دعوه لاعادة الحوار بين حركة فتح و حركة حماس مره اخرى

0
226

شد الشعركتب هشام ساق الله – مصالح شعبنا في قطاع غزه كلها متوقفه بانتظار حدوث انفراج وتحريك للاوضاع السيئه التي نعيشها ووقف حملة الدعايات المغرضه التي يتم تناقلها عبر وسئل الاعلام ووقف سيل الهجوم الذي يقوم به قيادات ورجال حركة حماس ضد السلطه والرئيس محمود عباس والحديث الاعوج عن الشرعيات وكسر الجمو والعوده من جديد للحوار بين حركة فتح وحماس والحديث عن اجراء تعديلات في حكومة الوفاق الوطني وانهاء الجمود .

ياعمي تعب شعبنا اصبنا بحالة من الاحباط والمرض فكل شيء في قطاع غزه متوقف لا شيء يعمل سوى الجبايه والضرائب والمخالفات واشياء كثيره تعب منها شعبنا وقادة وكتاب حماس كلها يطالبوا بانهاء معاناة قطاع غزه ومقالات اخرى بتقول ياخيبتي ياورديه ارجعوا احكوا معنا واكثر هذه الاشياء التلويح والحديث بامكانية الحديث مع المغضوب عليه دقاره بالرئيس رغم انهم لايقبلوه ولا جماعته تقبلهم ولكن للحديث هذا ضرورات .

الى متى ستظل حكومة الوفاق الوطني مثل المعلقه لا هي حكومة تمارس دورها في قطاع غزه ولا هي حكومة تمثل الوطن كله وحاله من الوضع السيء نعيشه وهناك مستفيدين من استمرار هذا الوضع في كل الجانبين يريدوا استمرار هذا الوضع فهم يستفيدوا بيزنس كثير وعلاقات كثيره على حساب الاختلاف والتراشق الاعلامي وعلاقات مع الطرف الصهيوني من اجل تقييد حركة حماس والمقاومه وتقييد شعبنا اكثر واكثر باشتراطات جديده ومتابعات تعيق الاعمار والبناء .

الى متى سنظل اسرى هذه الحاله التي نعيشها معلقين بانتظار ان يتدخل طرف اخر ليصلح بيننا مره اخرى ويعيدنا الى طاولة المفاوضات من جديد لنعود لنتفق ونعود مره اخرى نختلف ونعود نتفق نريد ان نتجاوز كل ماحدث ونعقد النيه والعقد على الانفاق مره اخرى بدون مساعدة احد بانفسنا نحن حتى يرتاح شعبنا الفلسطيني المعذب من هذه الحاله الصعبه واخراج كل الشعب من حالة الحباط التي يعيشها فنحن لانعيش ومسجلين احياء ولكننا نموت كل يوم بسبب هذا الوضع .

نتقاتل على السلطه الكذابه والاحتلال يحاصرنا من كل ناحيه والبحر مغلق والحدود محكمة الغلاق والمعابر مغلقه لايوجد أي منفذ او زاويه غير محاصره نحن نعيش في سجن كبير لايشعر به الا سكان هذا السجن الكبير ويجب ان يقتنع الجميع ان كل مالدينا من سلطات وغيره هي اشياء مكسره لاتستحق ان نقاتل من اجلها يجب ان نعمل جميعا من اجل تحقيق المصالحه والاقلاع بها وانهاء حالة الخصومه الموجوده والاتفاق على اعادة الاعمار ورفع الحصار وانهاء الانقسام الموجود .

بدون وجهاء وجهات دوليه راعيه لنتقابل فتح وحماس وبحضور كل التنظيمات الفلسطينيه ليكونوا شهود على بعضهم البعض من اجل العوده الى طاولة المفاوضات ونناقش كل شيء على هذه الطاوله نناقش ماحدث ونتصارح ونتفق وننهي كل مايعقد حالتنا ويعيق تحيق المصالحه حتى يرتاح شعبنا ويخرج من هذه الحاله التي نعيش فيها ويشعر ان هناك قيادات يريدوا ان تبداء ماكينة الاعمار بالبدء والتعويضات بالصرف وان الحكومه تعمل بدون معوقات وتحل كل المشاكل المكدسه والتي تنتظر حل .

انا اقترح ان يتم عقد اجتماع لاطار منظمة التحرير الفلسطينيه في غزه وان يتم العوده الى المفاوضات والقديم كله عليه رديم على راي المثل نعود ونفكك كل عواقبه واحده تلو الاخرى ماعاشه شعبنا من انقسام وظروف صعبه يستحق هذا الشعب يريد ان يعيش بكرامه وان تكون له قياده تعمل من اجل تحقيق مصالحه ووحدة صفه وتجاوز كل معيقات هذا الاجتماع وتفكيك كل الالغام الموجوده على الطريق واحده واحده وعمل المستحيل من اجل ان يتم تشكيل حكومه تستطيع القيام بدورها وكفى شعبنا خلافا وملاسنات اعلاميه فمصالحه كلها تضررت بهذا الوضع المعلق .

يجب ان يتم عقد اجتماعات تمهيديه من اجل التحضير لاجتماع منظمة التحرير والاطار القيادي والاتفاق على كل شيء وان يتم كسر حالة الجمود التي حدثت بعد التفجيرات التي اصابت بيوت قيادات حركة فتح وانهاء حالة المقاطعه التي حدثت ووقف حالة الجمود في عمل الحكومه وان تحضر الحكومه الى غزه وتحل كل المشاكل المعلقه الناس تموت والمحلات تعيش حاله من الركود الاقتصادي وكل شيء متوقف في قطاع غزه ومجمد والاوضاع صعبه والناس تعيش بحالة احباط كبيره وحالة من فقدان الثقه في كل شيء .