وحدة كتائب شهداء الاقصى اصبح مطلب فتحاوي ضروري بذكرى انطلاقتها ال50

0
479

كتائب شهداء الاقصىكتب هشام ساق الله – منذ بدء الحرب الصهوينه على شعبنا الفلسطيني المناضل وانا اقول ان حركة فتح موجوده وتشارك في كل فعاليات الحرب من ضرب صواريخ ومقاتليها موجودين بالمعركه في كل خطوط التماس مع الكيان الصهيوني وتصلني بيانات حربيه من كل مسميات كتائب شهداء الاقصى ومسميات التنظيمات التابعه لحركة فتح وهو جهد محترم وموجود ويمكن ان يتصاعد اكثر اذا تم توحيد كل مسميات كتائب شهداء الاقصى تحت قياده ميدانيه او على الاقل توحيد البيانات الصادره تحت مسمى واحد .

بيانات مختلفه اعلنت عنها مسميات كتائب شهداء الاقصى واسلحه ومعدات تم الاستيلاء عليها في المعركه حتى ان احد هذه الممسيات قالت بانها تتحدى الكيان الصهيوني بالاعلان عن جندي صهيوني وابرزت متعلقاتها وعلى الفور نفى الكيان الصهيوني وسرعان ماعادت وسائل الاعلام الصهيوني لتؤكد ماقالته كتائب الاقصى ومجموعات اخرى اظهرت مجموعه من المتعلقات والاسلحه ومخلفات جنود وعرضتها على مواقع الفيس بوك

من يمنع وحدة كل مجموعات كتائب شهداء الاقصى او تنسيق الحد الادنى بينها وتوحيد بياناتها ووقف العمل الفردي الذي يتم على الارض لاظهار مدى ومشاركة فتح في الميدان والعمل الرائع الذي يتم من اجل ان يتم تطويره ورفد هذه المجموعات باعداد كبيره من ابناء حركة فتح التواقين للعوده الى الكفاح المسلح والمشاركه بالعمليات ضد الكيان الصهيوني .

لاتدعونا نشعر بانكم دكاكين يديرها مجموعه من المستفيدين بها ولاتدعونا نشعر ان الخلاف الكبير بينكم هو اكبر من ان تجلسوا معا وتنسقوا بينكم تنسيق الحد الادنى وان توحدوا بياناتكم ومسماكم في ارض المعركه وليعمل كل منكم كما يريد وحسب مايريد حتى تتم الوحده مستقبلا بشكل افضل .

نقول ان اللجنه المركزيه المخصيه لحركة فتح ليس لها علاقه بكم لا من قريب ولا من بعيد وهم يتبراوا منكم وانتم ليس لكم علاقه باحد منهم ولاتريدوا منهم شيء ولكن مانريده ان تعمقوا نهج المقاومه وخطها في داخل حركة فتح وزيادة مقاتليكم ومن يدور بكم وبفلك المقاومه حتى تعود فتح من جديد الى اصولها الاولى والى تاريخها التليد .

انا اقول ان كتائب شهداء الاقصى تعيدنا الى انفسنا والى تاريخ حركة فتح وتثبت بان هناك اعداد كبيره من ابناء حركة فتح لازالت تؤمن بالمقاومه والكفاح المسلح وهي على خط الشهداء الاوائل في الحركه ولازالوا متمسكين بالبندقيه وخيار المقاومه وانها ستعود مستقبلا الى دورها الريادي والقيادي بهذا المجال .

ان كانت قيادة حركة فتح بالامس متمثله باللجنه المركزيه تتنكر لكم ولادائكم وتتبرا منكم ومن عملياتكم حفاظا على مصالحهم الشخصيه واستمرار تدفق امتيازاتهم وحتى يكونوا في دائرة الرضى للتيار المسيطر على الحركه فان التاريخ قد تغير وحتما يجب ان تعيد حركة فتح وقياداتها بكل المستويات تقيم المراحل الماضيه والعوده الى النضال والمقاومه والى هؤلا ء المقاتلين الابطال كي يكونوا قاعده انطلاقة جديده للحركه .

بعد اشهر قليله ستدخل حركة فتح يوبيلها الذهبي وينبغي ان تعود فتح لتنطلق بوحدة كل مسميات كتائب شهداء الاقصى لتعلن عن الجناح العسكري الموحد باسم شهداء الاقصى او أي مسمى اخر المهم ان العاصفه ستكون كما كانت دوما شعلة الكفاح المسلح .

اقول لامراء كتائب شهداء الاقصى بكل مسمياتها وان لاينظروا بين ايديهم وينظروا الى المستقبل وتغير الوضع العام حولهم وان الوحده الداخليه للحركه هي الطريق الوحيد للعوده للاصول الثوريه والنضاليه للحركه ويجب ان يتنازل كل واحد منهم عن بعض امتيازاته ومسمياته ويتحد الجميع تحت قياده مشتركه وينسقوا الحد الادنى فيما بينهم تمهيدا لوحدة الجناح العسكري لحركة فتح .

كل التحيه لكل مقاتلي الحركه الابطال الذين يعملوا بصمت وبظروف صعبه جدا ويصروا ان تكون حركة فتح في الميدان تقاتل وتضرب المحتل الصهيوني بحمم صواريخها وقنابل ابطالها ورصاص مجاهديها الابطال ليشعر ابناء الحركه بالعزه والفخار وانهم لازالوا على الطريق التليد للحركه وان الكفاح المسلح لن يسقط ابدا في اذهان وعقول ابناء حركة فتح .

اعيدوا فتح الى اصولها واعيدوا ايمان كل ابنائها بالمقاومه والكفاح المسلح كما كنا دوما اعيدوا لنا كرامتنا وعزنا وفخارنا اعيدوا للشهداء الابطال من قادة الحركه الذين سقطوا قبل عام 1965 ولازالوا يسقطوا دفاعا عن حق شعبنا الفلسطيني في اقامة دولته ونحو تحرير فلسطين كل فلسطين واقامة دولتنا التي طالما ناضلنا من اجلها والقضاء على الكيان الصهيوني انسانيا وسياسيا واقتصاديا وتطهير العالم منه ودحره هو وكل القوى العدوانيه التي تدعمه وتوفر لهم مظله مسانده .

سنظل نطالبكم بوحدة مجموعات ومسميات الحركه وسنظل خلف هذا المطلب حتى يتحقق وتعود حركة فتح من جديد كما كانت وتنطلق انطلاقه جديده في ذكراها الخمسين ان شاءالله في الاول من كانون ثاني يناير عام 2015 حتى تعيدوا توازن الحركه وتعيدوا لابنائها الثقه بهذه الحركه المناضل وبتاريخها التليد وبشهدائها وابطالها ونلفظ كل القيادات اصحاب المشاريع الامنيه والذين يحملوا القاب ومسميات نسوا معانيها في سبيل استمار امتيازاتهم .

حركة فتح والاده وفيها قيادات كثر يمكن ان تعود الحركه وتلتف خلفهم من الابطال والمناضلين والفدائيين من الاسرى المحررين والابطال والشرفاء المناضلين المهم ان تخطوا الخطوه الاولى نحو تحقيق حلم وامنية ورجاء كل ابناء حركة فتح التواقين لوحدة الحركه ووحدة جناحها الملسلح في قطاع غزه والضفه الغربيه والخارج لتعود العاصفه من جديد كما كانت شعلة الكفاح المسلح ورائدته .