حرس الرئيس محمود عباس اليوم على حاجز بيت حانون

0
291

حرس الرئيس

كتب هشام ساق الله – ابلغني احد اصدقائي الاعزاء انه كان يذهب لتوصيل والدته المريضه الى حاجز بيت حانون صباح اليوم وانه شاهد بام عينه مجموعه من حرس الرئيس محمود عباس قد حضرت الى حاجز 5-5 يرتدوا زي عسكري عليه شعار حرس الرئيس ويحملوا مسدسات ودخلوا الى الغرفه المتقدمه من الحاجز وباشروا مهامهم وعملهم على الحاجز .

استغربت انا لاني لم اقرا في وسائل الاعلام هذا الخبر ولم يتحدث احد غير صديقي الذي اثق في صدقه وروايته للحقيقه اضافه الى انه احد كوادر حركة فتح ويعي مايقول واكد لي انهم يحملوا مسدسات ويرتدوا الزي العسكري ويحملوا اجهزة اتصالات لاسلكيه وكانوا يتحدثوا مع قيادتهم .

غريب لماذا لم يتم تصدير مثل هذا الخبر الهام جدا في وسائل الاعلام الرسمي ولماذا لم يتحدث عن هذا الامر احد من القيادات السياسيه على الرغم من ان نائب رئيس الوزراء الدكتور زياد ابوعمر كان في زياره الى مقر وزارة الداخليه وتفقد المكان ووعد باصدار جوازات السفر من قطاع غزه .

احببت ان انشر هذا الخبر وهو بداية كان يتوجب ان يتم الاعلان عنها في وسائل الاعلام وهي تعني ان حرس الرئيس محمود عباس باشر بالاشراف على المعبار وفي بدايتها معبر بيت حانون والحاجز المتقدم منه تمهيدا لانتشار والسيطره على جميع المعابر مثل كرم ابوسالم وبيت حانون ومعبر رفح حسب ماتم الاتفاق عليه في القاهره وفي مخيم الشاطىء وحسب ماتطلب السلطات المصريه .

الجميع اكد بان سيطرة حرس الرئيس على المعابر تعني ان الحكومة المصريه ستقوم بتسهيلات كبيره جدا في السفر باتجاه مصر وينتظر ان يتم تولي مهام السيطره والرقابه على الحدود مع مصر والكيان الصهيوني الى حرس الرئيس محمود عباس وانه تم تدريب عدد كبير من الشباب والكوادر لتولي هذه المهمه الهامه جدا .

العتب على حرس الرئيس واعلامه فقد تفقدت مواقع كثيره تتبع قيادات في حرس الرئيس وكذلك شباب ينتموا الى حرس الرئيس الا ان احد منهم لم يقم بنشر هذا الخبر او صور لتولي هذا الحاجز الهام رغم ان عدد قليل فقط من منتسبي حرس الرئيس هم من يتولوا هذه المهمه على حاجز بيت حانون .

قال زياد ابو عمرو نائب رئيس الوزراء في حكومة التوافق أن هناك انطلاقة جديدة في عمل حكومة التوافق وفي ترتيب أوضاعها على ضوء التفاهمات الأخيرة ونتائج زيارة حكومة التوافق ولقاء رئيسها مع قيادة حركة حماس.

وأضاف خلال زيارة تفقدية للشق المدني لوزارة الداخلية بغزة أن هدف زيارة اليوم هو التأكيد على مفاهيم حكومة التوافق، والتعرف على وضع الوزارة ومشاكلها واحتياجاتها التشغيلية وحل مشكلة رواتب موظفي الداخلية، إلى جانب وتسهيل آليات التواصل بين وزارة الداخلية والحكومة.

وأكد أبو عمرو أن المساعي جارية لحل مشكلة إرسال دفاتر جوازات السفر لغزة، قائلاً: “سنبحث في موضوع دفاتر الجوازات، ونحاول تقليص الإشكاليات الموجودة”، مؤكداً أن القضية في طريقها للحل.

وأشار إلى أن الحكومة ستسارع في خطوات ربط وتوحيد شبكة الداخلية وبيانات السجل المدني موحدة ومربوطة بين شطري الوطن “المحافظات الشمالية والجنوبية”.

وشدّد الوزير أبو عمرو على ان زيارته تُمهد لانطلاقةٍ جديدة في عمل وزارة الداخلية كجزء من وزارات حكومة التوافق، كما ستُسهل الزيارة التواصل وهي باكورة لعملٍ وطني جاد ومثمر.

وتابع “أبو عمرو” أن هذه الزيارة بالرغم من كونها متأخرة من حكومة التوافق، إلا أنه أرجع الأمر إلى صعوبة الظروف والتعقيدات والعقبات الإسرائيلية لعملها.

وقال نائب رئيس الوزراء: “إن زيارتنا لوزارة الداخلية جاءت بناءً على رغبة رئيس الوزراء ووزير الداخلية د.رامي الحمد الله الذي بارك الزيارة وأثنى عليها.

وكان في استقبال نائب رئيس الوزراء موظفو الداخلية الذين تم توظيفهم من قبل حركة حماس ، بعد سيطرتها على قطاع غزة في عام 2007 م .