ليواصل نادي غزه الرياضي قيادته ويدعو أندية الدرجة الممتازة والأولى

0
389


كتب هشام ساق الله – اللقاء الذي دعا إليه نادي غزه الرياضي أندية الدرجة الممتازة الخميس الماضي كان خطوه رائده خرج برسالة واضحة وقع عليه أندية الدرجة الممتازة يتوجب ان يستكمل هذا اللقاء بإضافة أندية الدرجة الأولى وتوسيع دائرة المشاركة لمناقشة الأوضاع الرياضية بقطاع غزه والخروج بموقف حاسم وفق الرد الذي يفترض ان يتلقوه من اللواء جبريل الرجوب رئيس كل شيء له علاقة بالرياضة وان يتم تصعيد الأمر خطوه .

ما قاله الأخ صلاح ابو العطا عضو اتحاد كرة القدم ونائب رئيس نادي اتحاد الشجاعيه ان الرجوب لن يرد على رسائل أندية الدرجة الممتازة ولن يعيرها أي اهتمام هو ما سيحدث وهذا الأمر يتطلب من نادي غزه الرياضي ان يستكمل دوره الريادي ويدعو اندية الدرجة الممتازة والأولى لاجتماع عاجل في مقره لمناقشة ردة الفعل عن عدم الرد على رسائله واتخاذ خطوات صارمة قبل بدء دوري الدرجة الممتازة والأولى ..

ولعل اللقاء الذي أجراه الوفد المكلف من أندية الدرجة الممتازة وماسمعوه من شركة جوال واستعدادها لدعم الانديه ودراسة متطلبات واحتياجاتهم خلال المرحلة القادمة يدعو الجميع الى التفكير بضرورة عقد جلسه للجمعية العمومية للانديه لمناقشة الخطوات القادمة .

حين قمت بطرح ضرورة إقامة صندوق للأندية الدرجه الممتازة يساعد بتفعيل الرياضة وخاصة كرة القدم يقوم هذا الصندوق بجمع التبرعات لكل الانديه وتعزيزها وجعلها تستطيع مواجهات التزاماتها خلال الموسم الرياضي القادم .

كما التقى وفد الانديه والهيئة الاداريه باتحاد كرة القدم مع شركة جوال يتوجب ان يلتقوا مع كل المؤسسات الاقتصادية الكبرى ورجال الأعمال وعمل بطاقات دعم للرياضة والانديه يتم توزيعها على المواطنين الذين يرغبون بالمساهمة بدعم الانديه والرياضه من اجل مواجهة استحقاقات المستقبل والقدرة على مواجهة الضغوط والوضع المهين الذي يتعامل معه المستنفذين بالضفة الغربية .

ظهرت أصوات تتعالي من أندية الدرجة الأولى في قطاع غزه تطالب بضرورة ان تشارك أندية الدرجة الممتازة بالخطوات القادمة كونهم متضررين من تلك الإجراءات وتعرضوا لنفس الاهانه التي تعرضت اليها اندية الدرجة الممتازة لذلك فهم شراء بتلك الإجراءات وقد ابلغهم مسئولو الاتحاد بأنهم شركاء في كل الخطوات القادمة لذلك يتوجب دعوتهم للاجتماع القادم الذي يتوجب ان يخرج بقرارات هامه وحاسمه لوقف التمييز الحاصل وضرب مذكرة الانديه عرض الحائط .

فنيا أندية قطاع غزه بكل الدرجات لديها القدرة على تنظيم البطولات في الدوري والكأس وهم ليسو بحاجه الى دعم احد هناك في الضفة واخذ الشرعية هو شيء تبادلي فالرجوب محتاج لدعم الانديه حتى ولو كان يمتلك كل الدعم المالي فالشرعية تعني الوطن كل الوطن .

لا يمكن استثناء قطاع غزه واستبعاده فحين يتم تنظيم بطولة الدوري والكأس لن يتغير على قطاع غزه أي شيء ولكن يتغير الكثير على الرجوب فهو يصبح يمثل جزء واحد من الوطن والنتيجة كلها بالنهاية ان لاعبي القطاع محرومين من المشاركة بكل المنتخبات الوطنيه بكافة الأعمار .

بإمكان رجال الأعمال والمؤسسات الاقتصادية تغطية مصاريف الدوري وشرعية أعضاء المجلس الموجودين بقطاع غزه تستمر على ماهية عليه حتى يرجع الرجوب الى صوابه ويتعاط مع المطالب العادلة لأندية القطاع ويشاركنا في كل شيء ونكون جزء من حساباته الخاصة والعامة لا ان يكون القطاع على هامش الحدث فقط مطلوب منه ان يقدم الولاء والطاعة فقط بدون ان يقدم له أي شيء مالي ولا معنوي ولا مشاركه فاعله بكل المنتخبات الوطنيه .

انظروا الى الفشل الكبير الذي عانت منه كل المنتخبات الوطنية ضياع الروح القتالية للمنتخب أضافه الى هزائم كبيره تلقتها كل منتخب وتراجع كبير في ترتيب المنتخب الفلسطيني بترتيب الفيفا وما نراه فقط فرقعات إعلاميه تخدم فقط شاولين على رأي إبراهيم ابوالشيخ وباجتماع إرادة الانديه لن يستطيع احد إخافتنا بتهمة وفزاعة الانقسام وبمصطلحات الانفصاليين والانعزاليين ويتهمنا بخفافيش الظلام ولا بأننا ضد استحقاقات ايلول .

وينبغي لرابطة الاعلام الرياضي وكل الصحفيين ان يسلطوا الاوضاع ويقوموا بابراز جوانب التمييز الذي يتعرض له قطاع غزه وان يقوموا باجراء لقاءات مع كافة الكوادر الرياضيه وتوضيح جوانب الخطوات القادمه حتى يتم التئام الوطن كل الوطن بدون تمييز الجميع .