المشكله اننا شعب لا يقرا

0
222


كتب هشام ساق الله – كتبت مجموعه من المقالات عن الوضع التنظيمي في قطاع غزه بالاونه الاخيره وكانت مدونة مشاغبات سياسيه على مستوى الحدث ونقلت اهم وجهات النظر بالوضع التنظيمي اضافه الى رؤيتي الشخصيه ومايقوله الشارع الفتحاوي عما يجري حرصا على تصويب الامور ونقاشها وتبادل الافكار والمعلومات للوصول الى الافضل .

حين تقرا المقال وتستوعبه فانك تفهم مرام كاتب المقال ومايهدف اليه وتتابع الافكار التي وردت فيه والهجوم الذي قمت بشنه ومن المقصود وكل هذه النواحي البلاغيه والتعبيريه من اجل توصيل الفكره التي اناقشها .

باختصار انا اكتب موقفي الشخصي اعبر عنه وانقل اراء وافكار اخرين في حركة فتح مما يجري وانا مش حسبة حد ولا اتحدث او انسق مع احد من القيادات ولا اتعاطى مع احد بالمستويات التنظيميه العليا في الحركه من الاخر مش قبضيني ولا انا كمان بتسول علاقاتي معهم .

انا اشعر اني وصلت الى مرحله متقدمه من النضج بالكتابه التنظيميه والصحافيه ومدونتي مدونه نشيطه وفعاله واتناول فيها مواضيع مختلفه واقف الى جانب قضايا اكتب فيها وادافع عنها واتابع تطوراتها بانتظام وقد سبق ان حددت اولوياتي في الكتابه ولعل الوضع التنظيمي هو احدها وبالامكان مراجعة مدونتي والمقالات التي كتبتها طوال العام الماضي وهي موجوده بارشيف المدونه .

يحق لي وانا ابن الحركه ان اكتب واعبر عن وجهة نظري طالما لا يوجد منابر اعلاميه في داخل الحركه وكذلك لايوجد جلسات تنظيميه او طريقه يمكن ان توصل افكارنا ولطالما دعمت وشجعت حركة فتح المبادرات وكذلك قول وجهة النظر من اجل تصويب اداء الحركه .

اعتقد انه بعد 30 سنه من عضوية حركة فتح بدون أي انقطاع وصلت لمرحله استطيع ان احدد واكتب وانتقد وانقل فكري وتجربتي فقد كنت طوال المرحله الماضيه كادر فتحاوي قمت بمهامي وواجبي التنظيمي على احسن وجه وبشهادة كل من عرفني طوال التجربه الماضيه .

ليس ذنبي اني ظهرت هكذا عبر المدونه ونقل كتاباتي عدد كبير من المواقع الالكترونيه ان قيادة حركة فتح المتمثله باللجنه المركزيه لايعرفونني ولايعرفون قدراتي وفوجئوا فيها وبقدرتي على التعبير ونقل المواقف التنظيميه في الشارع الفتحاوي .

وليس ذنبي اني لا اشارك بالجلسات والقعدات ولا اقوم بالاتصال وتسول الاتصال بالكبار او اني لا البس بذلات وقرفات واني احمل عكازين ولا اجلس بالكافتريات الخمس نجوم واجلس وسط الشارع الفتحاوي ولدي ذخيرة من المعلومات والثقافه التنظيميه وكذلك العلاقات مع خيرة ابناء حركة فتح وكادر الارض المحتله وكنت طوال الوقت على كادر التنظيم منذ بدء السلطه ومتواصل معه .

هم يعتقدون بانهم هم فقط من يفهم بالعمليه التنظيميه والنظام الاساسي ولا احد من كوادر الارض المحتله بمستواهم وبقدراتهم الكبيره لذلك هم يستكتروا ان يكون من ابناء حركة فتح من قطاع غزه كوادر مميزين يحترمون انفسهم وقدراتهم لا يتسولون العلاقات مع احد والكل يعرفهم ويحترمهم ويقدر جهودهم لذلك فهم لا يعرفون الناس .

انا اطالب الاخوه من ابناء حركة فتح ان يقراوا ما اكتب وان لا يسمعوا من الناس لان هناك كثيرون ليس لديهم القدرات في نقل المكتوب او تلخيصه وانا ليس بيني وبين احد أي مشكله او خلاف ولا يوجد لدي أي مطمح ومطمع شخصي فقد انتهت علاقتي بالمهمه التنظيميه يوم كنت عضو بلجنة اقليم شرق غزه وطالبت باعفائي من المهم حين كان الاخ احمد حلس امين سر اللجنه الحركيه العليا وانا اعتبر نفسي جندي مجند في صفوف حركة فتح .

هناك مواضيع كثيره يمكن ان اكتب فيها ولدي قدره على تحليل مايجري لم اتناولها بعد بسبب الوضع الراهن انا اطالب باحترام قدرات الناس وعقولهم وارائهم ومنطقهم فهناك اناس ايضا يفهمون مثل من يدعي انهم قاده ملهمين لا يشق لهم غبار فهذه الحركه كانت وستظل ولاده بالكادر الفتحاوي المحترم والمخلص .