لاشيء ممكن ان نكتب عنه او نتحدث عنه اغلى واهم من الدم الفلسطيني النازف والشهداء

0
647

كتب هشام ساق الله – كل القضايا والمواضيع والاشياء التي يمكن ان تكتب او تثار ليس لها قيمه امام الدم الفلسطيني النازف من شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن من هذا الكيا الصهيوني العنصري واشهداء مجزرة جنينلنازي الذي يزيد توغله بالدم الفلسطيني وسط صمت العالم العربي والاسلامي وكان شعبنا الفلسطيني ينبغي ان يدفع فاتورة الدم نيابه عنهم .

الدم الفلسطيني الذي يسير منذ ايام وسط عدوان شرس وهمجي ليس فقط في قطاع غزه بل ايضا في القدس المحتله والضفه الغربيه وفلسطين التاريخيه والهجمه واحده تعبر عن عنصرية هذا الكيان وحقده على شبعنا وتنتطلق من عقيده دينيه محضه تبث فيها القتل والكراهيه والحقد ولا احد يمكن ان يوقف مايجري ولا احد يتحدث وكان الكيا الصهيوني يضع بذور انتفاضه جديده ستندلع لتحرق الاخضر واليابس .

الانتفاضه القادمه هي انتفاضه عقائديه مبنيه على مواجهة المستوطنين والحاخامين الصهاينه لن تبقي ولن تذر وستحرق الاخضر واليابس وستطال رؤس الكيان الصهيوني وسيدفع ثمنها من مستقبله السياسي بينيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الصهيوني .

الدم الفلسطيني النازف في قطاع غزه في رفح والبريج وكل الاماكن وسط تحليق مكثف لطائرات الكيان الصهيوني بدون طيار والتي مرتبطه بقواعد الجيش الصهيوني وتقوم على اثرها الطائرات الصهيوني بقصف اهداف مدنية فلسطينيه وقتل المواطنين بطريقه بشعه .

العين بالعين والسن بالسن ويجب ان تخوض المقاومه على طول الوطن عمليات مقاومة وانتقام من الكيان الصهيوني والتصدي لهم وايلامهم كما نالم ويجب ان يشعروا بالرعب والخوف وخطر الموت حتي ينزلوا الى الملاجئء ويخافوا ويشعروا بالرعب .

رحم الله الشهداء واسكنهم فسيح جنانه في هذا الشهر الفضيل وشهدائنا في الجنه وقتلاهم في النار ان شاء الله ومايقوي عزائمنا اننا شعب مؤمن يؤمن بان المعركه مستمره مع هذا الكيان الغاصب حتى الانتصار عليهم والقضاء عليهم جميعا ويسود فيها المسلمين وينتصروا تحقيقا للحقيقه القرانيه واحاديث الرسول صلوات الله عليه وسلامه .

بانتظار ان تقوم المقاومه باستخدام كل مالديها وان يدخل الجميع مع بعضهم البعض الى ارض المعركه وان يوجهوا جميعا حمم غضبهم باتجاه الكيان الصهيوني وان ينتقموا لهؤلاء الشهداء وان يزيدوا ازمة الكيان الصهيوني الداخليه ويزيدوا من تفسخه وان يؤلموه اكثر واكثر .

استشهد فجر اليوم الاثنين، سبعة مواطنين وأصيب 10 في قصف إسرائيلي على عدة مواقع في مدينة رفح في قطاع غزة، ليرتفع عدد شهداء القطاع فجر اليوم الى تسعة.

وحسب شهود عيان فان طائرة حربية إسرائيلية قصفت موقعاً شرق مدينة رفح جنوب القطاع، ما أدى إلى استشهاد المواطنين إبراهيم البلعاوي(24عاماً) وعبد الرحمن الزاملي(22عاماً) ومصطفى أبو مور(22عاماً) وشقيقه التوأم خالد أبومور وشرف غنام(22عاماً) وجمعة أبوشلوف(24عاماً).واستشهد المواطن إبراهيم عابدين في قصف إسرائيلي على موقع شرق رفح جنوب القطاع وهم من عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام التابعه لحركة حماس .

وكان استشهد مواطنان في وقت سابق من الليلة، في غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة مواطنين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر طبية من مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح إن الشهيدين مازن الجربا (26 عاما) ومروان اسليم (23 عاما) وصلا الى المستشفى أشلاء متفحمة وهما من عناصر حركة فتح كتائب الشهيد عبد القادر الحسيني .

كما اغارت طائرات الاحتلال على اراض زراعية بالقرب من بركة الشيخ رضوان، وموقع شرق رفح، وحي الزيتون جنوب مدينة غزة، وبلدة بيت لاهيا شمال غزة، وبلدة بيت حانون شمالي القطاع.