشريعيه والرئاسيه ويصادق على تشكيلة الحكومه وتنتظروا ان يحل موضوع رواتب موظفين حماس في قطاع غزه .

 

الشرعيات كل لايتجزء حين تنتهي شرعية طرف تنتهي بالمقابل شرعية الطرف الاخر بالمعادله فالمجلس التشريعي لايبقى طول العمر والحياه ويظل شرعيا ولاينعقد المجلس الا بدعوه من الرئيس محمود عباس وهو من يصدر التعليمات بعقد الجلسه البرلمانيه هذا هو القانون ولكن هناك من يمارس الهبل القانوني .

 

مزاجيه عملية الهجوم التي تقوم بها حماس بحق الرئيس محمود عباس وحسب الطقس يوم بيقولوا الاخ الرئيس الصادق النزيه الشفاف وايام يهاجموه منذ ان ان تولى مهامه الرئاسيه وتعيش حماس حاله من التناقض بالتعامل مع الرئيس وحسب الطقس وهناك جوقه من المتخصصين للهجوم عليه .

 

بدي اعرف ليش حركة حماس تتودد لنيل رضى الرئيس محمود عباس وفي نفس اللحظه تهاجمه كيف تشكك بشرعيته وتتحدث عن شرعيتها وشرعية حكمها هناك تناقض واضح في تعاملها يجب ان توقف هذه النغمه وهذا الاسلوب بالتعامل حتى يتحقق مطلب شعبنا الفلسطيني باجراء الانتخابات التشريعيه والرئاسيه وتجديد الشرعيات كلها معا وسويا .

 

كل مايجري من تصريحات هي من اجل المناكفه واصدار البيانات وهي جزء من حاله متخبطه تعيشها حركة حماس وهي بالهجوم على الاخ الرئيس محمود عباس تحاول ان تفتح خطوط للحوار معه للخروج من زنقتها التي تعيشها في ظل الحصار الصعب الذي يعيشه كل شعبنا وحماس تتبع منطق اخدمني وانا سيدك وقت مابدها بيكون الرئيس القائد ووقت مابدها بيكون الي بينسق امني وووو  .

 

استهجن الناطق باسم حركة “حماس”، سامي أبو زهري، حديث الرئيس محمود عباس عن الشرعية، موضحاً أن “شرعية عباس الدستورية انتهت وفق القانون”.

 

وقال أبو زهري في تصريح صحفي، الأربعاء، إن “محمود عباس هو مجرد رئيس مؤقت للسلطة بموجب التوافق مع الفصائل، وعليه أن يحترم حدود صلاحياته ولا يتجاوزها”. كما قال.

 

وكان الرئيس عباس، قال خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح في مقر الرئاسة بمدينة رام الله مساء اليوم، إنه “طلب من العرب خلال اجتماع القمة العربية في شرم الشيخ مؤخراً، تدخلاً عربياً لحماية الشرعية”.