غزه الملطمه والمزايده حلو قضايا ومشاكل غزه حتى لايزايد عليها احد

0
202

غزهكتب هشام ساق الله – غزه الملطمه والمزايده في حسابات الجميع الكل يتحدث عن غزه وقضاياها ومشاكلها ويزايد علينا فيها حلو قضايا غزه فقد شكلتم لجان مختلفه لحل هذه القضايا تحركوا واوقفوا سيل المزايدات في هذه القضايا والمشاكل من دفع هؤلاء للحديث عن غزه وسلبياتها اللجنه المركزيه والحكومه المحسوبه على حركة فتح والهيئه القياديه العليا اخر من يعمل بالقرارات التي تتخذ ضد غزه .

لا احد يتحرك ضد لحل مشاكل قطاع غزه وحل كل الملفات المتلتله والمكدسه والتي اوصت لجان كثيره للجنه المركزيه ورسائل الهيئه القياديه بحل هذه المشاكل للاسف لا احد يريد حل مشاكل قطاع غزه فقد اسقطوها من حساباتهم وهناك من يحسب كل غزه على المفصول من اللجنه المركزيه لذلك لايريدوا حل المشاكل فيها .

غزه الذي تمنى المجرم الارهابي اسحق رابين ان تغرق اصبحت اليوم تذبح وتحاصر وتعاني من تركها هكذا بدون حل لمشاكلها وكان هناك اتباع لرابين يريدوا ان تذبح من جديد رغم انها انتصرت على المخرز وعانى شعبنا القصف والدمار والعدوان لازالوا محاصرين ينتظروا ان يستقروا يوما من الايام لازالوا ينتظروا ان يمد لهم ابناء شعبهم العون والمساعده ويوحدوا صفوفهم من اجل ان تتجسد المصالحه وننهي معاناة شعبنا .

من ارتكب الجرائم والخصومات وقطع الرواتب ضد غزه هم من دعو هؤلاء للمزياده على قطاع غزه ومشاكله وقضاياه وسد كل الذرائع والحجج والاشكاليات التي تتحدث عن غزه ان الاوان لكي تتطلع الحكومه والسلطه كلها لغزه ومشاكلها ومعاناتها فضايا غزه تحل ضمن ملف المصالحه مع حركة حماس وتحل كل المشاكل العالفه كما يريدوا حل مشاكل موظفي حماس ليحلوا مشاكل قطاع غزه المكدس وحل مشكلة الموظفين الموقوفه العلاوه وحل مشكلة المفصولين والمقطوعه رواتبهم .

متى سيعطو اللجنه القياديه العليا لحركة فتح صلاحيات بحل مشاكل وقضايا قطاع غزه وحل كل المشاكل العالقه ابتداء من تفريغات 2005 والكهرباء وارجاع الرواتب المقطوعه ووضع موظفين غزه بالهيكليات الوظيفيه وترقيتهم كما فعلت حركة حماس وقضايا كثيره ينبغي ان يتم حلها .

بالاداء الجيد وحل المشاكل يمكن ان يتم ايقاف كل المزيدات والحديث عن قطاع غزه ويمكن ان تعيد الاعتبار لابناء حركة فتح الذين ظلموا خلال السنوات السابقه من عمر الانقسام الفلسطيني وينبغي ان يتم حل الخصومات ارجاعها من جديد لموظفينها المدنيه والعسكريه واعادة الاعتبار لكل قطاع غزه .

حتى الان السلطه الفلسطينيه لم تقدم حتى الان لاصحاب البيوت المهدمه واسر الشهداء والجرحى فهي تفتح المجال امام الاخرين الذين يقدموا ويسدوا خوازيق السلطه باسماء ودعم دولي لتقويتهم ويقدموا بالتعاون مع حماس وللاسف لا احد في السلطه يقدم لهؤلاء وقيل كثيرا عن اموال تم جمعها ولم يتم تقديمها لاحد من المنكوبين .

يجب اعادة الاعتبار لقطاع غزه ولابناء حركة فتح في قطاع غزه من جديد والاهتمام بمواضيعهم وحلها والمبادره للقدوم الى قطاع غزه وحل مشاكله وتقوية الهيئه القياديه واعطائها صلاحيات وموازنات كي تواجه المزايدين على قطاع غزه ومايقدموه من اموال باليمين والشمال ويجب ان تتضح الصوره اكثر واكثر .

قطاع غزه ليس في جيب احد ولا احد يملك المزايده على مشاكله ومعاناته وينبغي يحل مشاكلها فهي مكومه ومظلومه وتعاني معاناه شديده والبطاله تاكلها والانقسام ذبحها وشلها وهناك احتياج لكل شيء وغزه محاصره وتعاني والناس فقدت الثقه في كل شيء يحتاجوا الى دعم ومسانده حقيقيه تعبنا من الحروب والنصر الذي لم نشعر به ابدا ونعاني من كل شيء ولا احد يسال عن غزه والكل يزايد على غزه ويتحدث بقضاياها حق يراد به باطل من اجل تعزيز مصالح اشخاص .