الحمد لله على سلامه المناضله ام الاسير احمد في سجون الاحتلال والسجين السياسي زكي رشاد السكني

0
442

ام زكي السكنيكتب هشام ساق الله – الحمد لله على سلامة المناضله ام الاسير احمد في سجون الاحتلال الصهيوني والمحكوم بالسجن المؤبد وام السجين السياسي المناضل والقائد زكي رشاد السكني المعتقل منذ 7 سنوات في سجون حكومة غزه بتهمة انه القائد العسكري لكتائب شهداء الاقصى بعد ان اجرت عمليه جراحيه في مستشفى القدس في تل الهوا بمدينة غزه .

الحمد لله تم ازالة المراره في مستشفى القدس التابعه للهلال الاحمر الفلسطيني التي اسستها منظمة التحرير الفلسطينيه ولكن للاسف لم يشفع لهذه المراه انها ام اسير في سجون الاحتلال وام قائد كتائب شهداء الاقصى في قطاع غزه والمعتقل في سجون حكومة غزه منذ سبع سنوات حتى يتم اعفاءها من رسوم المستشفي والعمليه والحمد الله جاد الكرماء من ادارة المستشفى فقط بتخفيض مبلغ 300 شيكل فقط لاغير ودفعت الاسره 2500 شيكل .

هذه المراه لم تستطع ان تحتمل اعباء هذه الحياه فالمراره الموجوده في اعشائها انفجرت من الالم والحزن والعذاب التي تعانيه فهذه المراه تربي احفادها وتسهر عليهم حتى توفي واستشهد ابن الاسير احمد الشهيد الطفل طارق احمد السكني بحادث طرق وهو يشارك في مخيم للاطفال وكم كان حزنها والمها ان والده لم يودعه وانه استشهد وهو ينتظر والده البطل وكان قبلها قد القى كلمه باسم ابناء الاسرى ونشد نشيده من اروع مايكون وكانه يودع الدنيا ولم تسمح حكومة غزه يومها لزكي ان يودع ابن اخوه الشهيد رغم مناشدتي ومطالبة حركة فتح بالافراج عنه ليتقبل العزاء في ابن شقيقه الشهيد طارق .

هذه المراه الصابره المرابطه المحتسبه ابنها الحبيب والمناضل والقائد الفتحاوي زكي السكني معتقل في سجون حكومة غزه فقط لانه من حركة فتح ولانه لديه عبوات ناسفه ماذا يمكن ان يكون لدى احد المقاومين المطلوبين لقوات الاحتلال والذين حاولوا اغتياله اكثر من مره الا المتفجرات السلاح وحوكم بالسجن 20 عاما تم تخفيضها باستئناف الى 10 سنوات بانتظار ان يتم الافراج عنه في كل لحظه .

عادت المناضله ام احمد وزكي ومحمد الى البيت لنتير بيتها بعد ان اجرت العمليه الجراحيه والحمد الله صحتها بالف خير وتتماثل بالشفاء العاجل ان شاء الله وتتمنى ان ترى ابنها الاسير احمد المعتقل في سجون الاحتلال الصهيوني وزكي الى جانبها ليحملوا عنها العبىء وتريح نفسها من عناء واعباء الاسره .

كنت قد اجريت معها مقابله قبل عامين في اضراب الاسرى قبل عامين بساحة الجندي المجهول ولفتت انتباهي لهجتها الشاميه ورفعها لصوره ويومها اندفعت لتقول لرئيس حكومة غزه اسماعيل هنيه متى ستطلق سراح ابني من السجن وسالها من ابناها قالت له المناضل زكي السكني فقال لها بعد ا لمصالحه المجتمعيه .

كانت ترفع صورة ابنها الاسير في سجون الاحتلال الصهيوني وانتبهت على اسمه وقراته احمد رشاد السكني عرفت انه ابن المرحوم والصديق ابوزكي السكني هذا الرجل الذي تعرفت عليه والتقيته عدة مرات بمناسبات مختلفه وتوفي رحمة الله عليه منذ ستة سنوات وام المناضل المعتقل في سجون حكومة غزه زكي السكني .

بدات بالحديث الي عن ابنها المعتقل احمد في سجون الاحتلال الصهيوني والمضرب عن الطعام منذ السابع عشر من نيسان ابريل الماضي والمعتقل منذ 12 سنوات حين اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني على حاجز ابوهولي وتم اقتياده للتحقيق في سجن غزه المركزيه وعسقلان .

حكمت المحكمه الصهيونيه على الاسير احمد بالسجن الفعلي 27 عام بتهمة تدريب المقاومين والقيام بعمليات ضد العدو الصهيوني وهو ضابط بالامن الوطني وهو ملتزم بالمعتقل في صفوف حركة الجهاد الاسلامي .

توفي زوجها المناضل ابوزكي بعد رحله طويله مع المرض انتقل للعلاج في الاردن وكان احد مقاتلي الثوره القدامي التحق فيها اثناء تواجده بالاردن وانتقل الى سوريا ثم لبنان وعاد الى الوطن وعمل في جهاز المخابرات العامه .

اما المناضله ام زكي فهي سورية الاصل من مدينة دمشق تزوجت ابوزكي وهو مقاتل في الثوره الفلسطينيه وانجبت 4 ابناء و6 بنات وهي تبلغ من العمر 56 عام هذه المراه الصابره لم تزور ابنها المناضل الاسير احمد منذ سنوات بسبب منع الكيان الصهيوني عائلات الاسرى من الزياره بحجج امنيه .

وابنها زكي المعتقل في سجون حكومة غزه معتقل منذ سبع سنوات بشكل متواصل وهو احد قادة كتائب شهداء الاقصى في مدينة غزه اعتقلته اجهزة امن حكومة غزه وهو مصاب اثناء حملته على منطقة الشجاعيه واستهداف عائلة حلس وكان مصابا جريحا .

لايزال زكي معتقل دون ان يقدم الى محاكمه واسمه مدرج ضمن المعتقلين السياسيين الذين سلمتهم حركة فتح الى حركة حماس خلال لقاءات القاهره والتي وقع فيها اتفاق المصالحه ولازال معزولا منذ اعتقاله وهناك اثنين من اخوانه تم اعتقالهم في سجن حكومة غزه اطلق سراح اخوه الاصغر قبل ايام .

وقالت لي انها تزور زكي كل4 -5 اشهر بسبب انه دائما معزول ومعاقب من قبل ادارة سجن حكومة غزه وهي قلقه دائما عليه وتتمنى ان يجمعها الله به وبشقيقه احمد بالقريب العاجل ان شاء الله .

كل التحيه الى هذه المراه المضربه عن الطعام منذ اربعة عشر يوما بشكل متواصل وتحمل صورة ابنها احمد المحكوم بالسجن 27 عام والمضرب عن الطعام في سجون الاحتلال وعينها الاخرى على ابنها زكي المعتقل منذ خمسة سنوات ونامل ان تنتهي معاناتها وان ترتاح وهي تشارك دائما باعتصام الصليب الاحمر الاسبوعي يوم الاثنين .