وفد رفيع المستوى من حركة فتح يزور قطاع غزه لأول مره

0
229


كتب هشام ساق الله – بصوره مفاجئه أعلن عن زيارة وفد قيادي رفيع المستوى من مكتب الرئيس وحركة فتح سيصل مساء غدا الى قطاع غزه لإجراء مشاورات تنظيميه مع اطر حركة فتح وكذلك مع حركتي حماس والجهاد الإسلامي وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية والاستماع الى إشكاليات ومشاكل المواطنين في قطاع غزه والتحضير لنقله نوعيه في المصالحة الداخلية تعبر عن جدية الرئيس محمود عباس لها والتاكيد على اجراء الانتخابات التشريعيه والمجلس الوطني خلال شهر ايار القادم .

واكدت مصادر خاصة لوكالة”سما ” ان الوفد يضم كل من مساعد الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الامنية اللواء اسماعيل جبر ومستشار الرئيس روحي فتوح وعضوي اللجنة المركزية للحركة صخر بسيسو ومحمد المدني .

والمعروف ان اللواء الحاج اسماعيل جبر هو مستشار الرئيس لشؤون المحافظات اضافه الى عضويته في لجنة الاشراف وحل مشاكل قطاع غزه وكان بالسابق مسئول الامن الوطني في الضفه الغربيه وعضو في المجلس الثوري لحركة فتح اضافه الى عمله مستشار امني لرئيس الوزراء وهو من سكان قطاع غزه في الاصل ولديه اقارب وعائله في مدينة دير البلح .

وروحي فتوح هو رئيس السلطه الفلسطينيه بعد وفاة الرئيس ياسر عرفات ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني سابقا وتم تعيينه قبل سنوات مستشار للرئيس محمود عباس وسبق ان زار غزه عده مرات كان اخرها قبل اشهر حين توفى والده وهو عضو بلجنة الاشراف على قطاع غزه وعضو سابق بالمجلس الثوري لحركة فتح .

اما صخر بسيسو فهو وزير سابق للرياضه والشباب وعضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الحاليه وكان مفوض التعبئه والتنظيم لقطاع غزه استقال من مهمته وهو من سكان مدينة غزه ولديه اسره وعائله فيها سبق ان زار قطاع غزه اخر مره مرافقا لجثمان الشهيد امين الهندي امضى ايام فيها وتلقى العزاء به .

اما اللواء محمد المدني فهو عضو باللجنه المركزيه لحركة فتح مفوض الانتخابات في الحركه وتاتي زيارته للالتقاء باعضاء لجنته والتشاور مع قيادات الحركه في كيفية اختيار مرشحي الحركه في انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني وكذلك المجلس الوطني .

هذا الوفد الرفيع المستوى الذي يقوم بزيارة قطاع غزه لاول مره بهذا التمثيل الكبير والمقرب من قيادة الحركه يحمل معاني كبيره ويعطي عملية المصالحه ثقه ويدفعها الى الامام وكذلك يعطي الوضع التنظيمي في قطاع غزه نوع من الثقه للاستماع الى الاراء ونقل وجهات النظر الى القياده.

يبدو ان هذا الوفد سيضيف زخم جديد الى زيارة الدكتور نبيل شعث عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح ويؤدي الى اتخاذ قرارات باتجاه اصلاح الاوضاع التنظيميه في قطاع غزه وتعزيز روح المعنويات في داخل الجسم التنظيمي للحركه .

سنرى ماذا ستسفر كل هذه اللقاء وهل ستضيف بعد جديد لنشاط حركة فتح وهل سيتم اجراء تغييرات في القيادات الميدانيه ام لا وهل سيتم الحديث عن الانتخابات القادمه في شهر ايار القادم وكيفية اختيار مرشحي الحركه وهل تعزيز الوضع التنظيمي الحالي باضافات جديده في كافة المستويات حتى تكتمل استعدادات حركة فتح لهذه الانتخابات القادمه .