اعادة اعتقال المعتقل السياسي الدكتور العقيد يوسف يونس

0
665

يوسف يونس

كتب هشام ساق الله – اعادة اجهزة امن غزه اعتقال الاخ الدكتور العقيد يوسف يونس مره اخرى بعد ان تم الافراج عنه مؤقتا اثناء الحرب المستعره على قطاع غزه وكان يقوم بتجديد الاجازه الممنوحه له مرتين بالاسبوع وتوجه يوم الاثنين لتجديده ولم يعد الى بيته وقد اتصلت بعائلته التي اكدت اعادة اعتقاله مره اخرى ليكمل مدة محكوميته البالغه ثلاث سنوات بعد ان اتهم بالاتصال برام الله وبالمخابرات المصريه وكان قد وقع اسماعيل هنيه قرار بالافراج عنه هو وثماني معتقلين سياسيين فور التوقيع على اتفاق مخيم الشاطىء وتم اطلاق سراح المعتقلين السبعه وهو لمي تتم الافراج عنه .

زرته بعد ان تم الافراج عنه في بيته في حي الرمال الجنوبي بالقرب من مسجد الامين الذي تم قصفه من قبل الطيران الصهيوني وتعرفت على والدته المناضله ام يوسف هذه المراه الرائعه والتي اخبرتني انها لم تترك احد من ابناء بلدها الاصليه الذين المتنفذين من ابناء الجوره وحاولت معهم الافراج عن ابناء المريض بمرض السكري والمعتقل لدى اجهزة الامن في قطاع غزه بتهمة يمارسها قيادات في حركة حماس ولم تعد ممنوعه بعد ان تم التوقيع على المصالحه الوطنيه .

وسبق ان وجهت والدة الدكتور العقيد يوسف يونس رساله للاخ الرئيس محمود عباس ورساله اخرى للسيد اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه سابقا ووجهت انا رسائل الى وزير العدل والكثير من المسئولين للافراج عن المعتقلين السياسيين من معتقلات غزه والضفه الغربيه والمعتقلين لدى الاجهزه الامنيه في كلا الجانبين كرهائين يحاول كل طرف منهم ان يبادلهم بالمعتقلين من الطرف الاخر .

وحسب ما اكد لي الدكتور العقيد يوسف يونس بانه لايجوز باي حاله من الاحوال ان يتم الغاء قرار وقعه اسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه بالعو والافراج عن معتقل ان يتم اعادة اعتقاله مره اخرى وانه كان يتوقع ان يتم استمراره بالعيش مع عائلته واسرته نظير صمود ابناء شعبنا في هذه الحرب المستعره وقد تضرر بيته بشكل كبير جراء قصف جاره مسجد الامين في مدينة غزه .

ووجهت والدته الصابره نداء عبري الى كل المسئولين والقيادات الوطنيه سواء بحركتي فتح وحماس وباقي القوى الوطنيه الاخرى ان يتم الافراج عن ابنها العقيد الدكتور يوسف يونس وان يتم اعادته اليها في هذه الظروف الصعبه والحرجه وان اعتقاله هو ضربه قويه للمصالحه الفلسطينيه الداخليه والتغني بصمود شعبنا الفلسطيني .

العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس معتقل منذ 3/8/2013 حيث كان يصلي صلاة الفجر في المسجد القريب من بيته في اواخر شهر رمضان المبارك ووجد عدد كبير من عناصر الاجهزه الامنيه لحكومة غزه تنتظره امام باب الشقه وتحيط بالمكان وقامت بتفتيش البيت ومصادرة جواله الخاص وجهاز كمبيوتر لاب توب وايباد وجهاز كمبوتر بيتي ومبلغ يقدر ب 28 الف دولار وقامت باقتياده الى التحقيق والاعتقال .

امضى فتره طويله في التحقيق وتم تقديمه الى عدة جلسات امام المحكمه العسكريه حيث تم الحكم عليه قبل عدة ايام بالسجن الفعلي لمدة ثلاث سنوات بتهمة التخابر مع حكومة رام الله والحكومه المصريه وتقديم معلومات لهم وتم محاكمته بتهمة النيل من الوحده الثوريه خلافا للمادة 178 من قانون العقوبات الثوري لعام 1979م الصادر عن منظمة التحرير الفلسطينيه.

الاخ العقيد الدكتور يوسف محمود محمد يونس حاصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة الامريكيه بالقاهره عام 2005 تخصص علاقات دوليه واحد كوادر وقيادات حركة فتح والباحثين المتميزين فيها وحاصل ايضا على شهادة الماجستير من الجامعة الامريكيه عام 2002 وسبق ان حصل على شهادة البكالوريوس في المحاسبه من جامعة عين شمس .

الدكتور يوسف هو من مواليد مخيم النصيرات للاجئين وسط القطاع عام 1966 من عائلة هاجرت من قرية الجوره والغريب ان اهل الجوره هم من يسيطروا على السلطه والحكم فعلى راسها ابن قريته السيد اسماعيل هنيه ونائب رئيس المجلس التشريعي ونائب رئيس المجلس التشريعي الدكتور احمد بحر ابن قريته ايضا وهناك مئات من القاده والشهداء من ابناء هذه القريه المناضله وهو خدم العديد منهم اثناء وجوده بموقعه في السلطه وللاسف لم يتدخل احد منهم من اجل الافراج عنه او التدخل لاطلاق سراحه .

نزحت عائلته الى الاردن ومن ثم الى مصر وتلقى تعليمه الابتدائي في المدارس المصريه وكذلك الاعداد والثانوي والتحق في جامعة عين شمس لدراسة المحاسبه ثم غادر للالتحاق في صفوف الثوره الفلسطنينيه عام 1988 حيث انضم الى الامن الفلسطيني مع الشهيد القائد صلاح خلف ابواياد وثم التحق في صفوف قوات ال 17 حرس الرئيس الشهيد ياسر عرفات وانضم الى مركز ابحاث الناطور للدراسات الذي يديره اللواء محمود الناطور ابوالطيب وعمل فيه طوال وجود السلطه في قطاع غزه وبقي في قطاع غزه ولم يغادرها حتى تاريخ اعتقاله .

والمناضل الدكتور يوسف متزوج ولديه ثلاث ابناء هم مهند 19 سنه وكريم 14 سنه روان 13 سنه اضافه الى والدته الحزينه وتنتظر الافراج عنه وسبق ان وجهت رساله هذا نصها موجهه للاخ الرئيس محمود عباس واسماعيل هنيه رئيس حكومة غزه .