مصر وسيط ليس نزيه

0
301

بنحب يامصر

كتب هشام ساق الله – من المؤكد ان مصر ليست وسيط نزيه بما يجري في المفاوضات الغير مباشره الجاريه بين الوفد الفلسطيني الموحد والذي يضم المقاومه الفلسطينيه والكيان الصهيوني وانها تضغط باتجاه واحد وعلى طرف واحد وتترك الكيان الصهيوني لذلك تمادى الكيان الصهيوني بغيه وعاد واجج الحرب من جديد فهو يتلاعب بالجميع من اجل تحقيق مصالحه وعدم الالتزام باي من طالب الشعب الفلسطيني والمقاومه .

نعم اقولها والدم يعتصر قلبي بان مصر العروبه ليست بالوسيط النزيه ولا تقوم بالدور المناط بها بالشكل المطلوب وتجامل كثيرا على حساب الطرف الفلسطيني فهي تريد ان تحقق اهدافها القريبه والبعيده وتتماهى مع الكيان الصهيوني من اجل تمرير مشروع قالب هي تريده بالاتفاق مع الكيان الصهيوني وكانتقام من حماس والاخوان المسلمين .

منذ اللحظه الاولى حين تم اعلان المبادره المصريه بداية الحرب تجاهلت حماس وفصائل المقاومه ولم تبلغهم وتتشاور معهم بالمبادره المصريه الا عبر وسائل الاعلام ولولا ان الرئيس محمود عباس التقط الفكره واعلن عن تشكيل الوفد الفلسطيني الموحد لكنا نراوح مكاننا ولم يحدث أي تقدم .

على النظام المصري ان يتعامل مع كل الاطراف بمستوى واحد وان يلزم الكيان الصهيوني ويلوح له بما يلوح للوفد الفلسطيني ولحركة حماس بالذات وان يتعامل مع الامر بشكل مختلف للطريقه التي اتبعها منذ بدء الحوارات الغير مباشره ودائما الكيان الصهيوني هو من يخترق كل الاتفاقات ويضربها عرض الحائط وهو من يعيدنا في كل مره الى المربع الاول .

حتى اليوم لم يتلقى الوفد الفلسطيني الرد من الكيان الصهيوني على وجهة نظره وهناك مماطله وتسويف وعدم وجود ضغوطات مصريه بالشكل الكافي على الكيان الصهيوني كما يحدث على الجانب الفلسطيني وحركة حماس وينبغي ان يكون الامر متوزايا اذا ارادت ان تستمر مصر بدور الوسيط .

ووصول الوفد الصهيوني من جديد الى القاهره بعد ان غادرها ياتي من اجل العوده من جديد الى المفاوضات بعد ان قام وبشكل مخطط له بافتعال خرق الهدنه واستهدافه عائلة القائد العام لحركة حماس المناضل محمد الضيف وقتله لزوجته وابنه الطفل الرضيع وقتل عدد كبير من ابناء شعبنا بمجزره مستمره لما يجري .

النزاهه والواسطه لا تكون على حساب الموقف العربي العام ولاتقوم بخدمة مواقف الكيان الصهيوني وجعله حرا يفعل مايريد وهذا يؤدي الى ظهور اطراف اخرين يمكن ان يتدخلوا كوسطاء من اجل اقصاء مصر عن دورها العربي الذي يتواخاه الجميع منها فمصر بجولة الرئيس عبد الفتاح السيسي حل جزء كبير من المشاكل العربيه وطرح مواقف تخرج الجميع من الورطه السياسيه ينبغي ان يكون دورها افضل مما هو عليه تجاه مايحدث من حرب وقتل ومجاذر ضد شعبنا الفلسطيني .

شعبنا لازال يتوقع الشيء الكثير من الرئيس الفريق عبد الفتاح السيسي والنظام الجديد بمصر بان يقوم بمواقع عروبيه ايجابيه بشان تسهيل مرور وعبور الفلسطينيين الى دول العالم من خلال مصر العروبه ويتمنى ان يتم التعامل مع الشعب الفلسطيني كله بمستوى واحد ويواصل مسيرته عبر التاريخ بمساندة شعبنا الفلسطيني وكفاحه من اجل تحقيق مطالبه باقامة الدوله الفلسطينيه المستقله وعاصمتها القدس الشريف .

وكانت أعربت مصر اليوم عن أسفها لاستئناف القتال في قطاع غزة وحثت الاسرائيليين والفلسطينيين على الالتزام مجدداً بوقف إطلاق النار والاستمرار في “الانخراط بشكل إيجابي في المفاوضات”.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، إن مصر تعرب عن أسفها البالغ” لاستئناف القتال في قطاع غزة، مؤكدة انها “تواصل اتصالاتها الثنائية مع الجانبين لحثهما على الالتزام مجددا بوقف اطلاق النار والاستمرار فى الانخراط بشكل إيجابي فى المفاوضات”.