ذهب ليتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال فيلدغه عقرب اصفر في منطقة حساسه من جسمه

0
264

10695185_1531888413694083_964109476_nكتب هشام ساق الله – يشارك كل يوم اثنين في الاعتصام الاسبوعي للتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وياتي دائما هو وابنه مع الباص القادم من محافظة خانيونس واثناء ركوبه بالباص وعلى مشارف مدينة غزه صرخ صرخه قويه من الالم حيث تم على الفور سؤاله ماجرى فاخبرهم انه شعر بلدغة في منطقة حساسه وعلى الفور توقف الباص وقام الشباب بفحص الامر واذا ب عقرب اصفر في ملابسه .

قام والد الاسير المحرر رامي بربخ بقتل العقرب الاصفر على الفور واجراء اتصال سريع بالاسعاف حيث بدا الشاب يتصبب عرقا وزادت دقات قلبه واصبح يشعر بالتعب والتف حوله اهالي الاسرى والجميع في حاله خوف وقلق على هذا الرجل الرائع الذي يصاحبهم منذ عدة سنوات هو واحد ابنائه في كل مره كل يوم اثنين .

الشيخ ابوسرحان هكذا يناديه كل اهالي الاسرى ونشطاءها يسكن في قرى شرق خانيونس الحدوديه ويبدوا ان العقرب تسلل الى ملابسه ولم يشعر فيه حتى وصل الباص الى مشارف مدينة غزه وهو متزوج وياتي دائما معه احد ابناءه وكان يومها معه احدهم يلاعبه ويجلس في الباص بالكرسي الثاني .

اخذ الشاب يتصبب عرقا بشكل كبير وزادت ضربات قلبه وبدا يشعر بالاعياء والتعب وحاله من التوتر تسود كل من تواجد في الباص بانتظار سيارة الاسعاف على مشارف مدينة غزه والشيخ مبتسم يردد على لسانه كلمات ويطمئن الجميع انه بخير .

فور وصول طاقم الاسعاف في الهلال الاحمر الفلسطيني تم عمل الاسعافات الاوليه له وتم نقله بسرعه الى مستشفى الشفاء في مدينة غزه حيث تم عمل اللازم وقضى هناك عدة ساعات تم التاكد بانه بحاله جيده وانه لامضاعفات على حالته وتم اعطاءه المضادات اللازمه الخاصه بمثل هذه الحالات .

هذا الشاب الرائع الشيخ ابوسرحان مازن يونس والبالغ 40 عام ومتزوج ولديه عدة ابناء وقد اخبروني عن الحادث فور وصول باص خانيونس احد الاصدقاء وبقى كل من كان معه في الباص في حاله من القلق الكبير حتى عادوا جميعا لزيارته في مستشفى الشفاء والاطمئنان عليه والتاكد انه بخير وبصحه جيده .

لم يستطع هذا الرائع الشيخ ابوسرحان من التضامن هذا الاسبوع وخيرها بغيرها وان شاء الله الاسبوع القادم يوم الاثنين سياتي من جديد وقد كتب له عمر جديد بالنجاه من لدغة العقرب الذي تسلل الى ملابسه واكيد سيفحص ملابسه كل مره فالمؤمن لايلدغ من جحره مرتين .

الصديق العزيز الاعلامي المتميز زياد عوض قام بالتقاط عدة صور له قبل وبعد حدوث اللدغه وقام هو بوصف ماحدث وامدادي بالمعلومات عن هذا الرجل الرائع والحمد لله على سلامة الشيخ ابوسرحان وان شاء الله في ميزان حسناته .

انا اقول ان الاثنين القادم ينبغي ان يتم تكريم هذا الشاب الرائع من قبل لجنة الاسرى في القوى الوطنيه والاسلاميه وتوجيه التحيه له ومنحه درع الاسرى تقديرا لالتزامه هو وامثاله من المتضامنين مع الاسرى