المناضل عبد الرؤوف الأشقر أحب رائحة غزه في الغربه وحين عاد أحب غزه الرياضي

0
392


كتب هشام ساق الله – أصيب قبل فتره المناضل عبد الرؤوف الأشقر أبو أيمن بجلطه دماغيه أفقدته الوعي والقدرة على الكلام ونقل بحاله عاجله إلى مستشفى الشفاء وتم تحويله على عجل إلى مستشفى سان مارينا وأمضى فيها عدة أيام تم تحويله بعد ذلك إلى مستشفى الوفاء بمدينة غزه للتأهيل ولازال ينتظر هذا الرجل الطيب عناية الله شفاه الله وعافاه وأعاده إلى بيته وناديه غزه الرياضي .

هذا الرجل المناضل كلما دخلت نادي غزه الرياضي في الفترة الأخيرة أراه ينير جنبات النادي بضحكته الجميلة الحلوة وأخلاقه الرفيعة وأدبه وبكلامه الطيب وقد لاحظت انه دائما يكون لديه كاميرا حتى صورني انأ ومن كنت اجلس يوم الخميس الذي دائما ازور النادي فيه وكم كانت دهشتي حين أرسل الصور لي على الايميل وهي رائعة ودقيقه وتدل الصور على امتلاكه عين رائعة بالتصوير .

بحثت عمن يعرف هذا الرجل ولديه معلومات بعد اصابته بالجلطه ومعرفتي انه لايتحدث وهو في غيبوبه وقالوا لي إن الكابتن غسان فتحي البلعاوي نجم فلسطين بكرة القدم ومدرب منتخبها الوطني أكثر من يعرف عن هذا الرجل فقد صاحبه بالأردن سنوات طويلة واتصلت على أخي وصديقي ابو فتحي وتواعدنا على اللقاء والحديث عن هذا الرجل الرائع .

الكابتن غسان البلعاوي بدا اللعب بالأردن الشقيق في نادي الوحدات عام 1981 وتعرف على هذا الرجل الرائع الذي كان يعشق ويحب كرة القدم وكذلك يحب أي احد من رائحة غزه وكان دائم السؤال عنه وزيارته ودائما كان يأخذ غسان إلى بيته وقد تحدث لي الكابتن أبو فتحي باستفاضة عن روعة هذا الرجل .

كان حين يلتقي أو يعرف عن احد قد زار الأردن من غزه أو من فلسطين إلا ذهب إليه ودعاه إلى بيته ووقدم خدماته وان احتاج الأمر يعطيه سيارته وهو يركب عن الطريق فقد كان كريما جدا ومعطاء ومحب للناس بشكل كبير قال لي غسان انه يعرف الرجل منذ أكثر من ثلاثين عاما فقد كان يصور اللاعبين ويرسل لهم الصور مجانا فالكاميرا التي يحملها ويصور بها فقط للرياضيين ولهوايته الخاصة .

أبو أيمن الأشقر كان رياضيا بامتياز رغم انه لم يمارس الرياضة ومشجعا كبيرا لنادي الوحدات وله صداقه كبيره مع كل إداراته المتعاقبة ولاعبيه حتى الآن فأصدقائه كثر روي لي أبو فتحي منهم بكر جمعه ومصطفى أيوب ووليد قنديل وباسم تيم وكان محبا لنادي الفيصلي تربطه علاقة حميمة بمجلس إدارته وكان يسهل كل ليله فيه مع أصدقاءه مصطفي العدوان وإبراهيم مصطفى والروسان وباسم تيم وآخرين كثر في نادي الفيصلي .

وحين يلتقي الفيصلي والوحدات في مباراة بالكأس أو الدوري كان يقول انه لن يذهب للحضور منعا للإحراج وكانوا يأخذونه ويضعونه أينما يريد فقد كان شخصا محبا للجميع أحبه الكل وكان صديق كل الرياضيين يعشق الكره الجميلة واللعبة الحلوة .

