ماذا فعلت حركة فتح لابنائها المهجرين في المدارس ولدى اصدقائهم واقاربهم

0
302

فتح اكبر

كتب هشام ساق الله – حركة فتح كبرى الفصائل الفلسطينيه على الساحه الفلسطينيه لم تحرك ساكنا لتقف الى جانب ابناء الحركه وكودارها وقياداتها المهجرين الان في مدارس قطاع غزه على امتداده ولا لدى اصدقائهم او اقاربهم ولم تحرك ساكنا لتصرف لاحدهم مساعده عاجله وسريعه وحتى هذه اللحظه لم تبلور القياده موقفا باي شيء .

هؤلاء الكوادر والقيادات والانصار لهم حق على تنظيم حركة فتح فلطالما وقفوا معه في كل الملمات وكانوا عند مستوى التحدي وهؤلاء القيادات لم يصلوا الى مواقعهم الا بدمائهم وعرقهم وجهدهم اليوم يهيموا في البلاد ولا احد من ابناء حركتهم يقدم لهم أي مساعده ولا احد يقف الى جانبهم .

كان يفترض ان يتم تقديم مساعدات عاجله لاسر الشهداء وللجرحى الذين يعانوا ولهؤلاء المهجرين من القيادات والكوادر وابناء الحركه من قيادة الحركه كموازنة طوارىء تصرفها اللجنه المركزيه للهيئه القياديه العليا لحركة فتح فقد ارسلوا فقط 100 الف دولار لمين في العالمين ممكن ان يصرف هذا المبلغ الذي لم يصل الى مستوى الحد الادنى ولايلبي أي شيء .

كنا نتوقع ان يدفع للابناء الحركه الموجودي في الهرميه التنظيميه من اعضاء لجان الاقاليم او قيادات المناطق او الشعب او المكاتب الحركيه او المراه او العمال الذين على راس عملهم ومهماتهم ويشكلوا الاطار التنظيمي في قطاع غزه مساعده ممن نكبوا وتدمرت بيوتهم وسقط اهلهم واقاربهم وافراد عائلاتهم شهداء وجرحى كنا نتمنى ان يتم وضع 100 دولار على الاقل في دي كل جريح لشراء العلاج الطارىء له لا احد يقدر او يتحرك او يفعل أي شيء .

المفوض المالي لحركة فتح الاخ محمد اشتيه غايب فيله ولايهمه أي شيء مما يجري ولم يفكر بالتحرك او عمل أي شيء هو واعضاء اللجنه المركزيه المخصيين في الحركه فهو يسارع بتسديد فواتير الجوالات العاليه الثمن ويدفع مقرات وفرش وعفش لمفوضيات لاتعمل ولاتقدم للحركه ويدفع مهمات سفر سياحيه يقوم بها اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح ببذخ وبدون ان يناقش أي شيء .

اين قيادة الحركه من مساعدة ابناء الشجاعيه وخزاعه وبيت حانون وشمال قطاع غزه وكل المناطق المنكوبه كم كادر وقائد قد هدم بيته على راسه وعلى افراد اسرته كم واحد يهيم الان في الارض ولا يجد من يقدم له أي شيء وحركة فتح تضع يدها بالماء البارد ولا احد يتحرك او يقول كلهم او حتى يبادر بعمل أي شيء سوى الاجتماعات وارسال رسائل الاحتجاج .

لابد من موقف يحرك هذه القياده من نومها العميق ويجعلها تجري ولا تدري وتقوم بعمل ماينبغي ان تقوم به منذ اكثر من 37 يوم من ايام الحرب وكانها غريبه تدعم وتساند بلد ووطن وابناء حركه اخرين ليسوا ابنائها ولا صلب مكوناتها.

لابد من موقف جماعي لكوادر الحركه وهبه جماعيه يهز اللجنه المركزيه لحركة فتح بكل اعضائها ويوجه لهم رساله صعبه وقاسيه اكثر من الرسائل مهما كان مضمونها ولا بد ان يتحرك الجميع في الضفه الغربيه بكافة اقاليهما والخارج ويدفع هذه القياده الى عمل أي شيء لهؤلاء المنكوبين والمشردين من ابناء حركة فتح .

اقولها لاعضاء الهيئه القياديه العليا لحركة فتح ينبغي ان تحرضوا على اللجنه المركزيه وتطلعوا ابناء الحركه وتخرجوا بموقف تنظيمي على وسائل الاعلام من اجل ان يعرف الجميع حقيقة سلبية اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح ودورهم المخزي بالاحداث في قطاع غزه وعدم قيامهم بدورهم الانساني والاغاثي والوقوف الى جانب كوادر الحركه .

تحيه لهؤلاء الرجال الذين لايسالون الناس الحافا ولا يمدوا ايدهم ولايتسولوا ولايطلبوا المساعده والعون الا من الله العلي القدير ويعضوا على جراحهم ويكظموا غيظهم من هذه القياده المخصيه التي لاترقى الى ادنى مستويات المسئوليه التاريخيه تجاه أي حدث هذه القياده الفاشله التي فشلت في كل التجارب واثبتت عقمها وعجزها وعدم مسئوليتها تجاه أي شيء سوى ان يتقاضى هؤلاء مخصصاتهم وامتيازاتهم ومكاسبهم من عضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح فقط لاغير .