أن الاوان لعودة الرئيس محمود عباس الى قطاع غزه لتضميد جراحه وتعزيز الوحده الوطنيه واعادة بناءها

0
328

الرئيس محمودكتب هشام ساق الله – واضح ان نشاط الرئيس محمود عباس انه يلف كل العالم من اجل ان يوقف العدوان ودعم القضيه الفلسطينيه والقيام بدور دولي وانساني ولكن حان الان الاوان ان يفكر بالعوده الى غزه لكي يضمذ جراحها ويقود ورشه وطنيه من اجل فضح العدوان الصهيوني ومن اجل ان يؤكد على انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي ويعيد بنائها من جديد بعد هذا الدمار الكبير الذي حل بها .

كل زيارات الرئيس الخارجي ولقاءاته وحوراته كلها لاتغني شيء عن عودته الى غزه والتنسيق بشكل جيد من المقاومه من اجل ان ياتي ليزور غزه المجروحه المكلومه ويشاهد بام عينه الدمار الذي حل بها ويشاهد بشاعة الارهاب الصهيوني الاجرام ويسلط الاضواء على كل مايجري فهو رئيس كل الشعب الفلسطيني وقطاع غزه جزء من مسئوليته التاريخيه .

انا اقول بان من يشير عليه من مستشارين بتاجيل هذه الزياره هؤلاء لايريدوا الخير لغزه واهلها ولا للشعب الفلسطيني ولايريدوا ان ينهو الانفسام الفلسطيني الداخلي ويطوا صفحته الى الابد هؤلاء لايريدوا ان يكون الرئيس رئيس كل الشعب الفلسطيني وعمود خيمتنا ولايريدوا له ان يكون في عين الحدث لذلك يشيروا عليه بتاخير هذه الزياره الى غزه .

لم اكن بيوم من الايام مقتنع بزيارة الرئيس لقطاع غزه مثلما انا الان مقتنع فيه وانه يجب ان ياتي سريعا واثثناء الحرب وقبل ان تنتهي حتى يشعر كل الشعب به ويحاول ن يسلط الاضواء على مايجري من ارهاب صهيوني على قطاع غزه ويشاهد بام عينه ومن خلفه عدسات محطات العالم حجم هذا الارهاب الغير مسبوق وحجم هذه الخسائر وصور الاطفال وابادة العائلات من خلال قصف البيوت واستهداف الامنيين .

قطاع غزه بعد ان تقع الهدنه اصبحت منطقه منكوبه بمعنى الكلمه وتحتاج الى ورشة بناء كبيره واموال طائله يدفعها كل العالم العربي والاسلامي والعالم الذي يدعي انه حر من اجل ان يتم اعادة ماتم تدميره وليس كما حدث في الحرب الاولى على غزه اختلفنا وضاعت علينا اموال الدعم واعاد اعمار غزه بخلافاتنا .

الاخ الرئيس القائد ابومازن هذه المره يجب ان نتوحد ونكون طرف واحد في معادلة اعادة اعمار قطاع غزه وان يتم فتح ورشة عمل جديده من اجل ترميم ماجرى من محاولة اباده وهدم لقطاع غزه من قبل الطيران الصهيوني وفتح المعابر والحدود حتى تصل كل المساعدات والامكانيات للقيام بهذه الورشه .

القياده الفلسطينيه كلها سواء منظمة التحرير الفلسطينيه وحكومة الوفاق الوطني واللجنه المركزيه لحركة فتح وكل التنظيمات الفلسطينيه هم اول من يجب ان يعودوا الى قطاع غزه ويبقوا فيها مدة من الزمن من اجل ان يؤكدوا على وحدة الوطن وحدة الشعب والمصير وان يعملوا جميعا من اجل ترميم جراح شعبنا والتاكيد على ان الشعب كل الشعب مع بعضه البعض في مواجهة كل التحديات المستقبليه .

الامر لايحتاج الى كثير من التعقيد ولا التنسيق الكبير فقط يحتاج الى اتخاذ قرار جريء وتنسيق جيد مع قيادة حركة حماس في الداخل والخارج من اجل ان يتم الامر بشكل لايشوبه أي شائبه او أي خلاف ومن اجل ان نظهر بوسائل الاعلام اننا موحدين وخلف قيادة واحده موحده هي من سيخرجنا من هذه الازمه التي نعيشها باتجاه ان نتجاوز ماخلفه الاحتلال الصهيوني وهذا الدمار الكبير الذي يعيشه شعبنا وتضميد جراح العائلات التي استشهد ابنائهم وبناء بيوت من تهدمت بيوتهم .

المصلحه الوطنيه العليا تتطلب الان الوحده والوحده والوحده من اجل ان يتم تحرير كل الاسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال ومن اجل ان يعيش شعبنا حياه كريمه مستقره بدون حصار ويستطيع ان يتحرك ونستعيد اقتصادنا الفلسطيني المدمر ونعيد بينا المصانع والشركات المحاصره منذ سنوات طويله .

بانتظار عودة الرئيس القائد محمود عباس الى غزه ومع كل القيادات الفلسطينيه ونتمنى ايضا ان يتم ادراج عودة قيادة حماس السياسيه في الخارج ضمن مطالب الهدنه وحرية تنقل كل القيادات الفلسطينيه من الوطن الى الخارج والعكس حتى نجعل من قطاع غزه ورشة عمل فاعله لتعزيز الوحده الوطنيه وكذلك بناء ماهدمه الاحتلال الصهيوني .