عبد الرؤوف الأشقر ابوايمن استقبل بعثة نادي غزه الرياضي عام 78 وكان طوال الوقت معهم لم يفارقهم طوال الفترة التي أمضوها للعب مع نادي الحسين اربد وحين ذهب النادي عام 87 للمشاركة في بطولة الوحدات أيضا لم يترك البعث ولو للحظه كان دائما معهم يصورهم ويشاركهم التدريبات والمباريات فقد كان الرجل يعشق رائحة غزه فكيف الحال بأبنائها القادمين من معشوقته غزه .

المناضل ابوايمن ولد في قرية زرنوقه في فلسطين التاريخية عام 1945 وهاجرت عائلته إلى مدينة غزه وسكن في مخيم الشاطئ ودرس في مدارس وكالة الغوث وأنهى الثانوية العامة فيها وغادر الوطن مع احتلال الكيان الصهيوني لقطاع غزه عام 1967 وتوجه إلى الأردن لينضم إلى حركة فتح وصفوف المقاومة الفلسطينية وتلقى تدريبه العسكري وشارك في معارك الثورة فيها ومن أجمل القصص والحكايات التي رواها لي شخصيا .

يقول ابوايمن انه كان في إحدى نوبات الحراسة في احد المواقع التابعة لحركة فتح وفجاه جاء القائد الشهيد الرئيس ياسر عرفات لتفقد الموقع ولم يكن مستيقظا بالموقع وبطاقم الحراسة إلا أنا حيث داهمني وقمت بتثبيته ووقف وكشف عن وجهه فإذا هو الرئيس الشهيد ياسر عرفات قمت بتأدية التحية العسكرية له فسألني عن اسمي وقال لي أين الشباب قلت له نائمين وسألني هل أنت متزوج قلت له لا قال تعال إلى مقر قيادة فتح وأعطاني ورقه فحضرت في الصباح ودخلت عليه وقام بصرف مبلغ 120 دينار أردني وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت حيث كان الواحد منا يتقاضى طوال الشهر 10 دنانير اردني حتى أتمكن من الزواج وفعلا تزوجت منه .

واعتقل ابوايمن بعد أحداث الأردن عدة مرات وبعدها عمل في شركه النصر لتخليص البضائع وعاد مع قوات الثورة الفلسطينية إلي الوطن وهم ضمن قوات بدر وهو على الكادر العسكري برتبة نقيب متقاعد .

ولان ابوايمن يعشق كرة القدم فمنذ عودته إلى الوطن فكان يتردد دوما على نادي غزه الرياضي بانتظام وزاد تعلقه في هذه القلعة بعد أن انضم حفيده باسل لصفوف النادي وخاصة وان هذا الشبل موهوب بشكل كبير يقول غسان البلعاوي أبو فتحي انه زار بيت المناضل ابوايمن فقال له ابوايمن إن لدي حفيد موهوب بكرة القدم أريد إن اريك إياه وحضر الشبل وقام أبو فتحي بعمل اختبارات اعلي من سنه في عدة مجالات وأكد بأنه فعلا موهوب .

وأبو أيمن له من البنين 6 أبناء وبنت واحده هي أم باسل حفيده الموهوب وعمل في الفترة الأخيرة كمشرف إداري لمدرسة الناشئين في النادي ويحضر كل المباريات والتدريب ودائما تراه يحمل الكور وثلاجة الماء ويصور إبداعات هؤلاء الناشئين الواعدين ويعطيهم الصور أو يرسلها على ايميلاتهم .

تمنياتنا بالشفاء للأخ والمناضل عبد الرؤوف الأشقر أبو أيمن ابن نادي غزه الرياضي وهذا الرجل الذي عشق غزه في خارج الوطن وعاد إليه ليعشق غزه الرياض عميد الاندية الفلسطينية على الإطلاق شاء من شاء وأبى من أبى .