حصة مدينة غزه التنظيمي اكثر من اقليمين

0
304

فتح شعاركتب هشام ساق الله – بعد ان تم تقسيم مدينة غزه الى اقليمين شرق وغرب غزه فحجمها اكثر من اقليمين تنظيميين فهي المدينة الاكبر في كل فلسطين من ناحية عدد السكان اذا يزيد عدد سكانها عن ال 750 الف نسمه وفيها عدد كبير جد من الكادر التنظيمي المتقدم وبعضه استقر فيه فيها من مدن ومقرى ومخيمات قطاع غزه وجاءوا للسكن في مدينة غزه .

من الظلم التعامل مع مدينة غزه بحجم اقليمين من ناحية الحصه فهناك كادر تنظيمي كبير جدا باكثر من هذا الحجم بكثير ويجب ان يتم الاخذ بالحسبان هذا الكم والحجم الكبير وعدم التعامل معها بحصة اقليمين من الناحيه العدديه والكادر التنظيمي وهذا يظلم مدينة غزه بشكل كبير .

لقد تم تقسم محافظة خانيونس بالسابق الى ثلاث اقاليم تنظيميه شرق ووسط وشرق خانيونس لان هناك عدد من قيادات التنظيم في المرحله السابقه ارادوا ان يزيدوا حصتهم التنظيميه في خانيونس لاعتبارات شخصيه بالدرجه الاولى والقضاء على اشكاليه تنظيميه موجوده هناك لذلك عدد سكان محافظة خانيونس اقل بكثير من حجم سكان مدينة غزه .

رغم اني كنت قبل خروجي من عضوية لجنة اقليم شرق غزه قلتها للجنه تنظيميه انه من الخطا تقسم حدود مدينة غزه تنظيميا الى اقليمين ويجب التعامل معها كمحافظه وكوحده تنظيميه واحده لتشابك المناطق الجغرافيه ومن اجل استنهاض الحركه والتنظيم والتعامل بشكل موحد في الفعاليات التنظيميه وحتى لانفتت عضد الحركه الى اقليمين ونضع حدود جغرافيه بداخل مدينة غزه .

الا انه قبل انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح يجب ان يتم الاخذ بالحسبان بان مدينة غزه اكبر من اقليمين ويجب ان يتم اعطاءها حجمها الطبيعي والتنظيمي واعطاء فرصه لاكبر عدد من الكادر التنظيمي ان يتمثل في المؤتمر القادم لحركة فتح ويجب ان يتم اعطاء هؤلاء الكوادر حق العضويه في هذا المؤتمر الهام باكثر من اقليمين .

للاسف لا احد يطالب بهذا المطلب من اعضاء الهيئه القياديه العليا لحركة فتح وهناك من يتحرج بطرح هذا الامر وخاصه اعضاء الهيئه القياديه العليا من مدينة غزه خوفا من ان يقال انهم يريدوا ان يوسعوا مشاركة مدينة غزه ولكن هذا الامر يجب ان يتم طرحه باللجنه العليا التحضيريه للمؤتمر ويجب ان يسمعه الاخ الرئيس القائد العام للحركه الاخ محمود عباس ابومازن ويجب ان يتم المطالبه به فغزه اكبر من اقليمين .

يجب على اعضاء المجلس الثوري من مدينة غزه والهيئه القياديه العليا لحركة فتح واعضاء المجلس التشريعي والكادر التنظيمي المتقدم ان يرفعوا مذكره تنظيميه باسرع وقت الى اللجنه العليا المشرفه على انعقاد المؤتمر السابع يطالبوه باعتبار مدينة غزه اكثر من حصة اقليمين وتمثيلها بشكل افضل واوسع مما يجري التحضير لمتثيلها فقط بحصة اقليمين .

لو سمحنا لتوالد المناطق وتقسم المقسم وتجزيء المجزء حسب مايتم العمل فيه بانعقاد المؤتمرات لاستطعنا ان نقسم مدينة غزه الى اربع اقاليم او اكثر ويمكن زيادة هذا الامر بشكل اكثر من اربع اقاليم ونحن مرتاحين فمحافظة الخليل التي تقل عن عدد سكان مدينة غزه ويتواجد بها كادر تنظيمي اقل تم تقسيمها الى اربع اقاليم تنظيميه .

مدينة غزه يرحل للسكن فيها عدد كبير من كوادر الحركه من مختلف ارجاء قطاع غزه نظرا لدورها ومكانتها الاجتماعيه وحيويتها وكانت مكان عمل وزارات ودوائر مقرات الاجهزه الامنيه لذلك سكن الكثير من ابناء شعبنا فيها واستقروا هم واسرهم وعوائلهم ولذلك يجب ان يتم الاخذ بالحسبان بهذا الامر وتوسيع مشاركة مدينة غزه تنظيميا اكثر من اقليمين ويجب ان ترفع الهيئه القياديه مذكره الى اللجنه المركزيه بهذا الامر .

للاسف يجري التحضير لانعقاد مؤتمر اقليم غرب غزه ويتم اقتصار المشاركه على عدد قليل من اعضاء المؤتمر واستبعاد عدد كبير من الكوادر التنظيميين المقيمين في هذا الاقليم وعدد كبير من الكفاءات لاخراج مؤتمر تحت السيطره بحيث لايتم فيه أي تغيير تنظيمي ويكون تحت السيطره خوفا من تسلل جماعة وانصار محمد دحلان المتواجدين بالاصل في صلب المؤتمر فقد قاز عدد كبير منهم بعضوية قيادات المناطق فقد علمت ان هناك توجه بان لايزيد عدد اعضاء المؤتمر عن 180 كادر على الرغم من ان اقليم بيت لحم زاد عدد اعضاءه عن اكثر من 500 كادر تنظيمي .

يجب ان يتم اعطاء الفرصه لكل كادر الحركه بالمشاركه بمؤتمرات الاقليم من اجل زيادة التنافس ومن اجل المفاضله اكثر باختيار لجنة الاقليم التنظيميه وبحيث يتم استنهاض الحاله التنظيميه اكثر ومشاركة عدد اكبر من ابناء الحركه في العمليه الانتخابيه التنظيميه .