نحن باللفه الاخيره للملدون بالشده بلعبة الهند ريمي واعادة توزيع الاوراق من جديد

0
311

هاند ريميكتب هشام ساق الله – سالني صديق كيف ترى حكومة الوفاق الوطني والتراشق الاعلامي الجاري بين حماس وفتح والاوضاع العامه بعد اسر الجنود الصهاينه الثلاثه قلت له باقي 7 ورقات في الشده للسحب وهذا يعني اننا في اللفه الاخيره للملدون أي يعني العوده الى المربع الاولى لفت الشده من جديد يبدو ان المصالحه تترنح والمشكله تلو المشكله ونحن قريبين جدا من انتهاءها والعوده الى المربع الاول من الاشتباك .

لعبة الهند ريمي هي لعبة ورقيه يتم توزيع 13 كرت على اللاعبين الاربعه او اثنين او ثلاثه حسب مايتم لعبه ويتم وضع باقي كرت الشده لتسمح لكل لاعب ان يسحب كرت ويقوم بالمقابل بالقاء كرت وكل من يستطيع صف مامجوعه اكثر من 49 نقطه يقوم بعمل نزول على الارض حتى ينهي احد اللاعبين المباراه بالانتهاء وانزال كل الورق .

التراشق الاعلامي الكبير الجاري بين اطراف الخلاف في غزه والضفه وحركتي فتح وحماس انعكس بشكل خطير جدا على الساحه الفلسطينيه واظهر حجم التناقضات وعدم وجود برنامج حد ادنى يمكن ان يتم العوده له والاتفاق عليه في الطوارىء والازمات وكان حكومة الوفاق الوطني شيء لم يكن .

تصريحات وهجوم حماس على ماقاله الرئيس محمود عباس في جده امام المؤتمر الاسلامي بشان اسر الجنود الصهاينه الثلاثه والرد القوي جدا على احد وزراء حكومة الوفاق الدكتور رياض المالكي اليوم من قبل حركة حماس يعكس حاله متقدمه من الخلاف والعوده الى مربع التراشق بين اطراف الخلاف وكان حكومة الوفاق الوطني لم تكن واعادتنا الى عهد التخوين والهجوم والسب وعدم توقير احد لا كبير ولا صغير وشعبنا يذبح من الوريد الى الوريد والاعتقالات مستمره ومصالح المواطنين متوقفه بانتظار ان تنطلق الحكومه قدما الى الامام .

لازالت قضية رواتب حكومة غزه السابقه تسيطر على الوضع في قطاع غزه وتهدد نقابة العاملين في قطاع غزه بالبدء باجراءات احتجاجيه لعدم تقاضيهم رواتب من حكومة الوفاق الوطني واتهامات متبادله صدرت بشان هذه الرواتب وتشكيل لجنة اداريه لتقييم العاملين واختيار الافضل منهم وعودة الموظفين القدامى والبدء باعادة هيكلة الاجهزه الامنيه وغيرها من المشاكل المختلفه تنتظر حسم وحل .

الاحداث متسارعه بشكل كبير وردات الفعل متتاليه والاوضاع تتصاعد مع الهجمه الصهيونيه ضد المدن والقرى في الضفه الغربيه فقد استشهد خلال اقل من 24 ساعه شابين نتجية اطلاق النار عليهم اثناء المداهمات لبيوت المواطنين بحثا عن الجنود الصهاينه الماسورين والذين تختطفهم المقاومه على حسب ماتعلن ويقول الاعلام الصهيوني .

وفي غزه استشهد 6 جراء انهيار احد الانفاق في شرق مدينة غزه اعلنت حركة حماس تبنيها للشهداء اثناء مهمه جهاديه واستشهاد احد رجال الدفاع المدني واستمرار الغارات الصهيونيه التي تستهدف اماكن مختلفه في قطاع غزه مع تهديدات قادة الكيان الصهيوني بصب جام غضبهم على قطاع غزه ومعاقبة حركة حماس .

نعم الكرت مقطرب ولا واحد من اللاعبين الاربعه نزل أي نزول في لعبة الهند ريمي الشهيره في مدينة غزه ولم يتبقى سوى 7 كروت للسحب وهذا يعني باننا في اللفه الاخيره من الملدون أي اعادة توزيع اوراق الشده من جديد والعوده الى الخلاف ومربع الانقسام بعد ان تنفس شعبنا الصعداء بالاتفاق على الحكومه وادائها يمين الولاء والقسم امام الرئيس محمود عباس وتسلم وزراء حكومة الوفاق في قطاع غزه مناصبهم ومواقعهم على الارض بدون ان يكون لهم أي دور .

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مساء الجمعة رفضت تصريحات وزير الخارجية رياض المالكي حول اخفاء ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة الأسبوع الماضي، وتحذيره من أن ثبوت اختطافهم من حركة حماس يهدد بانهيار حكومة التوافق.

وعدّ الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في تصريح وصل وكالة “صفا” نسخة عنه مساء اليوم ترفض المالكي “انعكاسًا لمواقفه المشبوهة”.

وأضاف أبو زهري “ورغم أن قصة الخليل لا زالت مرتبطة فقط بالرواية الإسرائيلية إلا أن سياسة خطف الجنود والمستوطنين ليست تهمة بل هي مفخرة عند كل أبناء وقوى شعبنا الفلسطيني”.

وكان وزير الخارجية قال اليوم إنه إذا تبين أن حركة حماس تقف خلف خطف المستوطنين الإسرائيليين في الضفة فإن حكومة الوفاق واتفاق المصالحة سيكونان في خطر.

وأضاف “إذا توصلت الحكومة إلى هذه النتيجة فإن الرئيس سيتخذ قرارات صارمة”.

وتابع “لن نتهاون ونقبل بحقيقة أن تستخدم حماس وتستغل هذا النوع من حكومة المصالحة لتضرب المصالح الوطنية للشعب الفلسطيني” على حد قوله.

وتوعد المالكي بمنع أي رد فلسطيني على التصعيد العسكري الإسرائيلي الأخير، وقال: “لن ننجر الى مواجهة. سنمتنع عن ذلك، سنمنع الناس من الرد على التصعيد العسكري الاسرائيلي”.

وأكد المالكي في تصريح لوكالة “رويترز” أن عباس سيواصل مساعيه لإنهاء الأزمة (اختطاف المستوطنين)، فيما ستبذل الحكومة قصارى جهدها للمساعدة، “لأنه إذا استمر الوضع على حاله فإن هذا سيؤدى إلى تدمير ما تم بناؤه في فلسطين”.