مروان ورسائل الاخ مروان البرغوثي القائد الفتحاوي على رؤوسنا جميعا

0
388

مروان البرغوثي ابوالقسام

كتب هشام ساق الله – هكذا يكون القائد حتى وان كان في زنزانه في سجن تحت حراسه الكترونيه ويعاني من اخراج موقفه الى الخارج فهكذا عهدنا بمروان البرغوثي هذا القائد الشجاع الرائع الذي يتحمل مسئولياته التاريخيه تجاه شعبه الفلسطيني وحركته حركة فتح المناضله وحرصه على انارة شمعه وسط الظلام الدامس الذي يحيط بحركة فتح ووسط تقاعس اعضاء اللجنه المركزيه عن اداء دورهم والقيام بمهامهم وتحملهم مسئولياتهم التاريخيه في ظل الحرب والعدوان على شعبنا الفلسطيني .

انا انشر كل مايقوله اخي المناضل مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح والمجلس التشريعي والقائد الوطني الكبير المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني والذي يمضي حكم بالسجن اربع مؤبدات وثلاثين عاما جراء مقاومته واصداره تعليمات باشعال جذوة انتفاضة الاقصى .

اقول للاخ مروان ضع برشك وسريرك على باب الزنزانه فانت ان شاء الله اول الذين سيغادروا السجن انت وكل اعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني وكل المناضلين الابطال المحكومين احكام عاليه من قبل قوات الاحتلال الصهيوني فلدى المقاومه اشياء كثيره ستفاوض عليها وستكون انت وكل من رفضت قوات الاحتلال الصهيوني سابقا الافراج عنهم ضمن المفرج عنهم مستقبلا .

اتمنى ان يشعر العجزه اعضاء اللجنه المركزيه ويخجلوا من مواقفهم السلبيه وعدم قيامهم بدورهم ويتحركوا كما يفعل اخي المناضل القائد مروان برغوثي الذي ارسل هذه الرساله وتلك التوصيات وان تجتمع اللجنه المركزيه وتاخذ بهذه النقاط وتصدر تعليماتها او ان يتحرك جيل من ابناء فتح من يثقوا في مروان ويجعلوا هذه النقاط تترجم على ارض الواقع .

رسالة جديدة للقائد مروان البرغوثي تدعو الى اعادة الحياة للنظام السياسي الفلسطيني وتحريره من حالة العجز

بسم الله الرحمن الرحيم لا صوت يعلو صوت المقاومة …لا صوت يعلو صوت الشعب أتوجه برسالتي هذه إلى شعبنا العربي الفلسطيني العظيم في كل مكان،

وإلى شعبنا في قطاع غزة الحبيب خاصة، أتوجه اليكم من قلب زنزانتي الصغيرة المعتمة ومن وسط آلاف الأسرى المناضلين، وأحييكم وأشد على أياديكم وأقبّل جباهكم العالية، واسجل أسمى آيات الاجلال والإكبار لشهداء شعبنا من نساء وأطفال ورجال وشيوخ والمقاتلين البواسل، وأسجل اعتزازي الكبير بكل المقاومين الأبطال الذين قدموا اداءا وقتالا احترافيا عاليا ومتميزا في مواجهة العدوان الصهيوني، هذا العدوان المجرم الذي لم ولن يحصد سوى المزيد من الفشل رغم اربعة آلاف غارة جوية وآلاف القذائف المدفعية و آلاف الأطنان من المتفجرات وقصف البيوت وقتل النساء والاطفال والشيوخ، فقد تحطم العدوان البري والبحري والجوي على صخرة الصمود والمقاومة الباسلة لشعبنا العظيم في غزة الأحرار والشجعان، في غزة الصمود والمقاومة الباسلة، فطوبى للشهداء العظام وطوبى لشعبنا المقاوم في كل مكان.

يا شعبنا الفلسطيني العظيم،،

إن معركة الكرامة الفلسطينية الجديدة والملحمة التي يصنعها فرسان المقاومة في القطاع ستدشن مرحلة جديدة في تاريخ شعبنا وفي سجل امتنا العربية والاسلامية، كما انها تؤكد أن خيار المقاومة كان وسيظل الخيار الذي يلتف حوله شعبنا وأنه الكفيل بمواجهة الاحتلال والاستيطان و الطريق لنيل الحرية والعودة والاستقلال الأمر الذي أكدت عليه دوما بإعتباره قانون ناظم لحركة الشعوب المناضلة.

يا شعبنا العظيم،،

أمام هذا الصمود الأسطوري والمقاومة الباسلة، وأمام هذا الحراك الشعبي لنصرة غزة في الضفة والقدس والداخل والشتات والتي بلغت ذروتها في مسيرة ” 48 الفا” في ليلة القدر المباركة، ومن أجل انجاز أهداف معركة الكرامة الجديدة وصونا لدماء الشهداء فإن المطلوب:

1- أوسع تحرك شعبي ووطني وسياسي لمساندة ونصرة غزة في مواجهة الاحتلال والعدوان.

2- الالتفاف الكامل حول خيار المقاومة الشاملة وتفعيلها في كافة الاراضي الفلسطينية المحتلة.

3- تعزيز وتدعيم وحماية حكومة الوفاق الوطني التي يجب أن تنتقل الى قطاع غزة كما القيادات الفلسطينية والرئيس.

4- التسريع فورا في عقد الاطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية في أي مكان يسمح للجميع بالمشاركة فيه.

5- الاصرار على انهاء الحصار المفروض على قطاع غزة من خلال اعادة فتح وتشغيل المطار والميناء وفتح المعابر البرية في كافة الاتجاهات وعلى مدار الساعة ودون قيود.

6- دعوة الدول العربية الشقيقة ودول العالم لتخصيص صندوق خاص لإعمار قطاع غزة.

7- اعادة الحياة للنظام السياسي الفلسطيني وتحريره من حالة العجز والفشل وتفعيل المؤسسات المعطلة والمشلولة لتعزيز المشاركة الوطنية.

8- اعادة النظر في وظائف السلطة الفلسطينية كافة بما يخدم خيار الصمود والمقاومة بعد الفشل الذريع للتجربة السابقة.

يا شعبنا العظيم،،

إن دماء أطفالنا ونسائنا وشيوخنا وأبطالنا المقاومين ستفتح طريقنا إلى القدس زهرة المدائن وتاج الأمة، وستعبد الطريق إلى الحرية والعودة والاستقلال، فالشعوب لا تتحرر الا من خلال التضحيات ولا تنال الاستقلال الا من خلال الكفاح والمقاومة والتضحية والفداء.

اخوكم مروان البرغوثي

سجن هداريم زنزانة رقم 28