يابحريه هيلا هيلا هيلا مساكين صيادين قطاع غزه

0
343

<a href=”http://hskalla.files.wordpress.com/2014/05/d8b5d98ad8a7d8afd98ad986.jpg”>صيادينكتب هشام ساق الله – مساكين بحرية قطاع غزه وصياديها فهم مطاردين من كل الاتجاهات ويدفعوا ثمن رزقهم المغمس بالدم بحياتهم واموالهم ومدخراتهم ويتم مطاردتهم بشكل يومي من قبل البحريه الصهيونيه التي تنكد عليهم وحين يجتازوا الحدود هربا باتجاه مصر الشقيقه بحثا عن الرزق تواجههم ايضا البحريه المصريه بالاعتقال والمطارده .

هؤلاء الباحثين عن رزقهم ورزق اسر كثيره في ظل ضيق الحال والحصار المفروض على قطاع غزه بحثا عن السمك وبحثا عن ثمن الوقود الغالي جدا والذي يكلفهم مبالغ كبيره فهم دائما يعودوا بدون ان يحصلوا ثمن الوقود واجور الصيادين وحصصم المشاركين تكون بالحد الادنى .

الكيان الصهيوني يضيق مساحة الصيد فحسب اتفاق اوسلوا كانت المسافه المسموحه 12 ميل بحري كان يفترض ان يعيش الصيادين برخاء كبير ولكن عاد الكيان وتراجع عن هذا الامر وقلل المساحه ودائما يتم اعتقال الصياديين وسحب لنشاتهم الى ميناء اسدود المحتل ويتم حرق لنشاتهم وضربها بالقذائف .

مساكين هؤلاء الرجال الرجال الذين يبحثوا ويجاهدوا من اجل ان يسددوا فقط التزاماتهم الماليه ومصاريفهم العاليه امام كميات من السمك المصطاد في بقعه ضيقه جدا لا تتجاوز الثلاث اميال بحريه .

بعد الحرب الثانيه على غزه كان من احد شروط المقاومه الفلسطينيه ان تسمح للصيادين بمساحه اكبر في الصيد وفعلا التزم الكيان الصهيوني ايام ثم عاد وفرض الحصار مره اخرى على الصياديين ومنعهم من تجاوز الست اميال المعتاده والتي لايوجد فيها سمك فالسمك دائما في المسافات البعيده يعيش ويترعر .

لقمة الصايدين مغمسه بالدم والموت والقتل والحصار والخساره الماليه في كثير من الاحوال دائما يعيشوا حاله من المطارده مع الكيان الصهيوني الذي يراقب حركتهم من خلال الردارات الصهيونيه او من خلال السفن الحربيه بكل انواعها ويطلقوا النار باتجاه كل سفينه تجتاز الخط المسموح له ويتم مطاردتها وسحبها في كثير من الاحوال الى التحقيق واحتجازها ومصادرتها في كثير من الاحوال .

كان الله في عونكم يابحريه وياصيدي شعبنا من هذه الاجراءات الصعبه والتي لايستطيع احد ان يتعايش معها وكذلك مطاردة السفن المصريه التابعه للبحريه المصريه واعتقال أي شخص يتجاوز الحدود هربا باتجاه الرزق الوفير بالاراضي المصريه او شراء الاسماك كما هو متبع منذ سنوات منالصيادين المصريين في اضعف الاحوال .

مادفعني للكتابه عن هذا الموضوع الاخبار التي توردها وسائل الاعلام الفلسطينيه عن معاناة الصياديين وعدم تدخل احد من اجل حمايتهم وعمل أي شيء لهم ودائما من يدفع الثمن كاملا هم هؤلاء المغمسه لقمتهم بالدم والتعب والعرق .

هدفت بحرية الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، مراكب الصيادين قبالة شاطئ منطقة السودانية، شمال غرب مدينة غزة.

ونقلاً عن أحد الصيادين، قال بأن زورقاً حربياً إسرائيلياً أطلق الرصاص صوب مراكب الصيادين وهي على مسافة تقل عن الستة أميال قبالة بحر منطقة السودانية، ما أدى إلى تضرر عدد منها واضطرار الصيادين للمغادرة خوفاً من الإصابة برصاص الاحتلال.

واعتقلت قوات البحرية المصرية، في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، أن اعتقلت ثلاثة صيادين اجتازوا بقاربهم المياه الإقليمية المصرية.وأفادت مصادر أمنية لـ القدس دوت كوم، بأن الصيادين الثلاثة هم أشقاء من عائلة الأقرع من سكان دير البلح وسط قطاع غزة، مشيرةً إلى أن البحرية المصرية اقتادتهم لجهة مجهولة واحتجزت قاربهم.