سكوتر ابوشفيق اللفاف

0
276


كتب هشام ساق الله – حصلت على كرسي كهربائي يطلق عليه في بلاد الغرب اسم سكوتر وفي بلادنا يسمى بكرسي كهربائي شبيه بالفيزبا او الموتورسيكل اعاد لي النشاط من جديد والحركه فقد تعلمت سياقته والانطلاق فيه وزيارة وتفقد الأصدقاء والذهاب والعوده فيه واستعادة ايام الشباب والزمن الجميل .

حصلت على كرسي متحرك من الجمعية الوطنيه لتاهيل المعاقين التي عملت فيها لمدة 5 سنوات في الانتفاضه الاولى وحصلت على كرسي تبرع من شيخ قطري من ال المسند بحفل اقيم بقاعة المرحوم الدكتور محمد زين الدين ابوحسن وحين حصلت عليه قمت بمبادلته بالسكوتر باربع عجال ويعمل على الكهرباء ودفعت فرق السعر من شركة الزنط الذين خفضوا لي السعر مشكورين .

بدات خائفا في البدايه بسياقته لاني لم اركب شيء مماثل له رغم اني حاصل على رخصة سياقه ولم امارسها ونسيتها مع الزمن الا ان السكوتر الجديد بدا يستهويني والتدرب عليه حتى اصبحت اصول واجول فيه والف غزه كلها عليه وقد استغرب اصدقائي وسالني اخرين ايش صار معك يا ابوشفيق فقلت لهم هذا الجهاز يسهل تنقلي واضع عكاكيزي عليه .

سكوتر ابوشفيق لايحتاج الى بنزين او ديزل فهو بحاجه الى الشحن بالكهرباء مثل الجوال حين اعود الى البيت اقوم بوضع الشاحن بالكهرباء ولما بتيجي الكهرباء بيتم شحنه واقوم باليوم التالي بسياقته والتجول في شوارع غزه الجميله .

اجمل ماكنت احن الىه المشي في شوارع غزه العتيقه الجميله سوق الزاويه والسوق القديم والتجول بشارع فهمي بك الحسيني وباقي احياء وزواريب غزه التي كنت احن دائما لتجول فيها ولكن صحتي لم تعد تسمح لي كما كنت بالسابق الف كل غزه على قدماي من اول الدرج حتى الشيخ عجلين انا وصديقي المناضل الاسير المحرر الاخ عبد القادر العفيفي ابومحمد .

ساق الله على ايام زمان حين كنا نجول ونصول بشوارع هذه المدينة الجميله ولكن الان الاعمار لها دورها ختيرنا ولم تعد قدماي مثل الاول تساعدني على الحركه بشكل مكوكي كالسابق وهذا السكوتر اعاد لي النشاط من جديد وعدت لاتجول واتفقد اصدقائي في مدينة غزه وازورهم بامكانهم وبيوتهم وتوقعوا جميعا ان اتيكم كما كنت بالسابق من اول الشجاعيه حتى اخر الشيخ رضوان .

سكوتر ابوشفيق اللفاف سيعيد تواصلي الاجتماعي الذي لم ينقطع ولكن سيكون تحركي بشكل انشط من السابق ويوفر عليه مشاوير السيارات والطبات للوصول الى اماكن الاصدقاء وكذلك المناسبات السعيده والحزينه لمشاركة الاخوه والاصدقاء مناسباتهم .

جميل هذا السكوتر الذي اخرجني من البيت حيث كنت دائما اتواجد داخله ولساعات طويله وايام كنت لا اخرج من البيت وبعض الاحيان اكسل على الخروج منه بسبب عدم قدرتي على الحركه اما الان والحمد لله فهذا السكوتر جعلني اخرج بعد صلاة العصر واجول واصول في شوارع مدينتي الجميله غزه اتنقل واتمتع بجمالها الرائع .

غزه لها سحر خاص وخاصه شوارعها القديمه واحيائها المتقاربه الرائعه ودكاكينها التي تخلب العقول واصدقائي في كل مكان بداخل هذه المدينة الرائعه التي احب اتنقل من محل لمحل اخر اسلم عليهم وازورهم كالسابق ما اجمل العوده الى الحركه والتنقل الجميل والاستمتاع بجمال مدينتي الجميله غزه وخاصه شارع عمر المختار الممتد من اول الشجاعيه حتى شارع الرشيد على بحر مدينة غزه .