أمك تنتظرك ايها الصديق الحبيب زياد عوض في عيد الام لتطبع قبله على يدها وراسها

0
220


كتب هشام ساق الله – ام زياد عوض المريضه والتي اصبحت لاتمشي الا بواسطة الووكر تنتظر دخول ابنها زياد عوض الى ساحة البيت ليطبع على يدها وراسها قبله بمناسبة عيد الام فهو اعتاد ان يأتيها كل صباح ومساء هي ووالده ولكن انتظارهم طال بسبب فشل جهود المصالحة وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين فزياد معتقل منذ 24/11/2011 حتى الان .

زياد عوض هذا الرائع الذي اشتقنا له وللحديث معه فهو طيب المعشر والحديث وصديق اصدقائه وأخوهم في السراء والضراء وهو عباره عن كتلة من النشاط والحيوية والعمل الدؤوب لمصلحة الوطن اشتقنا له وهو مرهون حتى تتم المصالحة ويتم الإفراج عنه ضمن الذين سيتم الإفراج عنه وسجل ياتاريخ معاناة الناس حتى تنضك المصالح وتتم المصالحه .

تهمته هي الاتصال برام الله وهي ما يقوم به كل يوم الاف الاشخاص كل للاطمئنان على أوضاعهم الوظيفية وضمن اتصالات القرابه والاخوه والجيران أضافه الى تنسيق ملفات ادارة الانقسام الداخلي فالحديث والتنسيق بين الوزارات والهيئات يتم كل يوم ولكن الاتصال مع البعض هو جريمة يعاقب عليها القانون لذلك ينبغي على زياد ان يظل مرهونا بعيدا عن زوجته وابنائه ووالده ووالدته .

زياد عوض لاحظت يا اخي العزيز والحبيب غياب ما ابدعته انت واوجدته وكنت رائده على مواقع الانترنت غياب ملفات اليوتيوب عن الظهور على صدر تلك المواقع فقد كنت انت احد من اوجدها وابعدعها بكاميرتك الصغيره المصادره التي اخذوها حين اقتحموا بيت وصادروا كمبيوترك وادواتك المهنيه كم نفتقدك في اعتصام الصليب الاحمر الاسبوعي وكذلك في كل مناسبات التنظيمات الفلسطينيه المختلفه وبالمهرجانات واللقاءات والمناسبات الوطنيه .

جبهة التحرير العربيه واطارها النسوي قبل ايام كرموا الصحافيين والاسيرات المحررات ونسوك كالعاده فتلك التنظيمات لا تذكر الا الذين يرونهم امام اعينهم وينسوا كل من قدم لهم وللحركة الاسيره ادوار ونشاطات فقد كرموا البعض ونسوا البعض الاخر اعذرهم اخي زياد فتنظيماتنا ليس لديها ذاكره تذكر المخلصين والمبدعين من أبناء شعبنا .

طال انتظارك يا ابا اسماعيل فابنائك اسماعيل وعلي وبتول محمد وزوجتك وأشقائك وكل من عرفك وعرف مدى روعتك احترمك وقدرك وينتظرك ان تعود الى بيتك فتهمة الاتصال برام الله هي تهمة من اجل ان يتم معاقبتك لعطائك ووطنيتك وخدمتك لهذا الشعب وإبداعك المهني في إبراز نوع من الإعلام الجديد الذي افتقدناه على مواقع كثيره كنت انت من تنشره فيها حتى تلك المواقع التي نشرت فيها وأعطيتها الكثير من وقتك وعملك مجانا أصبحت لا تذكرك وخائفة ان تكتب عنك وعن غيابك الطويل فالجبن طبعهم .

أخي زياد اعذرهم جميعا وخاصة نقابة الصحافيين فرع الضفة الغربية التي يفترض انها الجهه الشرعيه نستك فهي تذكر الكذابين ولا تصدر بياناتها وتذكر بالمخلصين بك وبالاخ والصديق مهيب النواتي اعرف انك لست عضو بالنقابه ولكن كان بامكانك ان تكون عضو بالنقابة فكثيرون من منحوا العضوية ولا يعرفون أبجديات العمل الصحافي وضباط في الاجهزه الامنيه والبعض منهم فاز بعضوية المجلس الاداري للنقابه اما نقابة تسيير الاعمال التي انتخبت في قطاع غزه فتتعامل معك على انك معادي لها ومن تنظيم اخر ولم تعمل بالاعلام حسب مقايسهم فانا اعذرهم ايضا وانك احد عناصر الاجهزه الامنيه السابقه وهي تهمه يطلقونها للهروب من التزاماتهم والتدخل لاطلاق سراحك ولكن مسموحه للبعض منهم ان يكون على مثل هذه القيود ويكونوا أعضاء بالنقابة الخاصة فيهم .

اخي زياد عوض الصبر الصبر وحتما ستخرج بالقريب بكفاله او بتدخل من هنا او هناك نتمنى ان تأتي المكرمات الخاصة بمن يمنح تلك المكرمات وتكون ممن يطالهم تلك المكرمات بالقريب العاجل حتى نلتقي فلك مني كل الحب والاحترام والتقدير والخزي لمن قصر بواجبه تجاهك .