كلمتين وبس

0
247


كتب هشام ساق الله – منذ ايام وانا اراقب صحيفة القدس على موقعها الالكتروني والإعلانات التي تظهر على صفحتها الأولى وخاصة لكبار الشخصيات الفلسطينية من فئة الوزراء وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح واعضاء اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وعلية القوم وهم يجاملون الناس على حساب الشعب ومن ضمن موازنات وزارة الماليه حفظها الله المتخمة بالديون والمصابة بالعجز المالي الذي يشكوا منها الدكتور سلام فياض وزير الماليه ورئيس الوزراء الفلسطيني بشكل كبير ودعا الى مؤتمر وطني لكل أبناء شعبنا الفلسطيني لكي يحلوا معه ألازمه المالية .

ألازمه المالية التي دفعت رئيس الوزراء الاخ ابوخالد لدفع مكافئات لوزارة المالية والتي كشف عنها اكثر من مصدر واعترف هو على تلفزيون فلسطين انه في كل وزاره يكون هناك بند مكافئات ويتم منح الموظفين المجتهدين تلك المكافئة وفق ماورد فقط في وزارة المالية فاعلى من تقاضى تلك المكافئه 5000 الف دولار واقلهم تقاضى 800 دولار امريكي وتم استثناء موظفي الوزارة من قطاع غزه لأنهم لا يعملوا ومستنكفين عن العمل .

فقد لفت انتباهي إعلانين للتعازي قام بهم اللواء جبريل الرجوب ابورامي فقط بدون ان يذكر صفته الاعتبارية سواء كونه عضو باللجنة المركزية لحركة فتح او نائب أمين سر اللجنة المركزية او رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني او رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية او نائب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة او أي صفه في الإعلان فلكل صفه منهم لها ميزانيه وهو صاحب القرارا الاول بالصرف من تلك الموازنات .

مايقارب ال 1400 شيكل على الأقل قيمة الاعلانين المنشورين على الصفحة الاولى لجريدة القدس والتي يتوجب ان يدفعها الاخ ابورامي ولا اعلم من سيدفعها وعلى أي موازنه سيتم تحصيلها بالنهايه لن يدفعها من دار ابوه او من حسابه الخاص فالرجل يتقاضى راتب محدود مهما كان كبير فهو ينشر على الأقل كل شهر 10 إعلانات على الصفحة الاولى تعازي لأصدقاء ومريدين وبنفس ألصيغه .

وزارة الماليه ستدفع تلك الإعلانات وغيرها لكل الوزارات والشخصيات والقيادات من اموال الشعب الفلسطيني وهذا جزء من العجز التي تعانيه السلطة الفلسطينية لماذا لا يتم اغلاق هذه النافذة التي تضيع فيها أموال الشعب الفلسطيني بشكل يومي ومتكرر مقابل علاقات عامه يمارسها هؤلاء القادة بدون داعي .

الذي يريد ان يعزي احد فليذهب الى بيته ليراه الناس ويكون على مستوى الحدث بشكل ميداني لا ان يعزي عبر الصحف اليوميه وعلى أكثر من صحيفه ويدفع مبالغ كبيره من مؤسسته وهناك بنود ابدى واجدر منها يتوجب ان تصرف بدل من تلك الإعلانات ومظاهر العلاقات العامة على حساب شعبنا الفلسطيني .

ليصدر الدكتور سلام فياض قرار بعدم تغطية وزارة المالية لاي إعلان يقوم به أي من وزرائها واعضاء اللجنه المركزيه لحركحة فتح او منظمة التحرير على حساب الخزينه الفلسطينيه وليدفعها من جيبه الخاص وعدم تغطيتها من أي موازنه تتبع أي مؤسسه تتبع للشعب الفلسطيني وليدفعها الذي يرغب بالتعازي من راتبه الخاص وحسابه وامواله وليذهبوا الى بيوت العزيات حتى يشاهد الناس طولهم وكسمهم وكيف يتضامنوا ويشاركوا الناس احزانهم وافراحهم بشكل ميداني .