مها عبد الناصر فروانه فرخ البط عوام

0
284


كتب هشام ساق الله – أصرت الطفله مها عبد الناصر فروانه ان تلتقي الاسيره المبعده هناء شلبي حين وصلت الى قطاع غزه في مستشفى القدس وان تزورها رغم انها لا تخرج من البيت بسبب انها لا تزال تتلقى العلاج جراء اصابتها بمرض سرطان الدم وقامت بزراعة خلايا جزعيه لها في مستشفى اخلف الصهيوني .

زارتها وكم كان روعة اللقاء وتم التقاط مجموعه من الصور مع هذه الاسيره المناضله وتبادلت الحديث وشد اذرها والدعم لهذه المناضله وقالت لها انك ببيتك وبين اسرتك وكل اهل غزه اقاربك وذويكي وبادلتها الاسيره عبارات الشكر وتمنت لها الشفاء العاجل القريب ان شاء الله وتعاهدا على اللقاء مجددا ووجهت لها مها الدعوه لزيارة بيتهم العامر بالقريب العاجل .

مها اصرت على والدها اعجابا ببطولة المناضله الكبيره هناء شلبي التي وصلت الى قطاع غزه وترقد على سرير الشفاء في مستشفى القدس بحي تل الهوا قرب بيتهم ان تخالف كل التعليمات الطبيه وتزور الاسيره المحرره وتتضامن معها على بطولته بالاضراب لمدة 44 يوم متحديه الجلاد الصهيوني وجبروته وتنتصر للمراه الفلسطينيه .

مها خرجت المره الاولى لها من البيت لتشارك في التضامن مع هناء شلبي في مقر الصليب الاحمر الاثنين قبل الماضي وجلست في خيمة الاعتصام لتستمع الى الكلمات وتنظر الى حركة المتضامنين والمتضامنات مع الاسيره هناء شلبي وحين وصلت الى غزه أصرت ان تخرج من البيت للمره الثانيه للقاءها شخصيا.

مها فرخ البط عوام كما والدها وجدها المناضل عوني فروانه ابوالعبد وعمها جمال وكل اسرتها مجبوله بحب الوطن والتضامن مع الاسرى فقضية الاسرى هو مادة حديث يومي لكل افراد الاسره فالجميع يتحدث بهذا الموضوع وهو هم خاص وعام لدى جميع افراد الاسره .

مها بدات تتماثل والحمد لله العظيم للشفاء واصبحت تراجع الاطباء المشرفين عليها مره كل شهر وتتلقى علاجها في داخل البيت ولكنها تضع كمامه للوقاية من الامراض والجراثيم وخوفا من ان تصاب بعدوى وتتراجع حالتها .

مها بدات بالتحضير للامتحانات نهاية العام الدراسي في تدرس وحدها ويزورها صديقاتها ويتناقشوا بالمنهج والدراسة وتساعدها أختاها الأكبر منها أمل وسارة في الدروس اضافه الى اشراف والدتها عليها ومتابعة امورها الدراسيه وهي ترفض ان يتم وضع مدرس خصوصي لها وتصر على الدراسه وحدها وهي من الطلاب المتفوقين اوائل الصف قبل ان تنتكس حالتها وتتمنى ان تعود للمدرسه باقرب وقت ممكن وقد تشافت وتعافت .

فبيت مها دائما عامر بزيارة الاسرى والمناضلين المحررين الذين ياتون دوما للقاء جدها المناضل ابوالعبد فروانه الذي امضى سنوات شبابه في داخل قلاع الاسر والاسرى ودائما الاسرى الزائرين يحنون الى استعادة الذكريات والقفشات والنكات وحياة الاسر الذي حولها هؤلاء الابطال الى قلاع اكاديميه يتم اعداد القاده الكبار فيها .

ما اروعك يامها وماروع تضامنك فكل قلوبنا تلهج الى الله العلي القدير ان يحميك ويمنحك الصحه والعافيه والشفاء العاجل لتعودي لتمارسي وطنيتك وتضامنك والعوده الى مقاعد الدراسه وتحققي احلامك بالنجاح والتفوق والالتحاق بالجامعة والتخرج منها وخدمة وطنك وشعبك في ظل والديكي واعمامك وعماتك وجديكي العم ابوالعبد وزوجته الصابرة المناضلة .