في برأس الكيان الصهيوني موال بدهم يغنوه

0
215


كتب هشام ساق الله – اعتقال النائب الرابع عبد الجابر فقهاء من منزله في رام الله خلال خمسة ايام اضافه الى اعتقال الوزير لسابق في حماس خالد عرفة اضافه الى النائب احمد طوطح اللذان اعتقلتهم قوات الاحتلال الصهيوني بعد اقتحام مقر الصليب الاحمر اللذان يعتصمان فيه منذ أشهر هي خطوه ترمي فيها الى شيء يتوجب النظر والتحليل والانتظار لهذه الخطوه .

الكيان الصهيوني يشن حمله كبيره وهجمه ضد نواب كتلة التغيير والاصلاح التابعه لحركة حماس في هذا الوقت بحجة ان هناك تنامي في نشاط واداء حركة حماس في الضفه الغربيه وان هناك عدد من المحررين الذين تم اطلاق سراحهم في صفة الجندي الصهيوني شاليت عادو لمزاولة نشاطاتهم من الخارج .

هذه الادعاءات لا تقنع طفل صغيرولا أي محلل مهما كان مبتدئ في السياسه بل تلك الخطوة تاتي لتعطيل عقد جلسة المجلس التشريعي التي كان متفق على عقدها خلال الشهر القادم لكي يتم اقرار نظام الانتخابات الذي سيتم اجراء تلك الانخابات وفقه خلال شهر ايار القادم والذي اصبح من المؤكد انه سيتاجل .

السلطة الفلسطينية نددت بحملة الاعتقالات التي طالت النواب والوزراء السابقين لحركة حماس ولكن يتوجب ان تعلن السلطه وقف التفاوض الجاري بالأردن حتى يتم اطلاق سراح كافة النواب المعتقلين وماتقدمت به من الافراج عن 123 معتقلا كانوا معتقلين قبل اتفاق واسلوا ولازالوا في سجون الاحتلال .

إسرائيل بالمقابل تشن حمله عسكريه في قطاع غزه فقد شنت مقاتلات حربية اسرائيلية فجر اليوم اربعة غارات جوية على أراضي خالية في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة دون وقوع إصابات.

وقالت محطات إذاعية محلية ان طائرات الاحتلال أطلقت ثلاثة صواريخ على مجموعة من رجال المقاومة الفلسطينية بالقرب من القرية البدوية شمال القطاع الا ان المجموعة استطاعت النجاة من تلك الغارات.

وأوضحت ان الغارة الرابعة استهدفت ارضا خالية فيما يعرف (بتل الداعور) شمال غرب قطاع غزة دون وقوع اصابات.

كما قصفت الطائرات الحربية أرض خالية بالقرب من منطقة المطاحن شمال مدينة خانيونس دون وقوع اصابات.

وفجر اليوم اقتحم 1200 مستوطن صهيوني محافظة نابلس وقاموا باقتحام مايسمى قبر يوسف وادوا طقوس وصلوات فيه على انه موقع يهودي ودائما تتم تلك العمليات بحمايه ومرافقة الجيش الصهيوني لتلك الجماعات والجدير ذكره ان منطقة نابلس تقع امنيا تحت المسؤوليه الفلسطينيه .

وبتصعيد اخر وضربا بكل النداءات الدوليه والعربيه والفلسطينيه بضرورة اطلاق سراح رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني فقد حولت محكمة عسكريه صهيونيه الدكتور عزيز دويك للاعتقال الاداري لمدة ستة شهور دون ان تقدم المحكمه الصهيونيه أي اتهام .

وادانت حركة حماس وحكومة غزه وكتلة التغيير والاصلاح وكل التنظيمات الفلسطينيه ومراكز حقوق الانسان اعتقال النواب وطالبوا بعقد جلسه للمجلس التشريعي الفلسطيني بشكل استثنائي حتى توجه رساله الى الكيان الصهيوني بان الشعب الفلسطيني سيواصل مساعيه لاتمام المصالحه الفلسطينيه رغم كل اجراءاتكم .

وتيوجب على السلطه القيام بحمله دوليه تقودها كل سفارات الشعب الفلسطيني والاتصال بكل برلمانات العالم الحر والمطالب والضغط على الكيان الصهيوني باطلاق سراح جميع النواب المعتقلين لدى الكيان الصهيوني .

قال مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية عبد الناصر فروانة ، بأنه وبعد اعتقال النائب محمد طوطح والوزير السابق خالد أبو عرفة بعد ظهر اليوم الإثنين ، ارتفع عدد النواب المعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي الى ( 27 ) نائباً ، بالإضافة الى ثلاثة وزراء سابقين كانوا قد شغلوا حقائب وزارية في الحكومة العاشرة