كلمتين وبس لادارة شركة جوال

0
347

جوالكتب هشام ساق الله – كثير من ابناء شعبنا انقطعت بهم السبل وانتهى الرصيد لديهم والمحلات مغلقه ولايستطيع كثير منهم ان يغادر البيت لتعبئة الرصيد او يتصل باحد وكلاء شركة جوال لكي يعبىء الرصيد والكثير ايضا منهم لايوجد معه أي مال بسبب تاخر تقاضي الرواتب وظروف الحرب فعلى شركة جوال ان تبادر وترسل كروت للمواطنين وتعطيهم مجال لكي يتصلوا ويتواصلوا مع عائلات اثناء الحرب المشنه على قطاع غزه .

الحرب الماضيه قامت شركة جوال بارسال رصيد الى كل مشتركي شركة جوال ساعدت بان يتواصل كل ابناء شعبنا مع بعضهم البعض والاتصال بالاهل والاقارب وقد تركت هذه الخطوه انطباع ايجابي كبير علىهم وكثير من الاخوه والاصدقاء اتصلوا بي وطالبوني ان اكتب حول هذا الموضوع .

شركة جوال بامكانها ان تقوم بعمل حلول سريعه لكثير من ابناء شعبنا وتقوم بتقديم مساعدات لابناء شعبنا بارسال كروت ودقائق مجانيه لكي يتمكنوا من التواصل مع بعضهم البعض كما انها بامكانها ان تعطي الجرحى والمصابين واصحاب البيت المدمره والحالات المتضرره دقائق مجانيه كمساهمة منها لهم لكي يطمئنوا على بعضهم البعض .

تسطيع شركة جوال ان تقوم بخطوات حميده تحسن صورتها وتساعد ابناء شعبنا الفلسطيني في تجاوز هذه المحنه وهذا الحصار الذي تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني تجاه ابناء شعبنا وتساهم بدعم صمود ابناء شعبنا كثيرا وتترك انطباع ايجابي جدا في هذا الوقت الصعب والحرج .

المفروض ان تقوم شركة جوال بتاجيل تسديد الفواتير الشهريه حتى يتقاضى المواطنين رواتبهم وعدم قطع الخطوط وتاجيل ايضا تسديد فواتير التلفونات المنزليه وتقديم تسهيلات كثيره للزبائنها في قطاع غزه في ظل هذه الظروف الصعبه والحرجه .

بانتظار ان تقدم شركة جوال برنامج متكامل لمساعدة المواطنين وتقديم حزم من الدقائق المجانيه وارسال كروت لزبائنها في ظل هذه الظروف الصعبه وبانتظار ان تزيد مبلغ الثلاث شواكل في خط هاتف الماينس المسموح لكل زبون ان يتجاوزه وزيادة هذا المبلغ حتى يتمكن الجميع من التواصل في ظل الحرب المشنونه على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه .

بانتظار خطوات ايجابيه وعمليه تقوم بها جوال خلال الساعات القريبه القادمه وبانتظار ان يتم حل مشكله شحن الهواتب برصيد خلال فترة الحرب وعمل برنامج مساعدات للمواطنين بين شركة جوال وموازعيها بشكل يتيح الفرصه للجميع بان يتواصل مع الاهل والاصدقاء والاقارب .

على شركة جوال ان تفتح خط مفتوح مع زبائنها في قطاع غزه وتسمع مشاكلهم خلال فترة الحرب وان تعلن عن ارقام للمساعده من خلال مواقع الانترنت وموقع الشركه وان تقوم بتلقي مكالمات وحل مشاكل المواطنين في كل الاتجاهات .

اشياء كثيره ممكن ان تقوم شركة جوال وشركة الاتصالات بعملها خلال الحرب ونتمنى السلامه لجميع ابناء شعبنا الفلسطيني ودائما تظهر معادن الرجال في الظروف الصعبه والعصيبه ودائما تظهر وطنية مثل هذه الشركات العملاقه الكبيره في هذه الظروف الصعبه والحرجه .

شركة جوال تربح كثيرا ووصلت ارباحها العام الماضيه الى اكثر من 11 بالمائه عن ارباح العام الذي قبله ويجب ان تقدم لشعبنا المذبوح من الوريد الى الوريد في هذه الايام العصيبه مساعدات وباقات وهدايا ومساعدات سريعه حتى يشعر ابناء شعبنا بوطنية هذه الشركه وانها فعلا تقف الى جانب زبائنها في الازمات واللحظات الصعبه .

مجرد اقتراح موجه لشركة جوال حتى يعرفوا اننا لانهاجم فقط