يا ريت تطلعوا أخبار الأسرى فوق فوق يا وكالة معا

0
156


كتب هشام ساق الله – انا ازور موقع وكالة معا مرات عديدة كل يوم فهو موقع يستحق القراءة والمتابعة نظرا لمهنيته الكبيرة كونه وكالة أنباء وطنيه كبيره ومحياده ولم ألاحظ ان هناك زاوية خاصة للأسرى فيه لكوني لا انزل الى نهاية الموقع لتفقد مكوناته الصحافية .

ولكن الأحداث الاخيره وخاصه إضراب الشيخ خضر عدنان والمناضلة الاسيره هناء الشلبي ألمضربه عن الطعام منذ أكثر من شهر بشكل متواصل جعلتني انا وكثيرون يتابعون كل ردود الفعل واخبار الاسرى بشكل كبير .

زارني احد الأصدقاء المهتمين بشؤون الاسرى وطلب مني ان افتح على وكالة معا وقالي الي انزل تحت نزلت كثيرا قلت له ماذا تريد فقال بدي اشوف اخبار الاسرى بمعا واستغربت وفعلا وجدت ان هناك زاويه ثابته للأسرى في وكالة معا وهذا الأمر ليس غريب على وكاله مهمة مثل معا ان تضع زاوية خاصه للاسرى.

وانا اطالب الاخ ناصر اللحام والاخ ابراهيم ملحم وكل طاقم وكالة معا ان يرفعوا هذه الزاويه ويضعوها بمكان بارز وواضح في الصداره املين منهم هذا وخاصه وان اوضاع الاسرى في السجون تتصاعد والحركه الاسيره مقبله على معركه كبيره مع مصلحة السجون .

باعتقادنا ان هذه الخطوه ستعطي كل المواقع الالكترونيه حافزا كبيرا من اجل ان يسيروا على نهج وخطوه وكالة معا وان يعملوا بنرات خاصه بالاسرى وبالاسيره هناك كما قامت بذلك وكالة اسوار برس التي عملت بنرا خاصه بالمناضله هناء الشلبي الاسيره المضربه ووضعوا صورتها على عرض الموقع وان تحذوا المواقع الالكترونيه حذوهم.

قضية الاسرى هي قضية وطنيه من الدرجه الاولى وهي القضيه التي يتحد ويتجمع حولها كافة الفصائل الفلسطينيه ولا يختلف حولها أي من ابناء شعبنا ينبغي ان نوليها الاهتمام والعنايه الكبيره وان تسلط وكالات الاعلام الضوء حولها اكثر حتى تزيد دائرة المهتمين من شعبنا الفلسطيني في هذه القضيه الوطنيه ويتعاطفوا ويتضامنوا مع هؤلاء الابطال القابعين خلف القضبان .

كلنا امل ان ياخذ هذا الطلب خطوات نحو التنفيذ بالقريب العاجل من ادارة وكالة معا التي تعتبر احد اهم المواقع الفلسطينيه التي تعنى بشؤون الاسرى وتعطيه الاهتمام الكبير وكلنا امل ايضا بان تزيد كل المواقع الالكترونيه حجم تضامنها مع الاسرى وتزيد اهتمامها وتسليط الاضواء عبر تقارير خاصه بكل موقع عن الاسرى المرضى وكبار السن والذين امضوا سنوات كبيره داخل الاسر ولم يحالفهم الحظ بالافراج عنهم بصفقة شاليت .

قضية الاسرى قضيه رقم واحد في حياة شعبنا الفلسطيني يتوجب تصعيد التضامن معها بكل ما اوتي شعبنا من قوه وينبغي ان يتضامن كل من ذاق مرارة الأسر او عاشها من خلال والده واخوه وخاله وعمه فكل شعبنا ذاق مرارة الاسر و كان بيوم من الايام احد افراد اسرته او عائلته اسير في سجون الاحتلال الصهيوني .

كل الاحترام والتقدير لموقعكم الأغر وتمنياتنا لكم بالتوفيق والمضي على طريق التعاطي مع قضايا شعبنا الوطنيه وبمقدمتها قضية الاسرى كما كنتم دوما ونتمنى لكم التوفيق انتم وجميع افراد اقم وكالة معا .