ماذا سيكون الرد على فرض سيادة الكيان الصهيوني على المسجد الاقصى

0
239

الاقصى المسجد

كتب هشام ساق الله – القرار الذي سيناقش اليوم بالكنيسة الصهيوني بسحب السياده الاردنيه الكامله عن المسجد الاقصى تمهيدا لضمه لدولة الكيان والسماح للصهاينه باداء الصلوات فيه كما في المسجد الابراهيمي في الخليل هي خطوه يتوجب الرد عليها بشكل قاسي وصعب وتواجه بردة فعل اسلامي وعربي وفلسيطني يردع الكيان الصهيوني عن القيام بمثل هذه الخطوه الذي انتظرها الكيان الصهيوني منذ احتلال فلسطين كل فلسطين .

ماذا سيكون رد الاردن وهي صاحبة السياده الكامله على المسجد الاقصى امام العالم وخاصه بعد ان وافقت قبل سنتين السلطه الفلسطينيه بتفويض الاردن هذه الوصايه امام المؤسسات الدوليه لا اعتقد بان سحب السفير والاحتجاج امامه سيكون كافيا ينبغي ان يكون الرد الاردني مزلزل بشكل يخيف الكيان الصهيوني من الاقدام على مثل هذه الخطوه .

ينبغي ان يطالب الاردن بعقد جلسه سريعه لمجلس الامن وطرح الموضوع عليه في اسرع وقت وشن حمله سياسيه تبين خطورة مايجري والتهديد بالغاء اتفاق السلام الذي يعرف باتفاية وادي عربه والقيام بموقف بحجم الاجتماع الصهيوني والذي يدفع الى حرب في المنطقه وخاصه وان المسجد الاقصى هو اولى القبلتين للمسلمين وثالث الحرمين الشريفيين وهو مقدس لدى المسلمين وجزء من عقيدتهم .

ماذا سيكون رد السلطه الفلسطنييه تجاه مايحدث ينبغي ان يكون هناك تنسيق اردني فلسطيني على اعلى المستويات وان يتم تشكيل خلية ازمه والتنسيق بين مؤسسات الدولتين من اجل التصدي لهذه الخطوه الصهيونيه القذره المتماهيه مع المتطرفين الصهاينه ووقف هذه الانتهاكات اليوميه التي تحدث كل يوم باقتحام باحات المسجد الاقصى .

وينبغي ان ترد ايضا المقاومه وفصائله برد عملي فما قيمة السلاح والصواريخ التي تمتلكه والمسجد الاقصى يدنس ويهان وسيتم ضمه الى دولة الكيان الصهيوني لكي تسمح للمستوطنين بالصلاه في باحاته وتدنيسه كل يوم كما يحدث بالمسجد الابراهيمي في الخليل .

هذه الخطوه الصهيونيه هي بداية مخطط لهدم المسجد الاقصى وتهويد مدينة القدس ومصادرة اراضيه وتغير معالم المدينة الاسلاميه وخطوه نحو بناء الهيكل المزعوم ينبغي التصدي لها ويكون الرد مزلزل ومخيف حتى يرتدع الكيان الصهيوني ويعرف ان المساس بالمسجد الاقصى يعني حرب دينيه ستاخذ الاخضر واليابس وستدمر دولة الكيان الصهيوني .

يعقد الكنيست الاسرائيلي الإثنين جلسة خاصة لمناقشة مقترح سحب السيادة الأردنية كاملة عن المسجد الأقصى، والذي قدّمه نائب رئيس الكنيست “فيجلين” مطلع العام الجاري.

وحسب المعلومات المتوفرة لوكالة معا فإن الجلسة ستكون بحضور وزير الأمن الداخلي، ومندوب عن وزارة العدل، النائب العام، بلدية القدس، وزارة المالية، وزارة الإسكان، وزارة الخارجية، وزارة الخدمات الدينية، مكتب رئيس الوزراء، منظمة عطيرت كوهانيم، مؤسسة تراث جبل الهيكل، ومنظمة عير عميم، وسلطة الآثار، ومندوبين عن أعضاء منظمات الهيكل المزعو.

من جانبه قال مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى الشيخ عزام الخطيب لوكالة معا :” الحديث عن جلسات بالكنيست وأي نقاش حول وضع المسجد الاقصى هو مرفوض بشكل كامل، نؤكد ان السيادة اسلامية على المسجد برعاية ووصايا اردنية، وهو مسجد اسلامي لجميع مسلمي العالم”.

وأضاف الشيخ الخطيب :”على العقلاء من الجانب الاسرائيلي أن يتراجعوا لأن الاقصى موضوع حساس وأي حديث أو مخططات أو مساس فيه قد يشعل المنطقة بأكملها”.