رحم الله المرحومه سعاد محي الدين باشا الحسيني ام المرحوم الدكتور ذهني الوحيدي

0
628

انا لله وانا اليه راجعونكتب هشام ساق الله – تم تشيع جثمان المرحومه الحاجه سعاد محي الدين باشا الحسيني الى مثواها الاخير بعد ان تم الصلاه عليها بمسجد الشيخ زايد ال نهيان الكتيبه سابقا وتم دفنها في مقبرة الشهداء الشرقيه بعد عصر اليوم تغمدها الله بواسع رحمته واسكنها فسيح جنانه ان شاء الله مع النبيين والصديقين والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

الحاجه سعاد محي الدين باشا الحسيني من مدينة غزه عام 1930 وتلقت تعليمها حتى الصف السابع وهو اقصى مرحله تعليمه كانت موجوده في مدينة غزه بذلك الوقت وكان من المتعلمات في جيلها وتجيد اللغه العربيه و الانجليزيه والفرنسيه وكانت من النساء المثقفات والدها حصل على درجه الباشويه من السلطات التركيه وكان في حينه مسئول مالية السلطه في مدينة غزه .

كنا دائما حين نمر من سباط المفتي الحسيني في مدينة غزه لازالت اثارها موجوده كان الدكتور ذهني رحمه الله يقول هنا كانت دار جدي رحمه الله وهناك كانت الغرفه التي ولدت فيها وكان يصف المكان رغم مرور شارع الوحده من وسط البيت ولكن كانت تلك المنطقه تحمل ذكريات جميله له رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

تزوجت رحمها الله من يوسف الوحيدي رحمه الله وانجبت منه ذهني الوحيدي وزير الصحه الفلسطينيه سابقا ونقيب الاطباء في فلسطين وامين سر مجلس امناء جامعة الازهر وامين سر المكتب الحركي الطبي واحد قيادات وكوادر حركة فتح في قطاع غزه والصحافي الكبير رحمه الله الاستاذ حسن الوحيدي احد مؤسسي رابطة الصحافيين في الاراضي المحتله ومراسل جريدة الفجر في قطاع غزه وعدد كبير من الصحف والمجلات العربيه وصاحب اول مكتب صحافي في قطاع غزه .

وتوفي في حياتها ايضا ابنها الثالث المرحوم نبيل الوحيدي وكان يعمل مدرس في معهد فلسطين الديني والابن الرابع بشر استاذ في وكالة الغوث وانجبت ثلاثة بنات هن هند والدة الاخ الصديق العزيز خالد الحسيني وهدايا مديرة مدرسة بنات الرمال الإعدادية للاجئات وهي من اكفء المديرات في مدارس الوكاله وهدى متزوجه في الخارج .

وبقى الصديق العزيز الصحافي محمد الوحيدي ابوصلاح امد الله في عمره وهو صحافي معروف عمل مع عدد من الوكالات الاجنبيه والعربيه وعمل بداية السلطه في التلفزيون الفلسطيني واصبح مديره العام والمسئول عنه حتى بداية الانقسام الفلسطيني الداخلي .

تعازينا لال الحسيني الكرام كل باسمه ولقبه وتعازينا للاهل والاصدقاء ال الوحيدي الكرام وفي مقدمتهم الاخ الصحافي محمد الوحيدي ابنها والى ابناء اولادها رحمهم الله واحفادهم وانسبائهم والى الحاج نمر الوحيدي عم الصديق الدكتور ذهني الوحيدي والى عموم عشيرة الوحيدات في الوطن والخارج .

رحم الله الفقيده واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء الصالحين وتغمدها الله بواسع رحمته ان شاء الله وانا لله وانا اليه راجعون .

تقبل التعازي امام بيت الدكتور ذهني الوحيدي رحمه الله مقابل ساحة السرايا بمدينة غزه .