تكريمكم رائع لهذا المناضل التربوي والإعلامي الرياضي محمد العباسي ابوالرائد

0
243


كتب هشام ساق الله – سعدت وانا اقرأ على موقع وكالة وفا للانباء عن تكريم اخي وصديقي الأستاذ محمد العباسي ابوالرائد من قبل ديوان الموظفين العام ونقابة الوظيفه الحكوميه على دوره الذي امضاه في في خدمة التعليم العالي منذ تأسيس مجلسه في فلسطين قبل نحو 30 عاما وقد تم تكريمه عن جانب من أدائه الرائع في خدمة التعليم فمتى يتم تكريمه عن دوره بالإعلام الرياضي وخدمة الشباب والرياضة الفلسطينية .

كل الاحترام والتقدير لمن كرم هذا الرجل الرائع جدا محمد العباسي ابوالرائد الذي له عده جوانب رائع ومتميزه فهو بالدرجه الاولى ابن القدس الذي يعاني معاناه شديدة بالعيش في هذه المنطقه الصعب العيش فيها اضافه الى انه ابن سلوان هذا الحي الذي تمارسسلطات الاحتلال الصهيوني كل انواع الحقد الاعمى لطرد سكانه واحلال مكانهم غرباء صهاينه ليس لهم علاقه بالقدس .

وهو الصحافي الذي عمل في جريدة الشعب والقدس والنهار وكان من فرسان الاعلام وخاصه الاعلام الرياضي فقد علم هذا الرجل جيل من الاعلاميين الرياضيين وكان له صولات وجولات بهذا المجال وهو بحق شخ الاعلاميين الفلسطينيين بالاعلام الرياضي ورئيس تحرير اكثر من منبر رياضي وقد اصدر مؤخرا كتاب بعنوان(قصتي معها .. تجربة حياة) . .

هذا الرجل عضو مجلس ادارة نادي سلوان الرياضي هذا النادي الذي له دور الرياده في الانديه الفلسطينيه وكان المنافس القوي والشرس لاندية قطاع غزه الى جانب نادي جمعية الشبان المسيحيه بالقدس ولكن هذه الانديه ابتعدت عن صورة الحدث كونها تعيش في عمق القدس ولم تتلقى الدعم والعون حتى تعيد الى الذاكره امجادها القديمه .

لماذا لم يتم تكريم هذا الرجل بجائزة الدوله ويكون الرئيس محمود عباس هو من يكرم مثل هذا الرجل على دوره بدل ان يكون التكريم حسب المعرفه والصداقه والعلاقه ويكون تكريم هؤلاء الرجال على مجمل عملهم النضالي والمهني بكافة جوانب حياته فهذا الرجل المعطاء يستحق ان يتم تكريمه بجائزة من الدوله الفلسطينيه من عدة جوانب .

اما رابطة الاعلام الرياضي فهي تعرف الرجل وجزء منهم سمع به وعدد كبير من اعضاء جمعيتهم العامه يعرفون دور الرجل وانه اقدم من عمل بالاعلام الرياضي ولكنهم يخافون تكريمه بسبب ان للرجل مواقف رياضيه واضحه ومخالفه اراء من يقود العمل الرياضي حاليا لذلك يجبنون على تكريمه حتى لايزعل منهم معلمهم وولي نعمتهم .

ونقابة الصحفيين الفلسطينيين مقصره جدا بحق هذا الرجل المناضل الذي عمل محررا رياضيا وسياسيا وكان يعمل في كل جوانب العمليه الاعلاميه حتى انه يضطر في بعض الاحيان الى العمل داخل المطبعه لاخراج الصحيفه التي كان يعمل فيها كونه ابن القدس في ظل غياب الصحفيين من سكان الضفه الغربيه في ايام حظر التجول او الطوق الامني او الاوضاع المناخيه الصعبه يتوجب ان تسعى الى تكريمه بحفل خاص يليق بهذا الرجل العظيم .

اقول ان تكرم هذا الرجل وهو على قيد الحياه ولازال يتحرك بصعوبه هو مفخره لكم ولكل الاعلاميين الرياضيين فان لم تسارعوا بالاعلان عنه بانه عميد الاعلاميين الرياضيين في فلسطين وتسارعون بتكريمه بحفل تحضره كل فعاليات الرياضة الفلسطينية فانكم ستندمون كثيرا على فعلتكم وتكونوا بحق اداه يتم توجيهكم وتتلقبون كخبز الصاج على الجانب الذي يريح معلمكم .

وكان قد تطرق رئيس ديوان الموظفين العام موسى أبو زيد، في كلمته في الحفل إلى دور العباسي في خدمة الحركة الرياضية والوظيفية، خاصة مساهماته في الإعلام الرياضي وكتابه الذي تم طباعته ونشره بدعم من وزارة الشباب والرياضة بعنوان (قصتي معها .. تجربة حياة).

وقال: ‘إن الجميع ينحني تقديراَ واحتراما للعباسي الذي بقي وفيا للوطن وللرياضة وأبى إلا أن ينجز إرثا ثقافياَ يعتز به الجميع يجمع فيه مابين الرياضة والأدب

واستذكر رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية بسام زكارنة، ماضي العباس الوظيفي ودوره في الشؤون الإدارية المميز والذي كان ظاهراَ وبارز طيلة حياته الوظيفية.

وحيا مسير أعمال وزارة الشباب والرياضة منذر مسالمة، الإعلامي العباسي على إنتاجه لكتاب (قصتي معها .. تجربة حياة) والتي يقصد بها الرياضة لما لهذا المنتج من أهمية كبيرة لمسيرة الرياضة في فلسطين.

وأشار وكيل وزارة التربية والتعليم العالي محمد أبو زيد، إلى تاريخ العباسي في مجلس التعليم العالي ووزارة التعليم العالي وللدور المهم الذي كان يمارسه في وظيفته لخدمة مؤسسات التعليم العالي والمؤسسات التربوية.

وأوضح رئيس نقابة العاملين في التعليم العالي مهند أبو شمه، أن محمد العباسي له الفضل الكبير على التعليم العالي، وله باع طويل في الإعلام الرياضي الذي أحبه وأحب الرياضة، وضحى بالكثير من أجل رفع اسم الرياضة في فلسطين