وبعدين مع المفرقعات التي يتم اطلاقها ليل نهار واصبحت مزعجه

0
360

مفرقعاتكتب هشام ساق الله – امس اثناء سيري بالسكوتر الخاص بي في شارع الشهداء وكانت الكهرباء مقطوعه واذا ب احد الفتيه يقوم بتفجير مفرقعه احدثت صوت كبير جدا ظننت اننا نتعرض لقصف صهيوني وتوقفت والتقطت انفاسي ومضيت مستنكرا هذا الفعل ومشيت عدة امتار واذا بمفرقه اخرى وكان الفتيان والاطفال الذين يقوموا بتفجير هذه المفرقات يريدوا ان يزيدوا هم شعبنا ويزيدوا خوفه واحداث حالة من الرعب .

كنت اعتقد ان المفرقعات يتم تفجيرها واستخدامها فقط بعد الافطار وصلاة العشاء والتراويح ولكن الليله الساعه الواحده والنصف تم اشعال واحده بالقرب من بيتنا والله العظيم اني خفت منها واصابتني بالهلع وخاصه مع صمت الليل وعادوا من قاموا باشعال الاولى واشعلوا واحده الساعه الثانيه والنصف مره اخرى احدثت نفس الصوت والهلع وتزامنت مع صوت صهيوني بعيدا اسمعه من بيتي .

غريب وعجيب امر هذه المفرقات من اين تدخل الى قطاع غزه بعد ان تم اغلاق الانفاق فقد كانت زمان الاجهزه الامنيه وخاصه الشرطه تتحجج انها تدخل من الانفاق والان بعد ان انتهت الانفاق فهي تدخل من جهه واحده هي المعابر التي تدخل كل شيء من جهة الصهاينه ويمكن ضبطها والسيطره عليها ومنعها اذا اردوا .

الاطفال والفتيان يقوموا بشراء هذه المفرقعات بمصروفهم ويقوموا باحداث اصوات عاليه جدا فناك انواع منها تشعر انك تتعرض للقصف الصهيوني فهي تحدث حاله كبيره من الخوف والرعب اضافه الى تعرض الكثير من هؤلاء الفتيه الى اصابات نتيجة الاشعال الخاطىء او الاستعمال الغير صحيح وكثيرا ماتنفجر هذه المفرقعات بهؤلاء الاطفال .

لا اعرف ان كان هناك تفسير نفسي مرتبط بالقصف الصهيوني وحالة الحرب الدائمه التي يتعرض لها شعبنا والعلاقه بين هذه المفرقعات وتوجه هؤلاء الفتيه والاطفال باستعمالها ربما اننا اصبحنا شعب سادي يحب استخدام كل انواع العنف وعكسه باي طريقه .

انا اقول انه يتوجب على الشرطه والاجهزه الامنيه الحد من استعمال هذه المفرقعات وخاصه اثناء الليل وفي هذه الظروف الصعبه الذي ينتظر كل شعبنا تعرضه للعدوان الصهيوني ودائما نشعر بالخلط بين هذه الاصوات وهذا يدعوننا الى الاستفزاز من هؤلاء الذين يستخدموا هذه المفرقات .

المطلوب ان يتم منع دخولها وتنظيم استخدامها بالاعراس او المناسبات المفرحه وعدم استخدامها في ساعات الليل المتكرر ومعاقبة كل من يستخدمها بشكل يؤدي الى توفير الراحه والهدوء للمواطنين .