كل ابناء حركة فتح وقياداتها ومناصريها في قطاع غزه مش مهمين وعلى هامش الحدث

0
277

قنبلهكتب هشام ساق الله – كل مايقال ويتم ترديده في وسائل الاعلام من تصريحات حول مواضيع كثيره جدا لم يتم اطلاع قيادة حركة فتح في قطاع غزه او كادرها التنظيمي على أي قضيه من القضايا الهامه جدا بالنسبه لهم في أي موضوع والتي تمس حياتهم اليوميه واعمالهم ومستقبلهم ومستقبل اولادهم .

ترى كل يوم يخرج علينا واحد من هنا وهناك ويتحدث عن ان حكومة الوحده الوطنيه ستعمل بموظفين حماس المدنيين والعسكريين حتى بعد الانتخابات ويخرج اخر ويقول ان حماس لن تتخلى عن احد من موظفينها في أي حاله من الاحوال والدعايات التي تخرج عن قرب بازار التقاعد المبكر للعسكريين الذين امضوا 18 عام واكثر بالخدمه واخرين يتحدثوا عن التقاعد المبكر للموظفين المدنيين .

باختصار نحن نستقي معلوماتنا في حركة فتح من المتحدثين باسم حركة حماس وقياداتها ومايفصحوا في وسائل الاعلام فهم اصدق من يقول من معلومات واقربهم الى الحقيقه في ظل عدم وضوح الصوره لكل الناطقين والقيادات في حركة فتح الغايبين فيله عن كل المعلومات ومايجري .

ويخرج علينا بعض قيادات حركة فتح الي بيكابروا ولازالوا يعتقدوا انهم مهمين من اعضاء الهيئه القياديه العليا لحركة فتح ويقولوا انهم مطلعين على كل شيء وهذا غير صحيح فقط يكابروا ولا احد يطلعهم على أي شيء ابتداء من الرئيس القائد محمود عباس حتى عزام الاحمد مفوض العلاقات الوطنيه ومسئول ملف التفاوض مع حماس فقد اطلعهم على ماورد في وسائل الاعلام .

ينبغي ان توضح قيادة حركة فتح قبل ان يتم تشكيل الحكومه كل ماتم الاتفاق عليه مع حركة حماس بكل المواضيع عبر تعميم داخلي او عبر لقاء مع كوادر الحركه يتم اطلاعهم على دورهم في المرحله القادمه ومايحق لهم ومالايحق لهم ووضعهم في صورة الاحداث .

حركة حماس تطلع كوادرها عبر التسلسل الحزبي والتنظيمي ويقوم كوادرها بمتابعة كل مايتم الاتفاق عليه بكل تفاصيل مايحدث والجميع يعرف كل مايجري وحقوقهم وواجباتهم وودورهم في المرحله القادمه الا ابناء حركة فتح اخر من يعلم ولا احد يطلعهم وعليهم فقط ان يقوموا بتنفيذ ماتريده حماس فقط منهم .

هناك الغام كبيره ستواجهها قيادة حركة فتح بعدم حل مشاكل موجوده في قطاع غزه مثل قضية تفريغات 2005 وقضية رواتب ومخصصات اسر الشهداء المعلقه والمتضررين من هذه القضيه هم ابناء حركة فتح والتنظيمات الفلسطنييه التابعه لمنظمة التحرير الفلسطينيه وكذلك المقطوعه رواتبهم والمتقاعدين العسكريين وغيرها من القنابل الموقوته التي سيصوت كل من تضرر من سلبية السلطه بشكل واضح ضد حركة فتح وكل تحالفاتها القادمه لانه تضرر من مايحدث .

الواضح ان حركة حماس حققت كل ماتريد من الانقسام الفلسطيني والسلطه وحركة فتح تتجه باتجاه برنامجها وكل ماتريد وكانهم يعاقبوا ابناء حركة فتح والملتزمين الذين التزموا بشرعيتها ووقفوا معها وعانوا ماعانوا من احداث الانقسام مابين شهيد وجريح ومعذب ومعتقل ومستهدف .

انا اقول ان على قيادة حركة فتح ان تدرك بشكل واضح ان تحقيق المصالحه بدون ان يتم اطلاع ابناء الحركه ومؤيدها وانصارها على مايجري هو نوع من الهروب ومراهنه على اشياء ستتحول وبال على الحركه وتنعكس بشكل سلبي على تاييد كل ابناء الحركه لمواقف القياده في رام الله والتي تتجاهل بشكل واضح القاعده التنظيميه الحره لحركة فتح في قطاع غزه .

وانا اقول لكل من يتولى موقع المسئوليه بدرجة طرطور في قطاع غزه ان يخرجوا عن صمتهم ويقولوا كلمتهم ويسالوا ويتحدثوا فلن يثق فيهم احد مستقبلا ان تم اخراج هذه الاعداد الكبيره من النواه الصلبه لابناء الحركه الى التقاعد المبكر على الكادر المدني او العسكري .

ان الاوان الى فتح حوار واتصال يبدا من اعلى وينتهي بالقاعده العريضه لمؤيدي حركة فتح واطلاعم والاستماع الى مشاكلهم وكل القضايا التي يتم تداولها بالشارع بشكل واضح والعمل على حل كل الاشكاليات فكل اشكاليه من هذه الاشكاليات هي قنبله موقوته ستقلب التوقعات التي تضعها قيادة الحركه ان كانت تضع توقعات ولا تعمل هكذا بشكل ارتجالي وبعفويه .

هناك تساؤلات كثيره جدا لا احد يجد لها أي جواب ولا احد يعلم لماذا لايقوم من يتفاوض مع حركة حماس بطرحها ويتحدث عنها مثل المؤسسات التي تم السيطره عليها والتي كانت تابعه لحركة فتح وممتلكاتها ومبانيها مثل المركز الثقافي في مخيم الشاطيء والذي يسيطر عليه حزب الاحرار التابع لخالد ابوهلال ولا مقر الاتحاد العام للمراه الذي يسطر عليه الامن الداخلي ولا مقر حركة فتح المركزي ولا مقر منظمة التحرير الفلسطنييه ولا بيوت القيادات التي تم مصادرتها في داخل عمارات سكنيه او بيوت خاصه ولم يصدر بحق أي منهم احكام قضائيه واشياء كثيره .