رسالة وصلت بالخطأ من مجموعة الاتصالات إلى بعض سكان قطاع غزه

0
261


كتب هشام ساق الله – وصلت بعض سكان قطاع غزه رسالة بالخطأ من مجموعة الاتصالات الفلسطينية تقول في ” نهاية شهر مارس سيتم تحويل الجميع إلى BSA ” أي انه سيتم إلغاء خدمة ال adsl والتحويل الى نظام النفاذ المحدود وبعد التتبع والسؤال عرفنا ان الامر وصل بالخطا لبعض المشتركين من ابناء قطاع غزه .

فقد اتصل بي صديقي العزيز يسألني عن التحويل الى نظام النفاذ المحدد وايهما افضل ومن اختار من الشركات حتى ارتاح نظرا لمعرفتي بهذا الأمر وأبلغته انك غير ملزم بالتحويل ابقى على ما انت عليه فهو افضل حتى تتضح الامور بقطاع غزه ولا تخطا الخطا الذي ارتكبناه نحن من حولنا على النظام الجديد فقال انهم ابلغوني اني ملزم بالتحويل والا سيقطع الانترنت عن البيت .

تفحصت الامر وسالت واذا بهذه الرساله وصلت صديقي بالخطا كونه حاصل على رقمه وجواله من الضفه الغربيه ولذلك تم تصنيفه من انه من سكان الضفه الغربيه وهناك كل من لم يحول الى النظام الجديد ملزم بالتحويل له حتى نهاية الشهر فقد انتهت المده التي وضعتها وزارة الاتصالات وكذلك شركة الاتصالات

ضحكت من قدرات شركة الاتصالات التكنولوجيه العاليه وتجديدها لمعلومات زبائنها واين يعيشون حتى ترسل رسائل دقيقه الى مشتركيها حسب المناطق الجغرافيه التي يعيشون فيها وكيف لهذا الاستهتار الاداري والفني يمكن ان تقع فيه شركة كبيره بحجم مجموعة الاتصالات والتي هي ملزمه بعمل تجديد وتحديث للبيانات الخاصه بزبائنها .

المهم ان مستخدمي الانترنت في قطاع غزه غير ملزمين بالتحويل الى النظام الجديد نظام النفاذ المحدود وانا انصح كل هؤلاء الزبائن بعدم التحويل عنه واذا قرروا التحويل عنه فانهم يختاروا الشركات المزوده التي لا تقوم بحجب المواقع الفلسطينيه وتقوم بالدور البوليسي نيابة عن السلطه.

فقد سالني صديقي واعطيته مجموعه من اسماء تلك الشركات التي لا تدخل بنظام الحجب ونصحته باختيار شركه يجرب فيها لمدة ثلاثة ايام حتى يتاكد انه يمكنه الدخول على مواقع هو يريده محجوبه مثلا بشركة حضاره .

وكانت قد نفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات, ما ذكرته بعض المواقع الإخبارية على الانترنت, بأنها أمهلت المشتركين حتى نهاية شهر نيسان للتحويل من النظام القديم إلى نظام لنفاذ المباشر (BSA) الجديد.

وأكدت الوزارة أن نظام ADSLسيخضع لعملية تقييم ومراجعة حتى نهاية شهر أب أغسطس المقبل وسيصدر بشأنه قرار في حينه.

وكانت شركة الاتصالات الفلسطينية (بالتل) قدمت اعتذارا وتوضيحا لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن الرسائل القصيرة والتي وصلت إلى مشتركي خدمة ADSLوالتي تطالبهم فيها بضرورة التحويل إلى نظام BSA قبل شهر نيسان الحالي.

وأشارت الشركة في رسالة الاعتذار أن هذه الرسائل أرسلت للمشتركين بطريق الخطاء وأنها قامت بمعالجته على الفور.