هناك من لا يروق لهم ان تتجلى الوحدة الوطنية بأجمل صورها تضامنا مع الأسرى

0
260

كتب هشام ساق الله – هناك من لايروق لهم ان تتجلى الوحده الوطنيه الفلسطينيه باجمل صورها تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني او في خيام الاعتصام التضامنيه على امتداد الوطن ويريدوا ان يخربوا مايحدث باجراء اعتقالات واستدعاءات من قبل الاجهزه الامنيه المختلفه بالجانبين .

وهناك من يصر دائما على احداث انشقاق وتفسيخ باللحظات التي تتجسد فيها تلك الوقفات الوطنيه مع الاسرى ويشكك ويصدر بيانات يشكك فيها بمواقف حركة فتح داخل السجون والتي يشكل ابنائها الجزء الاكبر من المضربين عن الطعام من بين المعتقلين ويطالب بموقف فتحاوي عن شائعات تبها اجهزه الاعلام الصهيونيه .

انا اقولها لو ان هناك أي خلل في موقع اسرى فتح داخل السجون لكان خرج علينا كل الناطقين باسم مصلحة السجون بابراز هذا الخلل لكي يضربوا وحدة الحركة الاسيره المضربه عن الطعام منذ السابع عشر من نيسان ابريل الماضي .

المستفيدون فقط من الانقسام هم الذين لايروق لهم ان يتوحد الوطن خلف قضية الاسرى وان يتواجد ابناء فتح الى جانب ابناء حماس وكل التنظيمات في كل مواقع التضامن مع هؤلاء الابطال جنبا الى جنب وتوحدهم هذه القضيه العادله فهم يريدون ان يحدثوا ثقف في جدار هذه الوحده لتقويض هذه الوقفه الرائعه .

استمرار الاعتقال السياسي والاستدعاء بين الاجهزه الامنيه المتعاونه فيما بينها في بند واحد هو تقويض الوصول الى أي نوع من الوحده الوطنيه وتتبادل المعلومات الامنيه فيما بينها وتقوم باعتقالات ومخازي متزامنه مع بعضها البعض من اجل تقويض أي وفاق واي اتفاق يمكن ان يحدث .

اصبحت انا اتمنى ان تظل الخيمه مستمره للتعايش بين حركتي فتح وحماس حتى بعد انتهاء الاعتصام حول قضية الاسرى والتضامن معهم حتى يتعلم الجميع ابجديات الحوار واللقاء بين الجانبين وخاصه لدى الجماهير والقيادات الوسطيه المرتبطه في الشارع وخاصه وان القيادات الكبيره تعيش علاقات حب وعشق كبير بينهم وهناك ايضا تنسيق وتبادل معلومات مع بعض قيادات الاجهزه الامنيه لتنسيق المصالح وضرب الوصول الى الوحده الوطنيه والمصالحه .

واصدرت حركة حماس تصريح صحفي تدين فيه اقتحام أجهزة أمن السلطة لخيمة التضامن وملاحقة المتضامنين مع الأسرى وتدعو شعبنا إلى مواصلة الفعاليات التضامنية
على لسان الدكتور/ سامي أبو زهري، الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس تدين حركة المقاومة الإسلامية “حماس” اقتحام أجهزة أمن الضفة خيمة التضامن مع الأسرى في بلدة إذنا بالخليل واعتقالها أحد المشرفين على الخيمة مساء يوم أمس الثلاثاء 8/مايو/ 2012، إن سلوك الأجهزة الأمنية في الضفة تجاه خيم التضامن واعتقال عدد من المتضامنين وملاحقتها لكل الفعاليات التضامنية مع الأسرى يؤكد تورطها في محاولة إجهاض إضراب الأسرى ومنع أي محاولة شعبية لدعمه واسناده وهو ما يكشف مجدداً طبيعة دور هذه الأجهزة الموالي للاحتلال.

وتدعو حركة حماس الشعب الفلسطيني إلى عدم الاستجابة للضغوط التي تمارسها أجهزة أمن الضفة والاستمرار في كل الفعاليات التضامنية مع الأسرى حتى تحقيق جميع مطالبهم وإنهاء معاناتهم.

ووزعت حركة فتح في قطاع غزه خبر عن استدعت اجهزة حماس الامنيه صباح اليوم، الاربعاء جريحا من حركة فتح باقليم شرق غزه

وافادت مصادر حركة فتح ان امن حماس استدعى المناضل الجريح حاتم ابو حبل وهو عضو لجنه تنظيميه باقليم شرق غزه

حيث استغربت حركة فتم من استدعائه وخاصه انه جريح ولا يستطيع المشي على قدميه حيث يستخدم عربه متحركه للتنقل ، ويذكر ان ابو حبل

اصيب بايدي اجهزة حماس اثناء احداث الانقسام الفلسطيني .