نداء للرئيس القائد العام محمود عباس باعادة اصدار صحيفة الكرامه الناطقه باسم حركة فتح

0
578

1554400_488062081303240_664669747_nكتب هشام ساق الله – اليوم وانا اتابع المواقع الالكترونيه حول توزيع صحيفة الرساله وفلسطين الحمساويتين في الضفه الغربيه شعرت بمراره كبيره في الحلق والنفس ان حركة فتح وقيادتها التنظيميه ابتداء من اللجنه المركزيه ليس لهم غيره او شعور يتحرك بضرورة ان تصدر صحيفه تنطق باسمها ويتم توزيعها في قطاع غزه والضفه الغربيه .

وسائل الاعلام تحدثت عن توزيع صحف مواليه لحركة فتح هي صحيفة الحياه الجديده والايام والقدس ولكنها لاتنطق باسمها ابدا فهي صحف مستقله ربما تتلقى دعم ومسانده من السلطه الفلسطينيه وحركة فتح ولكنهم لاينطقوا ابدا باسم حركة فتح باي صوره من الصور سوى انهم يتوافقوا مع الطرح الرسمي الذي تتبناه الحركه .

كانت هناك صحيفه مركزيه ناطقه باسم حركة فتح تسمى صحيفة الكرامه التي اسسها الاخ المناضل ذياب اللوح مع بداية السطله الفلسطينيه وبقيت تصدر بشكل اسبوعي حتى احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي وتم مصادرة كل موجوداتها اثناء احداث الانقسام الفلسطيني الداخلي وتم اغلاقها واسدال الستار عنها .

مع الانفراج الفلسطيني الداخلي وتبادل توزيع الصحف في الضفه الغربيه وقطاع غزه لم يفكر احد باعادة اصدار صحيفة الكرامه ولو لمره واحده وعدد واحد من اجل احداث توازن مع حركة حماس التي تعتبر صحيفة فلسطين والرساله صحفها الرسميه كحزب وتنظيم وكحكومه غزه .

للاسف الازمه الماليه التي فقط يتم التلويح فيها بالانشطه الضروريه اللازمه في حين ان هناك اغداق وانفتاح وصرف غير عادي يتم في القضايا الفارطه او المسخره وسفر وسياحة اعضاء اللجنه المركزيه ومهماتهم وموازناتهم ولا يتم توفير موازنات تنظيميه من اجل اصدار صحيفة الكرامه الناطقه الرسميه باسم حركة فتح كنوع من التوازن .

معذوره حركة فتح لديها مفوض للاعلام دائم السفر طوال الوقت مع الرئيس محمود عباس ولايعطي وقته وجهده للاعلام التنظيمي ولا يفكر بما نفكر فيه وهو غايب فيله عن مهمته التنظيميه التي تم تسميته بها في اللجنه المركزيه لحركة فتح .

ومفوضية الاعلام في حركة فتح في الضفه الغربيه لايهمها ما نفكر فيه نحن انباء حركة فتح ويهمها فقط ان تكون بوق للسلطه اكثر من حركة فتح هذا التنظيم القائد والمناضل ولا احد يفكر في أي شيء يكون لصالح حركة فتح .

اما الهيئه القياديه العليا لحركة فتح ودائرة الاعلام والثقافه فلديهم ازمه ماليه كبيره ولم يفكر احدهم بمثل مانفكر فيه نحن العناصر الحريصه على حركة فتح وهم يفكروا بمسيمات اخرى غير صحيفة الكرامه الناطقه باسم حركة فتح كانت وستظل وستبقى حتى ولو بعد حين .

ابكي ياعين على الوضع السيء الذي تعيشه حركة فتح من اقصاها لادناها ولا احد يفكر في رفعه الحركه او تقدمها او ان تبادر مبادره ايجابيه فهذه الحركه مسروقه من اولها لاخرها لصالح من يتولوا قيادتها ويجنوا ثمار انهم اصبحوا قاده على هذه الحركه ويحملوا مسميات القاده التاريخيين رحمهم الله واسكنهم فسيح جنانه .

لا اريد ان اوجه ندائي الا للقائد الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح ومن تبقى من الجيل المؤسس ان يصدر تعليماته الكريمه باعادة اصدار صحيفة الكرامه الناطقه باسم حركة فتح باي مكان المهم ان يكون هناك مطبوعه او صحيفه دوريه تصدر باسم حركة فتح هذه الحركه المناضله حركة الشهداء والجرحى والاسرى والمناضلين حتى يشعر ابنائها بان لهم منبر اعلامي يتحدث عنهم .