مع جوال دائما المواطن غلطان

0
454


كتب هشام ساق الله – اتصل بي اخي وصديقي وحبيبي المهندس وليد عبد الله شحاده وهو جاري في حي الدرج لم اره منذ وقت طويل اتصل بي على الجوال ودار بيننا حديث الاخوه والصداقه اضافه الى انه اشتكى شركة جوال لي وما فعلوه معه رغم انه لا يطالب الا بحقه

المهندس وليد شحاده هو صاحب مكتب هندسي استشاري “ايفكو للهندسه والانشاءات “في مدينة غزه وهو احد اهم مهندسي المعمار في قطاع غزه وموظف سابق بوكالة الغوث وعضو مجلس نقابة المهندسين سابقا وهو شخصيه محبوبة ومعروفه وحقاني لدرجة كبيره .

يقول أخي ابوالرعد انه لديه رقم جوال فاتوره منذ انشاء شركة جوال وبدء عملها في قطاع غزه وانه على نظام الفاتوره وصدم بقيمة فاتورته الشهرية الاخيره التي زادت عن منوالها المعتاد الذي يدفعه منذ 5 سنوات تقريبا مما دعاه الى المراجعه .

توجهت الى مركز الشيخ رضوان وقابلت الموظفه المسئوله التي طالبته بان يتقدم بشكوى وفعلا تقدم بشكوى وابلغوه كالعادة انهم سيردوا عليه خلال 4 ايام بعد ان يتم فحص شكواه لدى المختصين بشركة جوال طبعا الفحص يتم في الضفه الغربيه .

المهندس وليد طالب الموظفه المسئوله بان يحصل على كشف تفصيلي للمبلغ الذي وصله بالفاتوره وردت عليه الموظفه بان البرنامج معطل منذ سنتين وانه لا يستطيع ان يحصل على مثل هذا الكشف كيف يمكنه التاكد بان هذا المبلغ هو المستحق عليه وابلغوه بانهم سيردون عليه حسب النظام المتبع بشركة جوال .

وهنا ابلغ صديقي ابوالرعد الموظفه انه لن يدفع المبلغ الا بكشف تفصيلي يتلقاه من شركة جوال وانه سيقوم برفع قضيه ضد شركة جوال في حال انها قامت بقطع الجوال عنه لعدم دفع الفاتوره وسيطالبهم بعطل وضرر عن انقطاع جواله او ان يتلقى كشف تفصيلي بمكالماته ورسائله التي قام بارسالها خلال الشهر الماضي .

وليد يقول انه تلقى رساله من شركة جوال تفيد ان احتساب الفاتوره تم بشكل صحيح وان شكواه الذي تقدم بها تم ردها وبالاخر طلع ابوالرعد هو الي غلطان وعليه دفع قيمة الفاتوره ورجله فوق رقبته كما وصلته والا فانه سيتم قطع الجوال عنه ورفع العده كما جاء في مسرحية عادل امام .

دائما المواطن في قطاع غزه هو الي غلطان وشركة جوال لا تخطىء فهي شركه رفيعة المستوى وتورثت رقاب ابناء شعبنا واستعبدتهم وينبغي لهم ان يدفعوا ما عليهم من حساب وان لايعترض احد منهم والا حيرفعوا العده .

الى متى سيتم استغفال المواطنين في قطاع غزه واحترام اعتراضهم ضد حجم فواتيرهم وضد شكواهم المستمره تريد شركة جوال ان تجند اكبر قدر من الخصوم والمشتكين حتى يرحلوا جميعا عنها مع وجود بديل لها في قطاع غزه حتى ولو كانوا هم في جوال افضل وارخص من البديل القادم فالانسان دائما يتوجب ان يتم احترام عقله وتفكيره في التعامل .

اقسم لي وليد انه سيرفع قضيه امام القضاء الفلسطيني في قطاع غزه اذا تم قطع هاتف جواله وسيطالب بالضرر والتعويض رغم ان فاتورته ليس بالمبلغ الكبير ولكنه يطالب بحقه في الحصول على كشف تفصيلي بالمبلغ الذي يدفعه حتى لو اضطر الى دفع اضعاف مضاعفه للمحامين نظير ممارسة قناعاته وحقه ضد شركة جوال .