مبروك الماجستير للأخ والصديق غسان الشامي وعقبال الدكتوراه

0
221


كتب هشام ساق الله – مبروك الماجستير للاخ والصديق غسان الشامي الذي ناقش اليوم دراسته بعنوان ” دور المرأة الفلسطينية في قطاع غزة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ( 1967م – 993م ) في الجامعه الاسلاميه بغزه نال عليه الشهاده بالاجماع وبحضور حشد من الصحافيين وال الشامي الكرام .

اتصلت اليوم بأخي وصديقي الصحافي الرائع عبد الغني الشامي ضمن اتصالا يوميا أجريه مع هذا الرجل الرائع والصحافي المهني فاخبرني بأنه كان في مناقشة شقيقه الأخ غسان للماجستير وعاتبته لأني لم ادعى الى هذه المناقشة التي كنت أمل ان احضرها فقد حدثني غسان عدة مرات عن تجربته فيها .

وعلى الفور اتصلت بالاخ غسان الذي عرفته منذ سنوات و تعاملت معه خلال السنوات الماضيه فور تخرجه من ألجامعه الاسلاميه وقد كنت اوزع له مقالاته بشكل دائم وكان يخصني بان يرسل المقال لي قبل ان يرسله لأحد وقد خصني بتوقيعه وإهداء عن كتابه الأول والذي جمع مقالاته خلال فتره من الزمن وكنت اتحدث معه دائما على الماسنجر وهو من قراء نشرتي المرحومه السابقه الراصد اليوميه الالكترونيه .

الاخ غسان دار بيني وبينه حديث جميل عن تجربته مع الأخوات القائدات في حركة فتح وغيرها من التظيمات الفلسطينيه ضمن بحثه المقدم لدراسة الماجستير وتحدثنا عن المغفور لها المرحومه جميله صيدم وتحدث عنها بشكل رائع وعن صبرها في منحه المعلومات والمقابلات التي عقدها معها وتعاونها المتناهي معه وإعطاني فكره سريعة عن تجربته مع كوادر الحركه النسويه في كل فصائل شعبنا الفلسطيني .

مبروك للاخ العزيز غسان الماجستير ومبروك لكل اسرته هذه الدراسه المميزه التي ابدع فيها ونال شهاد الماجستير عليها ونتمنى له الدكتوراه باسرع وقت فهو رجل مثابر وصحافي وكاتب متميز نتمنى له الخير كل الخير .

وكانت قد منحت الجامعة الإسلامية بغزة الصحفي غسان مصطفى الشامي درجة الماجستير في التاريخ الحديث والمعاصر، في دراسة حملت عنوان ” دور المرأة الفلسطينية في قطاع غزة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ( 1967م – 993م )، وتكونت لجنة المناقشة من أ.د أكرم محمد عدوان، مشرفاً ورئيساً، و د. نهاد الشيخ خليل رئيس قسم التاريخ في الجامعة الإسلامية مناقشا داخليا، ود. عصام عدوان أستاذ التاريخ في جامعة القدس المفتوحة مناقشا خارجيا.

وأثنى الدكتور أكرم عدوان على الدراسة وهي الأولى من نوعها التي تحدثت عن تاريخ نضال المرأة الفلسطينية في قطاع غزة منذ عام 1967م – 1993م، وتناولت الدور السياسي للمرأة والدور العسكري والدور الاجتماعي والفكري، مشيرا إلى أن الدراسة اشتملت على قائمة للشهيدات الفلسطينيات منذ عام 1967م – 1993م .

كما تحدث د. عدوان عن التضحيات الكبيرة للمرأة الفلسطينية التي قدمت روحها وناضلت من أجل الدفاع عن وطنها، واستطاعت أن تتميز في جميع المجالات، وكان لها دور بطولي كبير .

كما أشاد د. عصام عدوان أستاذ التاريخ الحديث في جامعة القدس المفتوحة بالدراسة، التي حملت عنوانا جديدا حول الدور النضالي للمرأة في قطاع غزة، مبنيا على أن هذه الدراسة اشتملت على الكثير من المعلومات الهامة، عن الدور النضالي للمرأة الفلسطينية في قطاع غزة في مقاومة الاحتلال.

كما دعا د. عصام عدوان الباحثين إلى ايلاء الدور النضالي للمرأة الفلسطينية مزيدا من البحث والاهتمام ولذلك للبطولات الكبيرة التي سجلتها المرأة الفلسطينية في مقاومة الاحتلال.

ومن جانبه أكد د. نهاد الشيخ خليل على أهمية دراسة دور المرأة الفلسطينية النضالي وتوثيق تجربة المرأة في العمل العسكري والسياسي والاجتماعي والفكري والعمل على إثراء الموضوع بمزيد من الأبحاث والدراسات.

ومن جهته قال الباحث الصحفي غسان الشامي أن موضوع الدراسة أخذ وقتا وجهدا كبيرا على مدار سنتين من البحث والدراسة، مشيرا إلى أن الدراسة اشتملت على وثائق هامة تتحدث عن دور المرأة السياسي والعسكري ومشاركتها في الكثير من العمليات العسكرية.

وأوضح الشامي أن دور المرأة الفلسطينية يحتاج المزيد من الدراسات والأبحاث، مطالبا بضرورة التركيز على التاريخ الشفوي والحصول على روايات من النساء المناضلات والتعرف على تجربتهن النضالية في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي .

كما طالب الشامي المؤسسات النسائية بضرورة الاهتمام بالأسيرات المحررات وتوثيق تجاربهن النضالية داخل السجون، وضرورة الاهتمام بكافة الدراسات والأبحاث التي تتناول دور المرأة الفلسطينية النضالي .