حصار على الوفد الوزاري الزائر لقطاع غزه في فندق الموفمبيك ومنع خروجهم او دخول أي زائر لهم

0
343

الموفمبيككتب هشام ساق الله – بالبدايه لم اصدق الامر واتصلت وسالت وتقصت واكتشفت ان هناك منع كامل منذ ظهر اليوم لدخول أي ضيف او زائر الى داخل فندق الموفمبيك فالجميع ممنوع من الدخول ييدوا ان هناك قرار بفرص حصار وعزله للوفد الزائر المكون من ثماني وزراء وعدد من رؤساء الهيئات برتبة وزراء وكذلك الوفد المرافق لهم من كبار الموظفين الذين يزوروا قطاع غزه .

نعم هناك حصار ومنع زياره واتصال حتى يغادروا الفندق غدا الخميس ومنع الاتصال بهم من خلال منع امني لهؤلاء الزوار او الضيوف ويتم تلطيف الامر بانه لايوجد تعليمات او مسموح لزيارة اعضاء الوفد والشائعه والمعلومه سرت وتناقلها كادر حركة فتح يبدو ان هناك اقامه جبريه وقرار اتخذ بهذا الامر .

وحاول عدد من اعضاء الوفد القيام بجوله وزيارة عدد من اصدقائهم واماكن مختلفه في داخل قطاع غزه ومنعوا من التحرك بحجج امنيه اضافه وزارء منعوا من استقبال موظفين وضيوف جاءوا خصيصا لهم بناء على طلبهم بحجة عدم وجود تنسيق وان اسمائهم غير موجوده لدى الامن حتى ان بعض القيادات المعروفين حاولوا اليوم زيارة اعضاء الوفد وتم منعم من الدخول الى داخل الفندق .

وعلمت من مصادر موثوقه ان الوفد سيغادر قطاع غزه غدا الخميس الى رام الله بعد ان اجتمع 8 وزراء في حكومة التوافق في مقر الحكومه يوم الثلاثاء عبر الفيديو كونفرانس مع باقي اعضاء الحكومه في رام الله برئاسة الدكتور رامي الحمد الله رئيس حكومة الوفاق الوطني .

وكل وزير من الوزراء الثمانيه حصر الى قطاع غزه حضر معه طاقم من وزارته وحسب ماعلمت فان عددهم 48 مسئول من بينهم وزير الصحه الدكتور جواد عواد والدكتوره خولة الشخشير وزيرة التربيه والتعليم العالي والدكتور شوقي العيسى وزير الشئون الاجتماعيه ونايف ابوخطاب وزير الحكم المحلي وهناك رؤساء هيئات مثل الاخوه عداله الاثير وزيرة سلطة البيئه والمهندس مازن غنيم وزير سلطة المياه والناطق باسم الحكومة الدكتور ايهاب بسيسو .

كان من المقرر ان يحضر اعضاء الوفد اشعال شعلة الانطلاقه اليوم في ساحة الجندي المجهول الساعه الرابعه ولكن لم يحضر احد وسرت شائعه ان هناك منع لاعضاء الوفد من غادرة الفندق وكذلك الدخول الى الفندق من عناصر الاجهزه الامنيه المتواجدين امام بوابة الفندق .

والجدير ذكره ان نقابة العاملين التابعه لحركة حماس قامت بسلسلة مظاهرات وفعاليات ضد عدم صرف رواتب موظفيها وكذلك اعادة الموظفين القدامى الى اماكن عملهم ورفض القرار قبل ان يتم صرف الرواتب لموظفين هذه النقابه وهناك حمله اعلاميه وتراشق اعلامي تخلل زيارة وفد الوزراء الثمانيه الى قطاع غزه والوفد المرافق لهم .

لم نسمع صوت أي من وزراء قطاع غزه يتحدثوا عن حالة الحصار المفروضه على الوزراء الثمانيه والوفد المرافق لهم او نسمع أي من احتجاج احد من اعضاء الوفد وكانهم ينتظروا تدخلات احد من الوسطاء او انهم غدا سيغادروا قطاع غزه وينتهي الامر ولا احد يسمع صوتهم او يفضح مايتم .

وأعن رئيس نقابة موظفي غزة محمد صيام في مؤتمر صحفي بغزة تشكيل اللجنة النقابية من كافة النقابات في قطاع غزة، مؤكدا أن تشكيل اللجنة هو رسالة تصعيد واضحة للعمل النقابي، مشددًا على اننا “لن نسكت على حقوقنا وظلم الموظفين، وكل خياراتنا مفتوحة”.

وقال: “نحذر الجميع من الآتي وكل خياراتنا مفتوحة ونحذر من احتقان خطير لدى الموظفين ومن أمور قد لا يستطيع أحد أن يتحكم فيها خلال الفترة القادمة”.

وأضاف صيام “نحرص على الهدوء ونجاح حكومة التوافق، لكن هذه الحكومة لم تتقدم للموظفين بغزة باي خطة وبالتالي عليها أن تنفذ خطوات ايجابية سريعة”.

وشدد على أنهم لن يقبلوا “عودة (الموظفين) التابعين للسلطة الوطنية الذين يجلسون في بيوتهم والذين ابتعدوا عن أعمالهم ما لم تحل مشكلة الموظفين الذين عينتهم الحكومة السابقة، ولن نرضى لأحد أن يستثني الموظفين بغزة لأنه لهم الأولية في اعتمادهم”.

واعتبر صيام أن عودة “المستنكفين وفرضهم مشروع فتنة”، مضيفًا “نحذر الجميع من خطره”، مشددا على أننا “لا نريد شعارات نريد حل مشكلة الموظفين بدمجهم وصرف رواتبهم نريد تحديد موعد لهم والآتي أصعب”.

وأردف صيام “في الوقت الذي استبشرنا خيرًا بقدوم وزراء الحكومة، إلا أن تفاجئنا بصدور تصريحات لا مسؤولة من هذه الحكومة”.

وحمل الرئيس محمود عباس ورئيس وزراء حكومة التوافق رامي الحمد الله المسؤولية عن ما يحدث، معتبرا أن التصريحات الأخيرة للناطق باسم الحكومة ايهاب بسيسو “رسخت مفردات الانقسام وذكرتنا أننا كنا سابقا في مصالحة والآن دخلنا في بؤرة الانقسام”.

ونبه صيام إلى أن حكومة التوافق ما زالت تتنكر لحقوق الموظفين وتتخلى عن التزاماتها، مشددا على أن حقوق الموظفين كاملة غير قابلة للمساومة أو التفاوض.

وأكد أنه “لا مجال لنجاح أي حكومة بدون حل أزمة الموظفين والاعتراف بشرعيتهم وحقوقهم كاملة، ولا استقرار في قطاع غزة إلا بحل مشكلة الموظفين”.

وتابع “أقصد بالاستقرار فعالياتنا مستمرة تجاه الحكومة التي مازالت حتى هذه اللحظة تتعامل مع غزة والموظفين بأنهم في بلد آخر وهذا امر مستهجن ومستغرب”.